GreenZoner egypt: ردع مخطط الماسونية وغرائب الكون

انف واذن وحنجرة

ما كان يقدم في الافلام السينمائية ليس بخيال علمي

0 التعليقات
 
والفيديو يحوي بعض مظاهر التغلب على الامراض المستعصية وفقد الابصار وغيره عن طريق ثورة التحول.. ولو بزرع الرقائق الالكترونية والروبوتات المبرمجة..ولكن اين سيذهب العرق البشري الحقيقي؟؟؟ 

اجندة التحول البشري

0 التعليقات
لم تعد تشمل فقط تحسين خواص الانسان ومقاومة الامراض كما كانت الاهداف منذ عقود لكن احد اساليبها الكارثية دمج الدي ان ايه البشري بالدي ان ايه الحيواني لانتاج طفرات تم تصميمها وتخطيطها مسبقا بحسب الحاجة والطلب
 



الإعجاز_القرآنى المذهل فى الحديث عن الحفريات

0 التعليقات
معلومه غريبه جدا أرجوا النشر , كن فخور بدينك ونبيك محمد ﷺ
كيف تتحول العظام إلى حجارة أو حديد ؟

الهياكل التى تتحول لحجارة....إذا تم دفن الكائن الحى فى منطقة بها عنصر السيليكا ...يتم استبدال العظام بهذه المادة فيتحول الهيكل العظمى إلى حجر

أما الهياكل التى تحولت إلى حديد... تم دفنه فى منطقة غنية بعنصر البيريت.. والذي يعرف أيضا باسم الحديد بيريت (Iron pyrite). وهذا المعدن عبارة عن ثاني كبريتيد الحديد (FeS2)...يتم استبدال الهيكل ليصبح كله من الحديد..بكل خواصه من بريق ولون...بحيث إذا رأيته حسبت أنه قد صنعه صانع من الحديد فعلا...!!

قال تعالى (وَقَالُواْ أَئِذَا كُنَّا عِظَاماً وَرُفَاتاً أَإِنَّا لَمَبْعُوثُونَ خَلْقاً جَدِيداً. قُل كُونُواْ حِجَارَةً أَوْ حَدِيداً. أَوْ خَلْقاً مِّمَّا يَكْبُرُ فِي صُدُورِكُمْ فَسَيَقُولُونَ مَن يُعِيدُنَا قُلِ الَّذِي فَطَرَكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ

تتحدث هذه الآيات عن إنكار المشركين لحقيقة البعث بعد الموت بعد أن يتحولوا إلى عظام وتراب, ولكن جاء الرد الإلهي يخبرهم أنكم حتى لو أصبحتم حجارة أو حديد فإن الله قادر على أن يبعثكم مرة أخرى

وفي هذه الآيات يشير القرآن إلى تحول الموتى إلى حجارة أو حديد وهذه حقيقة تم إثباتها علميا. ليس هذا فقط بل أصبحت هذه الحقيقة أساس علمي لدراسات أكثر تعقيدا فيما يعرف بعلم المتحجرات (Paleontology). وبالتالي فإن القرآن قد سبق العلم الحديث في الإشارة إلى حقيقة تكون الحفريات نتيجة تحول الموتى إلى حجارة أو حديد.

معلومه غريبه جدا جدا ورائعه جدا جدا عن ماء زمزم

0 التعليقات
يمكن أول مره ستقرأونها
▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬
قال أحد الأطباء في عام 1971 إن ماء زمزم غير صالح للشرب استنادا إلى أن موقع الكعبة المشرفة منخفض عن سطح البحر ويوجد في منتصف مكة فلا بد أن مياه الصرف الصحي تتجمع في بئر زمزم !!! ما أن وصل ذلك إلى علم الملك فيصل رحمه الله حتى أصدر أوامره بالتحقيق في هذا الموضوع وتقر إرسال عينات من ماء زمزم إلى معامل أوروبية لإثبات مدى صلاحيته للشرب ... ويقول المهندس الكيميائي معين الدين أحمد الذي كان يعمل لدى وزارة الزراعة والموارد المائية السعودية في ذلك الحين أنه تم اختياره لجمع تلك العينات ... وكانت تلك أول مرة تقع فيها عيناه على البئر التي تنبع منها تلك المياه وعندما رآها لم يكن من السهل عليه أي يصدق أن بركة مياه صغيرة لا يتجاوز طولها 18 قدما وعرضها 14 قدما توفر ملايين الجالونات من المياه كل سنة للحجاج منذ حفرت من عهد إبراهيم عليه السلام .. وبدأ معين الدين عمله بقياس أبعاد البئر ثم طلب من أن يريه عمق المياه فبادر الرجل بالاغتسال ثم نزل إلى البركة ليصل ارتفاع المياه إلى كتفيه وأخذ يتنقل من ناحية لأخرى في البركة بحثا عن أي مدخل تأتي منه المياه إلى البركة غير أنه لم يجد شيئا .. وهنا خطرت لمعين الدين فكرة يمكن أن تساعد في معرفة مصدر المياه وهي شفط المياه بسرعة باستخدام مضخة ضخمة كانت موجودة في الموقع لنقل مياه زمزم إلى الخزانات بحيث ينخفض مستوى المياه بما يتيح له رؤية مصدرها غير أنه لم يتمكن من ملاحظة شيء خلال فترة الشفط فطلب من مساعده أن ينزل إلى الماء مرة أخرى .. وهنا شعر الرجل بالرمال تتحرك تحت قدميه في جميع أنحاء البئر أثناء شفط المياه فيما تنبع منها مياه جديدة لتحلها وكانت تلك المياه تنبع بنفس معدل سحب المياه الذي تحدثه المضخة بحيث أن مستوى الماء في البئر لم يتأثر إطلاقا بالمضخة .. وهنا قام معين الدين بأخذ العينات التي سيتم إرسالها إلى المعامل الأوروبية وقبل مغادرته مكة استفسر من السلطات عن الآبار الأخرى المحيطة بالمدينة فأخبروه بأن معظمها جافة .. وجاءت نتائج التحاليل التي أجريت في المعامل الأوروبية ومعامل وزارة الزراعة والموارد المائية السعودية متطابقة فالفارق بين مياه زمزم وغيرها من مياه مدينة مكة كان في نسبة أملاح الكالسيوم والمغنسيوم ولعل هذا هو السبب في أن مياه زمزم تنعش الحجاج المنهكين .. ولكن الأهم من ذلك هو أن مياه زمزم تحتوي على مركبات الفلور التي تعمل على إبادة الجراثيم !! وأفادت نتائج التحاليل التي أجريت في المعامل الأوروبية أن المياه صالحة للشرب ويجدر بنا أن نشير أيضا إلى أن بئر زمزم لم تجف أبدا من مئات السنين وأنها دائما ما كانت توفي بالكميات المطلوبة من المياه للحجا وأن صلاحيتها للشرب تعتبر أمرا معترفا به على مستوى العالم نظرا لقيام الحجاج من مختلف أنحاء العالم على مدى مئات السنين بشرب تلك المياه المنعشة والاستمتاع بها .. وهذه المياه طبيعية تماما ولا يتم معالجتها أو إضافة الكلور إليها .. كما أنه عادة ما تنمو الفطريات والنباتات في الآبار مما يسبب اختلاف طعم المياه ورائحتها أما بئر زمزم فلا تنمو فيها أية فطريات أو نباتات ..

من اسرار الطاقة (الشاكرات)

0 التعليقات
صورة: ‏من اسرار الطاقة .
بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام علي اشرف المرسلين سيدنا محمد عليه افضل الصلاة والتسليم .

جسم الانسان منقسم الي قسمين : 
الجنب الايمين : هو الجنب الملآئكي و فيه خط الولايه و النبوه و العدل فله علاقه بالسماء .
الجنب الايسر : للقرين و له علاقة بالأرض .
(( القرين )) : يوجد تحت الصدر مباشرة و كلما كبرت الاعمال السيئه كلما قوي القرين .
طاقة الألوان : في جسم الانسان شاكرات تضعف فنقويها بالالوان 
١ / للذين يعانون من الم الحلق ينصح بلبس لون سماوي فاتح 
٢/ لآلام القلب و الضيقه : ينصح بلبس اللون الاخضر 
٣ / للذين يشتكون من القولون و للأطفال الذين لا يحبون المذاكره يلبسون اللون الأصفر 
4 / للعجز الجنسي و للذين لا ينجبون ينصح باللون البرتقالي و الأحمر 
الحسد : عندما تكون كارما ( معني الكارما هو كما تدين تدان )الانسان ملوثه لما فيها من اعمال سيئه فإن الإنسان السيء قرينه يوسوس له فيلتقي مع قرين الانسان الآخر و يبعث له طاقة حمراء من العين فيصاب بالحسد . 
معلومه :: جسم الإنسان يرفض اللون الرمادي لذلك ينصح بالإبتعاد عنه .

ان الاكل الحرام يوجد فيه نسبة كبيره من اللون الرمادي فيذهب تأثيره للقلب ثم ينتشر في الجسم و يذهب للعين فيتغير لونها قليلا و يعطي طاقة سلبيه فلا ترى العين الا الاشياء المحرمه و سماع الحرام و من آثاره قسوة القلب و الاستخفاف بالصلاه .

الاستغفار : 
عندما تستغفر ترسل اشعاعات وذبذبات تخترق الجدران و الاثاث و تنظف المكان 
من فوائد الاستغفار : يدر الأموال اي لزيادة الرزق مؤثر و مفيد جداً جداً للإنجاب ولكل شيء 

الوضوء : 
في وسط الرأس هناك عرق عندما تمسح على رأسك ثم تمسح على ظاهر قدمك لتتثبتين فإنك تربط بين السماء و الأرض . 
الوضوء مفيد جداً لألم الظهر و الاقدام و ينصح للعصبين ان يكونوا على وضوء دائماً. 
( عندما ننتهي من الوضوء تنقفل الهاله و تكون نورانيه فتكون حماية لجسم الإنسان ) 

التربة او الارض 
ترسل ذبذبات من الجبين الى اسفل القدم 
( عندما تكون مرهق و تعبان من ضغوطات الحياه فقط اسجد و ناجي ربك فان في وضع السجود تمتص الارض الطاقة السلبية من الجسم

الغناء : تدخل الذبذبات من الإذن الى القلب فتؤثر على القلب و الطعام لذلك لا يستحب اكل الطعام في الأعراس التي فيها غناء . 

طاقة التشافي بالقرآن : 
سورة الفاتحة لها سبع آيات فهي نور الهي ينزل من السماء الى الأرض يجب ان نقرأها كل يوم بعدد كبير .

معلومات مهمه : 
١ / عندما يكون الطفل نائم يجب ان تكون الاضاءه باللون البنفسجي لأن القرين والشياطين لا يحبون طاقة اللون البنفسجي لانها تحرقهم. 
٢ / يجب ان تكون ابواب الحمام مقفله 
٣ / يوضع في الحمام علبة فيها خل و تكون مفتوحه فإن اهل الأرض لا يحبون الخل و لا يسكنون الحمام و عند تنظيف الأرضيات و غسل الملابس يضاف قطرات من الخل 
٤ / عندما تدخل الي الحمام او لأي مكان خالي او مهجور هذا الدعاء ( اللهم اني اعوذ بك من الخبث و الخبائث و من الشيطان النجس الرجس ) 
( الرجس ) هو الملك و هو الذي يأمرهم . و يجب ان تقول هذا الدعاء قبل الجماع او اللهم ما جنبنا الشيطان وجنب الشيطان ما رزقتنا. 
٥ / سورة البقرة مهمة جداً لتطهير المكان فانها لا يستطيعها الشياطين والسحرة 
٦ / للاسترخاء و لإزاله الطاقة السلبيه : نعبي البانيو بماء و ملح خشن و ملعقة قهوة تركيه غامقه  
الملح لتفتيت الطاقة السلبية و يجعلها ايجابيه و لكنها تختفي بعد وقت قليل او بمجرد ان تقومين من البانيو 
القهوة تأخذ الطاقة السلبيه و تثبت الطاقة الايجابيه لا يشطف جسمك بعد القهوة 
اللذي لا يملك بانيو يخلط القهوة و الماء و الملح الخشن في طبق كبير به 4 لتر ماء ثم يرش على الجسم به . 

٨ / القرين يحب اللون الأسود و الظلام 

٩/ يوضع ملح في زوايا البيت فإنه يسحب الطاقه السلبيه و يبعد الشياطين و لكن يتم ازالته في اليوم التالي ينصح بعملها مرة كل اسبوع . 

١٠ / الحرمل مفيد جدا لطرد الشياطين و لكن لا يوضع معه شيء ثاني ممكن معاه ملح خشن و يبخر به المكان وقت المغرب

١١/ الاطفال يجب ان لا يخرجوا من البيت وقت المغرب فإن الشياطين تكثر في هذا الوقت 

١٢/ وجود العنكبوت والاتربه وعدم ترتيب المكان يسبب الفقر 

١٣ / كل ما له رائحة طيبه هناك زيوت مفيده توضع بالفواحه او يمسح بها الارض منها زيت اللآفندر للأرق و قشر البرتقال و الليمون لازالة الطاقة السلبية من المكان 
14 /  الملح عند نثره فى اركان المكان فاءنه يحدث اهتزازات شديدة بالنسبة لموجة المكان مما يولد نوع من الطاقة التى تحدث التوازن فى المكان وبدورها تقوم بضبط اى موجات سلبية وتحويلها الى ايجابية نافعة
وعلى اعتبار ان الجن موجة سلبية او ايونات سلبية من وجهة نظر العلم فاءنها تؤثر عليه وتؤذيه اشد الاذى وتجعله ينفر ويفر من المكان‏ بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام علي اشرف المرسلين سيدنا محمد عليه افضل الصلاة والتسليم .


 جسم الانسان منقسم الي قسمين :
الجنب الايمين : هو الجنب الملآئكي و فيه خط الولايه و النبوه و العدل فله علاقه بالسماء .
الجنب الايسر : للقرين و له علاقة بالأرض .
(( القرين )) : يوجد تحت الصدر مباشرة و كلما كبرت الاعمال السيئه كلما قوي القرين .
طاقة الألوان : في جسم الانسان شاكرات تضعف فنقويها بالالوان
١ / للذين يعانون من الم الحلق ينصح بلبس لون سماوي فاتح
٢/ لآلام القلب و الضيقه : ينصح بلبس اللون الاخضر
٣ / للذين يشتكون من القولون و للأطفال الذين لا يحبون المذاكره يلبسون اللون الأصفر
4 / للعجز الجنسي و للذين لا ينجبون ينصح باللون البرتقالي و الأحمر
الحسد : عندما تكون كارما ( معني الكارما هو كما تدين تدان )الانسان ملوثه لما فيها من اعمال سيئه فإن الإنسان السيء قرينه يوسوس له فيلتقي مع قرين الانسان الآخر و يبعث له طاقة حمراء من العين فيصاب بالحسد .
معلومه :: جسم الإنسان يرفض اللون الرمادي لذلك ينصح بالإبتعاد عنه .

ان الاكل الحرام يوجد فيه نسبة كبيره من اللون الرمادي فيذهب تأثيره للقلب ثم ينتشر في الجسم و يذهب للعين فيتغير لونها قليلا و يعطي طاقة سلبيه فلا ترى العين الا الاشياء المحرمه و سماع الحرام و من آثاره قسوة القلب و الاستخفاف بالصلاه .

الاستغفار :
عندما تستغفر ترسل اشعاعات وذبذبات تخترق الجدران و الاثاث و تنظف المكان
من فوائد الاستغفار : يدر الأموال اي لزيادة الرزق مؤثر و مفيد جداً جداً للإنجاب ولكل شيء

الوضوء :
في وسط الرأس هناك عرق عندما تمسح على رأسك ثم تمسح على ظاهر قدمك لتتثبتين فإنك تربط بين السماء و الأرض .
الوضوء مفيد جداً لألم الظهر و الاقدام و ينصح للعصبين ان يكونوا على وضوء دائماً.
( عندما ننتهي من الوضوء تنقفل الهاله و تكون نورانيه فتكون حماية لجسم الإنسان )

التربة او الارض
ترسل ذبذبات من الجبين الى اسفل القدم
( عندما تكون مرهق و تعبان من ضغوطات الحياه فقط اسجد و ناجي ربك فان في وضع السجود تمتص الارض الطاقة السلبية من الجسم

الغناء : تدخل الذبذبات من الإذن الى القلب فتؤثر على القلب و الطعام لذلك لا يستحب اكل الطعام في الأعراس التي فيها غناء .

طاقة التشافي بالقرآن :
سورة الفاتحة لها سبع آيات فهي نور الهي ينزل من السماء الى الأرض يجب ان نقرأها كل يوم بعدد كبير .

معلومات مهمه :
١ / عندما يكون الطفل نائم يجب ان تكون الاضاءه باللون البنفسجي لأن القرين والشياطين لا يحبون طاقة اللون البنفسجي لانها تحرقهم.
٢ / يجب ان تكون ابواب الحمام مقفله
٣ / يوضع في الحمام علبة فيها خل و تكون مفتوحه فإن اهل الأرض لا يحبون الخل و لا يسكنون الحمام و عند تنظيف الأرضيات و غسل الملابس يضاف قطرات من الخل
٤ / عندما تدخل الي الحمام او لأي مكان خالي او مهجور هذا الدعاء ( اللهم اني اعوذ بك من الخبث و الخبائث و من الشيطان النجس الرجس )
( الرجس ) هو الملك و هو الذي يأمرهم . و يجب ان تقول هذا الدعاء قبل الجماع او اللهم ما جنبنا الشيطان وجنب الشيطان ما رزقتنا.
٥ / سورة البقرة مهمة جداً لتطهير المكان فانها لا يستطيعها الشياطين والسحرة
٦ / للاسترخاء و لإزاله الطاقة السلبيه : نعبي البانيو بماء و ملح خشن و ملعقة قهوة تركيه غامقه
الملح لتفتيت الطاقة السلبية و يجعلها ايجابيه و لكنها تختفي بعد وقت قليل او بمجرد ان تقومين من البانيو
القهوة تأخذ الطاقة السلبيه و تثبت الطاقة الايجابيه لا يشطف جسمك بعد القهوة
اللذي لا يملك بانيو يخلط القهوة و الماء و الملح الخشن في طبق كبير به 4 لتر ماء ثم يرش على الجسم به .

٨ / القرين يحب اللون الأسود و الظلام

٩/ يوضع ملح في زوايا البيت فإنه يسحب الطاقه السلبيه و يبعد الشياطين و لكن يتم ازالته في اليوم التالي ينصح بعملها مرة كل اسبوع .

١٠ / الحرمل مفيد جدا لطرد الشياطين و لكن لا يوضع معه شيء ثاني ممكن معاه ملح خشن و يبخر به المكان وقت المغرب

١١/ الاطفال يجب ان لا يخرجوا من البيت وقت المغرب فإن الشياطين تكثر في هذا الوقت

١٢/ وجود العنكبوت والاتربه وعدم ترتيب المكان يسبب الفقر

١٣ / كل ما له رائحة طيبه هناك زيوت مفيده توضع بالفواحه او يمسح بها الارض منها زيت اللآفندر للأرق و قشر البرتقال و الليمون لازالة الطاقة السلبية من المكان
14 / الملح عند نثره فى اركان المكان فاءنه يحدث اهتزازات شديدة بالنسبة لموجة المكان مما يولد نوع من الطاقة التى تحدث التوازن فى المكان وبدورها تقوم بضبط اى موجات سلبية وتحويلها الى ايجابية نافعة
وعلى اعتبار ان الجن موجة سلبية او ايونات سلبية من وجهة نظر العلم فاءنها تؤثر عليه وتؤذيه اشد الاذى وتجعله ينفر ويفر من المكان

يعتبر دول شرق اسيا اقوي من يستخدم اساليب الطاقة المختلفة

0 التعليقات
سواء في العلاج او في اغراض اخري كالدفاع عن النفس هذا الفيديو لاحد المعالجين من اندونيسيا يستطيع توليد طاقة من جسده قادرة علي اضاءة مصباح كهربائي شاهد الفيديو

احدي طرق تنظيف الطاقة السلبية

0 التعليقات
فيديو يوضح احدي طرق تنظيف الطاقة السلبية وشحن الجسم بالطاقة الايجابية .

العلاج بالكريستال هو فرع من فروع الطب البديل كالعلاج بالألوان

0 التعليقات
 صورة: ‏العلاج بالكريستال هو فرع من فروع الطب البديل كالعلاج بالألوان. 

العلاج بأحجار الكريستال لها تأثير وخاصيات معينه وموجات كهرومغناطيسية تعمل على نقل وتثبيت الطاقة الكونية اللانهائية إلى جسـم الإنسـان. وذلك بنقل الموجـات الكهرومغناطيسية الايجابية إلى الجسم. وتفاعل طاقتها مع طاقة أجسامناوإعادة التوازن إلى طاقة أعضاء الجسـم ومن ثم تؤثر على الغدد والأعصاب وأي خلل ينتج عنه مشـاكل صحية. وتؤثر على مراكز الطاقة السبع في الجسم والهالة.

يتميز العلاج بأحجار الكريستال بالعديد من الفوائد الصحية التي تتمثل في المداواة من بعض الأمراض، والتخلص من توتر العضلات، وعلاج القلب، وتعزيز المناعة. ولا تقتصر الفوائد على ذلك بل تمتد لتسهم في تعزيز الجانب النفسي للإنسان من خلال تخفيف الضغوط النفسية، وتعزيز الثقة بالنفس، والاسترخاء والتأمل. أما الفوائد العقلية فتشمل تطوير وتنظيم النشاط العقلي، وتنشيط الذاكرة والإدراك. كما تساعد أيضًا على تحقيق التوازن العاطفي والاستقرار.

إن تاريخ العلاج بالكريستال له تاريخ قديم بعود إلى العهد الأطلنطي، فقد حوت مدن تلك الحضارة على معابد عديدة وكبيرة مصنوعة من الكريستال يتم استخدامها لتحقيق الشفاء من الأمراض الجسدية.

كما استخدم قدماء المصريين أنواع معينة من الحجارة المشعة مثل اليورانيوم والتيتانيوم لحماية مقابر الموتى وممتلكاتهم. واستخدمت الحضارة الهندية والصينية هذه الأحجار من أجل زيادة الطاقة الروحية في الأماكن المقدسة.

أما حضارة المايا فقد اختصت في بناء المنازل ونحت التماثيل من الكريستال والأحجار الكريمة إيمانا منهم بالقوة الخارقة والغامضة لتلك المواد.

ولأهمية الكريستال في العلاج الجسدي والنفسي فقد اعتد ضمن المعالجات الطبية البديلة المعترف لها عالمياً والمشهود لها بالقدرة على تحقيق الشفاء.

ولذلك فسوف نتناول هذا الموضوع بالدراسة والتحليل وتسليك الضوء على طريقة عمل الكريستال، وكيف يؤثر على جسم الإنسان، والفوائد العملية لكل نوع من أنواع الكريستال.

أهمية دراسة الشاكرات

بعيداً عن الجسم الفيزيائي المادي للإنسان، يوجد هناك جسم آخر للإنسان وهو الجسم الروحي، وهذا الجسم يشكل اهتزازات من الصور ويتشكل بطريقة بحيث تخلق مراكز طاقة متعددة، وكلمة شاكرة هي كلمة سنسكريتيه تعنى عجلة (دائرة). إذا تمكنا من رؤية الشاكرة (كثير من المتخصصين يرون الشاكرة) سنلاحظ عجلة (دوائر) من طاقة تدور باستمرار.

ويرى كليرفويانتز بأن الشاكرة عبارة عن عجلة ودوائر ملونة من الزهور بمحور من الوسط . تبدأ الشاكرات من القاعدة الجذرية وتنتهي بأعلى الرأس.

وكل شاكره تهتز وتدور بسرعة مختلفة. فالشاكرة الأولي تدور بأدنى سرعة بينما الشاكرة السابعة تدور بأعلى سرعة.

ولكل شاكره لون وحجر كريم خاص بها للاستعمال. ولون الشاكرات من ألوان قوس قزح (الأحمر والبرتقالي والأصفر والأخضر والأزرق والنيلي والبنفسجي) ويختلف حجم الدوائر أو العجلة وقوتها على حسب تطور الفرد والحالة الجسمية ومستوى الطاقة والإمراض والضغوطات التي يواجهها.

وإذا أصيبت الشاكرة بحالة من عدم التوازن أو أنها تعطلت.. فإن هذا قد يؤدي إلى تباطئ طاقة الحياة الضرورية.. فمن أعراض نقص الطاقة شعور الفرد بأنه متعب وكسول ومحبط. وسوف تتأثر الوظائف الفيزيائية للجسم وسيتعرض للمرض وعملية التفكير والمخ أيضاً تتأثر. كما قد ينتاب الفرد تصرفات سلبية من خوف وشك وما أشبه. والعكس صحيح فإن توازن الشاكرات يؤدى إلى صحة البدن والأحاسيس.

إذا تم فتح الشاكرات كثيرا فسوف يتلقى طاقة الكون في جسمه. أما إذا تم إغلاقها فلن يسمح لدخول الطاقة بشكل سليم إلى الجسم والذي بالتالي يؤدي إلى حدوث الأمراض.

إن أغلب الناس تكون ردود أفعالهم تجاه الأحداث والتجارب غير السعيدة أو السارة هو إغلاق مشاعرنا وبهذا تتوقف الطاقة الطبيعية من التدفق. وهذا يؤثر على تطور ونمو هذه الشاكرات. فعندما يقوم الشخص بالتوقف عن أي تجربة أو اختبار في حياته فهو بذلك يقوم بغلق هذه الشاكرات. ويصبح بذلك مشوه. بينما عندما تعمل الشاكرات طبيعياً تكون مفتوحة وتدور مع عقارب الساعة لتؤيض (التغيرات الكيميائية المتصلة ببناء البروتوبلازما التي تؤمن بها الطاقة الضرورية للنشاطات الحيوية) الطاقات المعينة (المطلوبة من حقل الطاقة الكوني).

كما ذكرنا سابقاً أن أي خلل أو عدم توازن في أي من الشاكرات ستؤثر على الجسم الفيزيائي والعاطفي. وبذلك يمكننا أن نستخدم أحجار الكريستال كوارتز والأحجار الكريمة الأخرى لإعادة توازن جميع مراكز الشاكرات وبمجرد أن تتوازن الشاكرة بالتدريج يرجع الجسم إلى وضعه الطبيعي.

فالكريستال والأحجار الكريمة تتأثر للكهرباء الموجودة في أجسادنا، وإذا انخفضت الطاقة فسرعان ما تعمل اهتزازات الأحجار لإعادة التناغم والتوازن في الجسم.‏
العلاج بأحجار الكريستال لها تأثير وخاصيات معينه وموجات كهرومغناطيسية تعمل على نقل وتثبيت الطاقة الكونية اللانهائية إلى جسـم الإنسـان. وذلك بنقل الموجـات الكهرومغناطيسية الايجابية إلى الجسم. وتفاعل طاقتها مع طاقة أجسامناوإعادة التوازن إلى طاقة أعضاء الجسـم ومن ثم تؤثر على الغدد والأعصاب وأي خلل ينتج عنه مشـاكل صحية. وتؤثر على مراكز الطاقة السبع في الجسم والهالة.

يتميز العلاج بأحجار الكريستال بالعديد من الفوائد الصحية التي تتمثل في المداواة من بعض الأمراض، والتخلص من توتر العضلات، وعلاج القلب، وتعزيز المناعة. ولا تقتصر الفوائد على ذلك بل تمتد لتسهم في تعزيز الجانب النفسي للإنسان من خلال تخفيف الضغوط النفسية، وتعزيز الثقة بالنفس، والاسترخاء والتأمل. أما الفوائد العقلية فتشمل تطوير وتنظيم النشاط العقلي، وتنشيط الذاكرة والإدراك. كما تساعد أيضًا على تحقيق التوازن العاطفي والاستقرار.

إن تاريخ العلاج بالكريستال له تاريخ قديم بعود إلى العهد الأطلنطي، فقد حوت مدن تلك الحضارة على معابد عديدة وكبيرة مصنوعة من الكريستال يتم استخدامها لتحقيق الشفاء من الأمراض الجسدية.

كما استخدم قدماء المصريين أنواع معينة من الحجارة المشعة مثل اليورانيوم والتيتانيوم لحماية مقابر الموتى وممتلكاتهم. واستخدمت الحضارة الهندية والصينية هذه الأحجار من أجل زيادة الطاقة الروحية في الأماكن المقدسة.

أما حضارة المايا فقد اختصت في بناء المنازل ونحت التماثيل من الكريستال والأحجار الكريمة إيمانا منهم بالقوة الخارقة والغامضة لتلك المواد.

ولأهمية الكريستال في العلاج الجسدي والنفسي فقد اعتد ضمن المعالجات الطبية البديلة المعترف لها عالمياً والمشهود لها بالقدرة على تحقيق الشفاء.

ولذلك فسوف نتناول هذا الموضوع بالدراسة والتحليل وتسليك الضوء على طريقة عمل الكريستال، وكيف يؤثر على جسم الإنسان، والفوائد العملية لكل نوع من أنواع الكريستال.

أهمية دراسة الشاكرات

بعيداً عن الجسم الفيزيائي المادي للإنسان، يوجد هناك جسم آخر للإنسان وهو الجسم الروحي، وهذا الجسم يشكل اهتزازات من الصور ويتشكل بطريقة بحيث تخلق مراكز طاقة متعددة، وكلمة شاكرة هي كلمة سنسكريتيه تعنى عجلة (دائرة). إذا تمكنا من رؤية الشاكرة (كثير من المتخصصين يرون الشاكرة) سنلاحظ عجلة (دوائر) من طاقة تدور باستمرار.

ويرى كليرفويانتز بأن الشاكرة عبارة عن عجلة ودوائر ملونة من الزهور بمحور من الوسط . تبدأ الشاكرات من القاعدة الجذرية وتنتهي بأعلى الرأس.

وكل شاكره تهتز وتدور بسرعة مختلفة. فالشاكرة الأولي تدور بأدنى سرعة بينما الشاكرة السابعة تدور بأعلى سرعة.

ولكل شاكره لون وحجر كريم خاص بها للاستعمال. ولون الشاكرات من ألوان قوس قزح (الأحمر والبرتقالي والأصفر والأخضر والأزرق والنيلي والبنفسجي) ويختلف حجم الدوائر أو العجلة وقوتها على حسب تطور الفرد والحالة الجسمية ومستوى الطاقة والإمراض والضغوطات التي يواجهها.

وإذا أصيبت الشاكرة بحالة من عدم التوازن أو أنها تعطلت.. فإن هذا قد يؤدي إلى تباطئ طاقة الحياة الضرورية.. فمن أعراض نقص الطاقة شعور الفرد بأنه متعب وكسول ومحبط. وسوف تتأثر الوظائف الفيزيائية للجسم وسيتعرض للمرض وعملية التفكير والمخ أيضاً تتأثر. كما قد ينتاب الفرد تصرفات سلبية من خوف وشك وما أشبه. والعكس صحيح فإن توازن الشاكرات يؤدى إلى صحة البدن والأحاسيس.

إذا تم فتح الشاكرات كثيرا فسوف يتلقى طاقة الكون في جسمه. أما إذا تم إغلاقها فلن يسمح لدخول الطاقة بشكل سليم إلى الجسم والذي بالتالي يؤدي إلى حدوث الأمراض.

إن أغلب الناس تكون ردود أفعالهم تجاه الأحداث والتجارب غير السعيدة أو السارة هو إغلاق مشاعرنا وبهذا تتوقف الطاقة الطبيعية من التدفق. وهذا يؤثر على تطور ونمو هذه الشاكرات. فعندما يقوم الشخص بالتوقف عن أي تجربة أو اختبار في حياته فهو بذلك يقوم بغلق هذه الشاكرات. ويصبح بذلك مشوه. بينما عندما تعمل الشاكرات طبيعياً تكون مفتوحة وتدور مع عقارب الساعة لتؤيض (التغيرات الكيميائية المتصلة ببناء البروتوبلازما التي تؤمن بها الطاقة الضرورية للنشاطات الحيوية) الطاقات المعينة (المطلوبة من حقل الطاقة الكوني).

كما ذكرنا سابقاً أن أي خلل أو عدم توازن في أي من الشاكرات ستؤثر على الجسم الفيزيائي والعاطفي. وبذلك يمكننا أن نستخدم أحجار الكريستال كوارتز والأحجار الكريمة الأخرى لإعادة توازن جميع مراكز الشاكرات وبمجرد أن تتوازن الشاكرة بالتدريج يرجع الجسم إلى وضعه الطبيعي.

فالكريستال والأحجار الكريمة تتأثر للكهرباء الموجودة في أجسادنا، وإذا انخفضت الطاقة فسرعان ما تعمل اهتزازات الأحجار لإعادة التناغم والتوازن في الجسم.

نصائح هامة تخلص من الطاقة السلبية في بيتك

0 التعليقات
 
كثيرا ما ندخل مكان ونشعر فيه بأنقباض القلب أو أننا غير مرتاحين ، وأحيانا ندخل لمكان ونشعر فيه بأرتياح كبير، وكذلك أحيانا نتقابل مع ناس ونشعر بأنجذاب لهم بينما آخرين نشعر بأننا متنافرين ولا يمكننا تقبلهم ، وفى الحقيقة أن لكل مكان رنينه أو ذبذباته الأثيرية أو طاقته الإيجابية التى تشعرنا بالأرتياح ، وهناك أماكن تسيطر عليه طاقات سلبية تجعلنا نتنافر معها ولا نستطيع أن نستمر متواجدين فى هذا المكان، ونفس الشئ يحدث بالنسبة للأشخاص فالكل شخص طاقته أو ما يسمى بالطيف أو الأورا أو الهالة التى تحيط به، وهذه تجعلنا نتجاذب معه أذا كانت نورانية أو إيجابيية ونتنافر ولا يمكننا مصادقته ونختنق من ظله الثقيل إذا كانت سلبية.

وللتخلص من الطاقة السلبية الموجودة في المنزل أو المكان الذي نتواجد به ونشعر بأعراض الطاقة السلبية، يشير الدكتور إبراهيم كريم المتخصص في علم البارا سيكولوجي بمجموعة أفعال تساعد على أمداد المكان بالطاقة الإيجابية تتلخص في النقاط التالية:

1-ضع برواز خشبى فارغ فى المكان ويكون بطول 16 *16 سم ويعلق ناحية جهة الشرق (على الحائط الشرقي في الغرفه ) ،هذا بدوره يظبط لك طاقة المكان ويجعلها ايجابية

2-وضع سلك نحاسى طوله 16 سم وتصنعه على هيئة دائرة غير مكتملة على هيئة حدوة حصان، وتضعه فى المكان هذا يقوم بتحويل الطاقة السلبية إلى إيجابية.

3- ان تضع الملح (ملح الطعام) فى أركان المكان فى الصباح وتزيله بعد2 -4 ساعات ،الملح بدوره يعمل إهتزازات للموجات أو الطاقات ويحولها إلى طاقات أو موجات إيجابية ،ويمكنك أيضا مسح أرضية المكان بماء مذاب فيه ربع كيلوا ملح هذا يساعد على ضبط الطاقة فى المكان أيضا، وكذلك يمكن وضع الملح في طبق أو على لوح خشب ثم نزيله بعد ساعتين إلى اربع ساعات

4-أن تضع شكل حرف L رسما باي قلم على أي سلك كهربائى أو تعقده عقدة واحدة ، بهذا تضمن ألا يتسرب إلي المكان أي مجال كهرومغناطيسى ضار أو رسم 16 خط بقلم فلوماستر على أي سلك كهربائي بعد عقده من جهة الفيش.

5-وضع أو رسم 5 نقاط متشابهين فى الشكل ومتطابقين بجانب بعضهم ،على أو تحت مقابص أو مفاتيح الكهرباء أو التليفون أو مصادر الكهرباء هذا بدوره يلغى أي طاقات سالبة تخرج من هذه المصادر.

6- قراءة القرآن والأذكار النبوية والأدعية المأثورة فى أى مكان بإستمرار، تزيد من الطاقة الإيجابية وتزيل أى طاقة سلبية موجودة بالمكان.

هل تعبت من ضغوط الحياة ومشاكلها هل تعبت من قلة المادة

0 التعليقات
هل انت لا تستطيع التقدم للامام هل انت لا تستطيع تحقيق احلامك اليك الحل هو اعظم ما اكتشف العلماء عن الانسان وامكانيات العقل الباطن لتحقق احلامك وتنول مرادك نعم انه (السر) قانون الجذب تابع هذا الفيلم الشيق ولاكن قبل المشاهدة اريد منك ان تحضر زهنك وتستحضر تركيزك وتتابع باستمتاع وتمعن في كل كلمة لعلها تكون الانطلاقة والتغير من هنا واخيرا اسالكم الدعاء وعمل شير لتعم الفائدة.

اجندة "البشر المتحولون" هي مخطط يتم على قدم وساق

0 التعليقات
اجندة "البشر المتحولون" هي مخطط يتم على قدم وساق بطرق مختلفة ومتعددة لكن اهدافها تتجمع ليس فقط لتكفير الانسان ولكن لاستغلال اول خطاياه ونزواته.. وهو ان يصبح كالآلهة.. يمتلك الخوارق ويمتلك الخلود؟؟؟

كل ما نتصوره خيال علمي في افلام هوليوود هو في الحقيقة

0 التعليقات
فيديو قد يكون مرعب بعض الشيء.. لكن كل ما نتصوره خيال علمي في افلام هوليوود هو في الحقيقة مشاريع قائمة وتطور على قدم وساق لصناعة بشر متحولون اصحاب خوارق وكذلك صناعة وحوش ادمية او ما سمي بالزومبي.. فكل هذا له ادوار اساسية في المخطط الدجالي الشيطاني النهائي لافساد الانسان وافساد صنع الله

أجندة "البشر المتحولون" Transhuman Agenda والمخطط "الدجالي –الشيطاني" للتحكم بطفرات البشر وظهور المتنورين ودجالهم بقدرات خارقة ليدعوا الالوهية

0 التعليقات
ان ما تحدثنا عنه وبدأناه بثورة تقنيات النانو... بالرغم من تنوع تطبيقاتها بصورة فاقت كل خيال... لكن يعد اخطرها على الاطلاق ما يتعلق بموضوع التهجين الذي تناولنا ملامحه في السابق وكذلك مشروع "البشر المتحولين" Transhumanism وهو نظرا للتعتيم عليه في العالم العربي قد يعد للغالبية ضرباً من الخيال... لكنه مشروع يأخذ خطاه منذ سنوات وتقف خلفه العديد من المراكز العلمية والتطبيقية لعل من اخطرها وكالة داربا التابعة للبنتاجون او وزارة الدفاع الامريكية كما تصرف عليه المليارات من التمويل "الأسود" والشركات الوهمية التي تصب استثماراتها لصالح تلك المشاريع التي تمثل باختصار خطة الشيطان الكبيرة للتحكم في البشر وافساد كل ما هو الهي.. فما هو الهدف منه وما علاقته بالدجال والمهدي والحرب القادمة؟؟؟.... بداية.. هذا الموضوع له تفاصيل ونتائج واهداف متعددة لكل منها تفاصيله الجنونية والتي تحتاج لاكثر من موضوع.. فبعض هذه الطفرات المخلقة يتم استخدامها لصنع بشر ذوي خوارق.. كما ان بعضها يتم لصنع ما يشبه "الزومبي" او ما يقارب الوحوش الادمية... نعم فكل ما جاء في افلام هوليوود ليس ضربا من الخيال فلا شيء يحدث بالصدفة في عالم صناعة الأفلام.. ولكنها تتم لبرمجة العقول والسيطرة على ردود الافعال... ولكن باختصار... مشروع البشر المتحولون Transhuman هي حركة تتم على قدم وساق تحت ادارة المتنورين استنادا إلى إعادة هندسة البشرية باستخدام التكنولوجيا المتقدمة... كان الهدف من الباحثين في الاساس انها تسعى لتحسين جسم الإنسان والقدرة على التغلب على كافة الامراض المستعصية والكهولة وما عدا ذلك... ثم حادت للتعامل مع الوصول بالانسان إلى ما بعد قدراته الطبيعية... وهي تسعى إلى تحسين الذكاء البشري باستخدام ما يسمى بالرقائق البيولوجية biochips جنبا إلى جنب مع دمج العقل مع جهاز حاسوب ببرامج محددة او عن طريق زرع ما تحدثنا عنه من روبوتات نانوية مبرمجة في اجهزة الجسم وبخاصة المخ والاعصاب....
وتعدى جنون العلم كذلك الرغبة في تطوير جسم الانسان تكنولوجيا بهدف القضاء على الشيخوخة الى محاولة جعل من يتم اختيارهم من البشر خالدون في معتقدهم!!!!

فنعلم ان خطة الشيطان والتجسد البشري له "الدجال" هو إقناع البشر انه هو المسيح (أشعياء 14:15، 2 كورين 11:04، 2 كورين 11:14)... ولذا لا بد له من جعل تلك الخدعة تبدو وكأنها حقيقة بشتى الطرق.. ليس عن طريق تقنيات الخداع فقط لكن بجعله يوهم البشر انه قادر على تحقيق نبوءات مجيئه الثاني... ولا بد من توفر تلك القدرات المزيفة به وبأتباعه.. لإعطاء مصداقية لتلك الخوارق وخوارق تابعيه من المتنورين وما يتبعهم من شياطين للتسبب للبشر في التمرد على الله... وفي الكتب السماوية كالعهد الجديد توعد الشيطان بإغراء البشر ان يتشبهوا بالآلهة مما يجعلهم خالدون (تكوين 3)... وسوف يفعل نفس الشيء في نهاية الزمان عندما يطرح مسيحه الدجال الذي اعده وزمرته لتنفيذ اكبر مخططاته النهائية ..ولاهلاكهم كما يهدف لا بد من جعلهم هم انفسهم مضللين بانهم اصبحوا بل وقادرين على تحدي الاله والتغيير في خلقة البشر والفطرة التي فطر الناس عليها... هذا باختصار هدف هذا المشروع الجنوني القائم على تحويل البشر Transhuman ... واستخدم في ذلك أقدم خدعه للانسان.. بل انها الخدعة الاولى التي أهبط آدم وحواء بها من الجنة حينما دعاهما الى الاكل من الشجرة التي نهاهما الله عن القرب منها في الجنة.. ألا وهي خدعة الرغبة في الخلود وامتلاك القدرات.. تلك هي اقدم وانجح خدعة للشيطان مورست على البشر بعلم اطماعهم ونزواتهم!!!!

كما يتم ايضا "للمختارين" من المتنورين تنفيذ طريقة اخرى لجعلهم كالهة بحسب معتقدهم الضال والتي تسمى الإضاءة الباطنية والتي يزعمون انها سوف تسبب لهم الصعود عن قدرات الجسم والروح باستخدام اعادة برمجة الاحماض الامينية DNA وتردداتها بواسطة المجالات المغناطيسية... وفي هذا ذكر العالم ديفيد يلكوك- David Wilcock احد الفاعلين في هذا المشروع "لدينا الان ولادة جديدة للبشري المستنير من الناس، نحو التطور الروحي الذي يتجاوز حدودنا الحالية ... وعلى تحقيق الهروب من النسبية الروحية من كونها البشرية والمادية بمعناها المتعارف عليه حاليا.. فالتحول الحيوي سيكون له اثاره في التحول لجميع من وما على الارض من كائنات ..فلقد توصلنا الان للمعلومات الاساسية التي ظلت سرية لآلاف وآلاف السنين، والاسرار المرتبطة بها والتي تثبت إمكانية ما يسمى تأليه... او تأليه الإنسان بمعني يصبح اله"؟؟؟؟

كما ترون.. فإن المخطط الحقيقي الذي يقوده الشيطان سوف يعزز التطور الحيوي في الجسد وما يدعي انه قدرات الروح كذلك... ولذلك، فإن جدول الأعمال او اجندة البشر المتحولون هو اكبر زيف كارثي مبني على علوم حيوية باستخدام اطماع ونزوات البشر ورغبتهم الخالدة ان يصبحوا كالالهة... وللسيطرة على الجموع بهذا الخداع المتوقع ان يكون صادم للغالبية وبالتالي نزع معتقداتهم وما هو مستهدف من عواقبه... وخاصة مع الترويج للعالم بكثافة ان الاسلام دين شيطاني.. واتباعه يجب القضاء عليهم لانهم خطر للتطور البشري وان "مهدي" المسلمين هو المعني بالدجال في النبوءات.. ولم يفهم احد الاهداف الاساسية من الافلام والمواد الدعائية للاساءة للاسلام والدفع بالمسلمين لاخراج اسوأ ما بهم.. وذلك للاعداد المسبق لقتل المهدي وما معه من جيوش اسلامية بعد ايقاد شرارة الحرب القادمة من سوريا!!!
ولنسج هذه الخديعة سوف يتم عدد من الضربات الارهابية والهجمات المعدة حول العالم والتي سوف تنسب للمسلمين ومهديهم لحث العالم على حربه بصفته الدجال في حين ان الشيطان نفسه سيقود دجاله اللعين وزمرته الشيطانية من المتنورين للهلاك لانه يعلم من قبل ما قدره الله... لكنه يهدف بالاساس الى اضلال كل من يستطيع من البشر حتى ولو ضحى في النهاية بمن استخدمهم في الاساس!!!!!

ولذا فال Transhumanism او اجراء التحولات في الجنس البشري بواسطة هندسة الجينوم..او خلط ال DNA البشري وتهجينه بغيره من الحيوانات او الاجناس او الطفرات المخلقة معمليا وغيرها...امر من اخطر من الامور التي اخفيت عنا..والتي يعتقدها البعض مجرد خيال علمي..بينما تعد جيوش كاملة من خصائص مختارة جيدا للحروب القريبة...وهلا تساءل احد لماذا وفي عز الازمة الاقتصادية تنفق المليارات على اتمام تلك المشاريع؟؟؟...وسوف نناقش بعض ملامح تلك الاجندة المتعلقة بهذا الموضوع لانه في غاية في الخطورة وينفذ بالفعل..انهم يتصرفون كالهة..ويهدفون لتدمير اساسيات العرق البشري..هذا ليس بتخيل..فاجندة النظام الجديد تستدعي خوض حرب جينية ثم الابقاء على كم معين من البشر بعد حروب ابادة..واستخدام الطفرات الجينية والتحول في هؤلاء البشر حتى هلاكهم الاخير...

كروت لعبة المتنورين عن مركز التحكم في المرض وتغيير الدم والبكتريا الآكلة للحوم البشر امر واقعي

0 التعليقات
من احد اهم كروت لعبة المتنورين هو center for disease control = مركز للتحكم في الامراض وتغيير الدم والبكتريا الآكلة للحوم البشر... فهل هما امور خيالية؟؟؟ بالطبع لا فقد تحدثنا عن حرب الأوبئة ونشر الأمراض مثل انفلونزا الطيور والخنازير والايدز وغيرها للإستفادة من بيع الأدوية ليقتلوا كل من اخذها او يتحكمون بهم.... والغريب ان من قتلوا بسبب لقاح انفلونزا الخنازير اكثر ممن ماتوا من المرض نفسه؟؟؟ .. وفجرت السي ان ان (CNN) قضية مختبر الأبحاث المتطورة لدراسة الأمراض الفتاكة مثل أنفلونزا الطيور، جدري القرود، والسل، وداء الكلب... والتي سميت بالمنشأة 18التابعة للبنتاجون، والتي تكلف دافعي الضرائب 214 مليون دولار...وهذا بالطبع غير دور وكالة داربا ومعهد ستانفورد للابحاث التابع لوكالة الامن القومي الامريكية والذي من احد اختصاصاته التغيير الادمي "ترانس هيومان" والبيوانجينيرينج او الهندسة البيولوجية.. والاخطر هو استخدام الفيروسات والجراثيم المخلقة كسلاح بيولوجي عبر النشر في الهواء.. بعد ان كان التسريب الهوائي الذي حدث من المنشأة 18 هو الاساس الذي جعل الموضوع يظهر للنور من قبل احد النواب في الكونجرس الامريكي.. حيث حدث تسرب منذ اعوام وتدفق الهواء بطريقة خاطئة من المختبر الجرثومي في ممر الهواء النظيف، وليس من خلال تصفية HEPA القوية التي تنظف الهواء ..وعلى اثرها قام مايكل بيرجس النائب الجمهوري عن ولاية تكساس بطلبت من مجلس النواب ولجنة الطاقة التجارية ومركز السيطرة على الأمراض وثائق حول هذا الحادث الذي اصاب المتعرضين له بنوع غريب من الامراض وتسليط الضوء عما يتم بالخفاء... وبالطبع تم تجاهل هذا الامر بصورة تامة... وهو ما سنناقش تفاصيله وكونه حقيقي بالفعل لكن يمكنك ان تقرأ ما تناولته سي ان ان عن هذا الموضوع في التقرير التالي

http://beforeitsnews.com/r2/?url=http%3A%2F%2Fwww.cnn.com%2F2012%2F06%2F21%2Fpolitics%2Fbio-germ-investigation%2Findex.html%3Fhpt%3Dhp_c1

موضوع الترانس هيومان او "البشر المتحولين" احد المواضيع الهامة الذي سنتحدث به واهدافه والمشاركين به باذن الله

 

لمن اعتقد ان الرقائق التي سيتم زرعها في جسم الانسان ضرب من الخيال العلمي

0 التعليقات
كما ذكرنا من قبل.. زرع رقائق الكترونية للتحكم في جسم الانسان...هذا ليس من روايات الخيال العلمي ولكنه تصريح من وكالة الاسيوشايتدبرس على لسان عملاق صناعة البرمجيات العالمية مايكروسوفت بيل جيتس خلال مؤتمر للبرمجيات في سينغافورة واضاف انه سيكون بقدرتها مساعدة المكفوفين على الرؤية والصم على السمع وغيرها...وانها قد تتطور لشحن الذكرايات على رقائق الكترونية او التحكم بالاطراف الصناعية والاعضاء المزروعة عن طريق ذبذبات دماغية..كما يمكنها ايضا تقوية الذكاء الاصطناعي اووو في اسوأ التطبيقات التحكم في عقل وجسم الانسان..هذه هي احد تطبيقات النانوتكنولوجي..ولكي نفهم جليا..ما هو النانوتكنولوجي وكيف طبق؟؟؟

تقنية النانو تكنولوجي Nanotechnology

كلمة نانو nano باللغة الإنجليزية تطلق على كل ما هو ضئيل الحجم دقيق الجسم.
فالنانومتر يساوي واحد على مليار من المتر ويساوي عشر مرات من قطر ذرة الهيدروجين،مع العلم إن قطر شعرة الرأس العادية في المعدل يساوي 80000 نانومتر.
وفي هذا المقياس القواعد العادية للفيزياء والكيمياء لا تنطبقان على المادة. على سبيل المثال: خصائص المواد مثل اللون والقوة والصلابة والتفاعل،كما إنه يوجد تفاوت كبير بين Nanoscale وبين The micro .
فمثلاَ Carbon Nanotubes أقوى 100 مرة من الفولاذ ولكنه أيضاَ أخف بست مرات.
النانو تكنولوجي تمكن من امتلاك الإمكانية لزيادة كفاءة استهلاك الطاقة،ويساعد في تنظيف البيئة،ويحل مشاكل الصحة الرئيسية،كما إنه قادر على زيادة الإنتاج التصنيعي بشكل هائل وبتكاليف منخفضة جداَ،وستكون منتجات النانوتكنولوجي أصغر.
ماذا يقول الخبراء حول النانو تكنولوجي؟
في عام 1999م،الفائز بجائزة نوبل للكيمياء “ريتشارد سمالي Richard Smalley ” خاطب لجنة الولايات المتحدة الأمريكية التابعة لمجلس النواب عن علم النانوتكنولوجي تحت موضوع: “تأثير النانو تكنولوجي على الصحة،الثروة،وحياة الناس” وقال: “سيكون على الأقل مكافئ التأثيرات المشتركة لعلم الإلكترونيات الدقيقة،والتصوير الطبي،والهندسة بمساعدة الحاسوب وتكوين مركبات كيميائية اصطناعية متطورة خلال هذا القرن”.

التطبيقات الحربيه للنانوتكنولوجي:

عالم يحكمه السلاح وأجهزة الأمن: التطبيقات الحربية للنانوتكنولوجي في الفترة التي سبقت 1999 قامت الولايات المتحدة الأمريكية بتزويد 92 من الصراعات بالأسلحة والتكنولوجيا الحربية المتطورة. وتسبب هذا في تدهور الحالة الأجتماعية والأقتصادية للبلدان النامية التي تمثل نسبة 68% من الدول المستهلكه لهذه التكنولوجيات العسكرية. وسبب أستخدام وتجريب الكثير من الحكومات في جميع أنحاء العالم لهذه التكنولوجيا هي كونها أكثر فاعلية وأرخص. والمشكلة هي هل نقوم بأستخدام النانوتكنولوجي في الأستعمالات الحربية دون تقنينها أم نقوم بتقنينها دون معرفة مدى تطبيقها. وقد أوكلت لمجموعة من الباحثين مسؤولية تحقيق أهداف مشروع الألفية والتأكد من مدى تاثير الأستخدامات الحربية للنانوتكنولوجي على الصحة والبيئة. وفي نفس الوقت يريدون معرفة أثر أبحاثهم علي المساعده في الحد والتخفيف من التلوث والأخطار. وقامت هذه اللجنة المكونة من 20 مختص بتحديد أهم الأستخدامات الحربية للنانوتكنولوجي التي قد تحدث من الأن حتى عام 2025 مع الإشارة إلى أهم المشكلات والأخطار الصحية والتلوث البيئي ...الخ. وقامت اللجنة بتحديد وتقييم أسئلة البحث التي قد تقودنا الأجوبة عليها إلى إنتاج معرفة تساعدنا على تجنب الأخطار الصحية وتلوث البيئة الناتج عن الأستخدامات العسكرية للنانوتكنولوجي. والتقرير النهائي يعتبر أن التلوث والأخطار الصحية أهم المشكلات وأكثرها تعقيدا. وقد سلط التقرير النهائي الضوء على العديد من الأستخدامات العسكرية المحتملة للنانوتكنولوجي التي قد تحدث حتى عام2010 . وفيما يلي نسرد القائمة المفصلة لأستعمال مواد النانو مثل النانوتيوب في الزي العسكري والمعدات لجعلها أقوى وأخف ويمكن أن تؤدي الى النانوفيبر مثل المواد التي تقطع من اللباس أو المعدات وتدخل في الجسم والبيئة.
جزيئات النانو: تغطي السطح لجعله أكثر صلابة و نعومة وأكثر خفة ومن الممكن أن يتآكل ويستنشقه الجنود أو المواطنين. ويمكن أن تستخدم مواد النانو كفلاتر لإزالة الشوائب من السوائل بثمن رخيص جدا ويوجد تخوف من إمكانية تسرب بعض الشوائب السامة الى هذه السوائل. وسنوضح فيما يلي أهم الأخطار الصحية التي يمكن حدوثها بعد 2010 وحتى 2025 فممكن أن تؤدي خلايا الدم الصناعية -التي تعزز أداء الجسم- تضخم بالدم وأستعمال الكميات الكبيرة من الأسلحة الذكية خصوصا المصغرة منها والأسلحة الآلية والذخيرة الموجهة عن بعد يمكن أن يؤدي لخسائر في صفوف المحاربين والمدنيين وتدمير البنيات التحتية وتلويث البيئة. وتسبب المستقبلات المعززة الصغيرة و المصممة لزيادة اليقظة ومدة رد الفعل الإدمان والتعب المزمن والأمراض العصبية وقد تصل إلى الموت.
وهذه بعض الأسئله التي يحاول العلماء الأجابه عليها:
كيف يتم امتصاص جزيئات النانو داخل الجسم عبر الجلد والعينين والأذن والرئتين والجهاز الهضمي ؟ وهل يمكن لهذه الجزيئات تجنب المقاومة الطبيعية عند الإنسان والحيوان ؟ وما هو احتمال تعرف الجهاز المناعي على هذه الجزيئات ؟ وما هي طرق التعرض المحتمله لمواد النانو بالماء والهواء على حد سواء ؟ وهل يمكن لجزيئات النانو أن تدخل في السلسلة الغذائية عن طريق الدخول الي البكتيريا وتتراكم بها ؟ وكيف تتسرب مواد النانو الى البيئة ؟ وكيف تتغير عند الأنتقال من بيئة متوسطة كالهواء إلى أخرى كالماء ؟ وكيف سنحدد ونتخلص من نفايات النانو ؟ وكيف يمكن أن تستخدم النانوتكنولوجي لتنظيف ساحة المعركة بما فيها الأسلحة البيولوجية الكيميائية والنفايات النووية حتى لا تتلوث البيئه ؟ وما الذي سيحدث حينئذ ؟
في الحقيقة لا ندري. هذا ويقوم معهد الجندي للنانوتكنولوجي بتمهيد الطريق لتطوير تكنولوجيا عالية ومتطورة عن طريق أستخدام العلم والتكنولوجيا والهندسة. وينصب تركيز المعهد على تصميم جندي قادر على الأختراق بأستخدام النانوتكنولوجي. فهم يريدون زيادة الجنود الناجين من ساحة المعركة. وهم لديهم خمسه مجالات إستراتيجية تتراوح بين تكامل نظام النانو ومعركة تناسب الطب.

الحرب الرقمية

لهذه المخلوقات النانوية تطبيقات هائلة في المجال العسكري، وهي أخطر بكثير من الأسلحة الذرية والهايدروجينية، في الحقيقة هي أخطر من كل ما اخترعه الإنسان حتى الان، ولقد أوضح الأدميرال ديفيد جرمايا نائب الرئيس السابق لهيئة أركان الحرب الأمريكية خطورة النانوتكنولوجي بقوله" إن للتطبيقات العسكرية لتكنولوجيا النانو إمكانات أكبر من الأسلحة النووية في تغيير توازن القوي جذريا, حيث يمكن إلتهام قوة معادية في ساعات قليلة بقطعان غير مرئية تقريبا لتريليونات من أجهزة الانسان الآلي التي تنسخ نفسها وتتكاثر بهذه الطريقة"

ان هذا يعني ببساطة أن جيوش المستقبل لن تتكون من البشر بل من هذه الكائنات النانوية التي يمكن إرسالها إلى أية بقعة معادية للقضاء على كل من فيها من بشر خلال ساعات قليلة ، وقبل ذلك تكون أجهزة الكمبيوتر قد قضت على كل أثر للمدنية وطرق السيطرة في الدولة المعادية ، من تدمير شبكات الاتصال والطاقة الكهربائية الخ ، تكون المنطقة المستهدفة مهيئة تماما كي تقوم جيوش النانو بعملها، ولا أريد الاستطراد أكثر في موضوع الحرب الرقمية لأن لها تطبيقات وأوجه لا تكاد تحصر لكثرتها، وبالإمكان تأليف كتب فيها.

ولخطورة هذه التقنية الجديدة( النانوتكنولوجي) فقد خصصت الدول المتقدمة ميزانيات هائلة لتطوير بحوثها، يكفي أن نعلم أن اليابان مثلا قد خصصت مبلغ بليون دولار لتطوير أبحاث النانوتكنولوجي في العام الماضي فقط ، أما أمريكا فقد خصصت مبلغا هائلا يقدر بترليون دولار لتمويل أبحاث النانو تكنولوجي وذلك حتى العام 2015، كما أن لدى أمريكا الان جيشا صغيرا من علماء النانو يقدر عددهم ب 40000 عالم فقط!!!
تكنولوجيا النانو تغيير حياة الإنسان نحو الأفضل
بدأ مصطلح (تقنية النانو) ينتشر، في مجال الصناعات الإلكترونية، المتصلة بالمعلوماتية. فلو تفحصنا البطاقات المستخدمة في الحواسيب اليوم، وخاصة الحواسيب المحمولة لوجدت أنها مضغوطة إلى درجة كبيرة، فالبطاقة التي لا يزيد سمكها على بضعة ملليمترات، تتكون في الحقيقة من خمس طبقات، أو لنقل رقاقات مضغوطة مع بعضها.
كما أننا لو تفحصنا الكبلات والمكثفات التي كان وزنها يقدر بالكيلوجرام، لوجدنا أن وزنها لا يتجاوز أجزاء الميللي جرام. فقد تضاءل الحجم، وتضاعفت القدرة وكل ذلك بفضل اختزال سُمك الكابلات وضغط حجم المكثفات والدارات، مما قصّر المسافات، التي تقطعها الإلكترونات، وأكسب الحواسيب، سرعة أكبر في تنفيذ العمليات.

تشير عبارة تكنولوجية النانو إلى التفاعلات بين المكونات الخلوية والجزيئية والمواد المهندسة وهي عادة مجموعات من الذرات والجزيئات والأجزاء الجزيئية عن المستوى البدائي الأول للبيولوجيا. وتكون هذه الأشياء الدقيقة بشكل عام ذات أبعاد تقل عن 100 نانومتر ويمكن أن تكون مفيدة بحد ذاتها أو كجزء من أجهزة أكبر تحتوي على أشياء دقيقة متعددة.
وعند المستوى الدقيق (النانو)، نجد أن الخواص الطبيعية والكيميائية والبيولوجية تختلف جوهرياً، وغالبا بشكل غير متوقع عن تلك المواد الكبيرة الموازية لها بسبب أن خواص الكمية الميكانيكية للتفاعلات الذرية يتم التأثير عليها بواسطة التغيرات في المواد على المستوى الدقيق. وفي الواقع أنه من خلال تصنيع أجهزة طبقا لمعيار النانومتر من الممكن السيطرة على الخصائص الجوهرية للمواد بما في ذلك درجة الانصهار والخواص المغنطيسية وحتى اللون بدون تغير التركيب الكيميائي لها.
من جهة أخرى فإن هناك العديد من الاستخدامات التي تخدم مجال الصناعات الإلكترونية مثل مجال صناعة الترانزستورات حيث بدأ مصنعو الترانزيستور في الوصول إلى الحدود الطبيعية لمدى صغر رقائق السيليكون والنحاس التي تصنع منها مثل هذه المواد، وقد ساعدت هذه التقنية هؤلاء العلماء للوصول إلى طريقة مبتكرة لتصنيع ترانزيستورات أصغر بكثير من الرقائق الحالية ليس من خلال تقليل حجم الرقائق الحالية ولكن من خلال تصنيعها من الجزيئات الفردية.
فقد ساعدت الأبحاث التي تم القيام بها بواسطة أربعة علماء يعملون في مركز الأبحاث التابع لوكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) على تمهيد الطريق لبناء ترانزيستورات من الأنابيب الكربونية البالغة الصغر التي تم صنعها من طبقة واحدة من الذرات الكربونية يتم قياسها من خلال النانومتر (واحد نانومتر يعادل واحد على بليون من المتر).
واستنتج العلماء إمكانية تصنيع الترانزستورات من الأنابيب البالغة الصغر، وشملت اكتشافاتهم الغوارتيمية لتشكيل هذه التطبيقات، والتقنيات الجديدة لإرسال المعلومات، والمكونات الكربونية التي تعمل مثل المحطات الطرفية لمفتاح تشغيل الترانزيستور ووسائل استخدام سلاسل أنابيب النانو بالأنظمة الإلكترونية.

البديل الكربوني ومن إحدى المعايير المعروفة لتكنولوجية المعلومات هو قانون مور، الذي قام المؤسس الشريك في شركة انتل (جورودون مور) بوضعه، والذي ينص على أن عدد الترانزيستورات المتواجدة في بوصة مربعة واحدة بالدوائر المتكاملة سوف يتضاعف كل 18 شهر، إلا إن مصنعي الرقائق من المتوقع أن يصلوا قريبا إلى الحدود التقليدية للرقائق.
هذا وتتطلب تقنية التطوير الحالية لأشباه الموصلات تخفيض حجم ترانزستورات السيلكون أو ببساطة الإسراع في نظم الإرسال الحالية.
ومن غير المرجح أن يعمل هذا التوجه من الأعلى إلى الأسفل نحو نمنمة الترانزيستورات والليزر ذي الصمام الثنائي وهو مكونات البناء الجوهرية لنظم الكمبيوتر والاتصالات أن يتمكن من الوفاء بالطلب المتزايد على المعالجة والبث البالغ السرعة للمعلومات.
حتى وإن تم تصنيع الرقائق بحجم صغير بشكل كاف، فإن هذه الدوائر الموضوعة بشكل مكثف بجانب بعضها البعض سوف تنبعث عنها حرارة شديدة يصعب تبريدها بشكل فعال.
وإذا استمر تخفيض حجم الرقائق، يتعين العثور على طريقة جديدة لتصنيعها، وبما أن الأنابيب الدقيقة تم اكتشافها في عام 1991، فقد قدمت نفسها كمرشح للخطوة القادمة في النمنمة أو التصغير الكبير في الحجم، وقد اهتم علماء الطبيعة بهذه الأنابيب بسبب خصائصها الإلكترونية حيث يمكنها العمل إما كمعادن أو أشباه موصلات.
وبصفتها معادن، يمكنها توصيل موجات بالغة الارتفاع بدون الانحلال والسخونة التي لا تزال تشكل مشاكل مع الأسلاك النحاسية، وبصفتها أشباه موصلات، يمكن استخدامها في الترانزيستورات الدقيقة العالية الأداء.
وعند استكشاف البدائل للطريقة التقليدية من أعلى إلى أسفل لتخفيض حجم ترانزستورات السيلكون، أدرك العلماء أن الأجهزة التي تعتمد على الأنابيب الدقيقة المنمنمة يمكن بناؤها من اسفل إلى أعلى من خلال الدقة الذرية.
تعتبر الأجهزة الناتجة عن ذلك بواسطة العلماء الآخرين نوعا جديدا من الترانزيستورات. فترانزيستور الأنابيب المصغرة تقل بمقدار 60.000 مرة عن الترانزيستور التقليدي.
وقال سريفستافا الذي قام بالتركيز على جعل الأنابيب الدقيقة تعمل مثل مفاتيح التشغيل (يمكنك وضع المزيد من الترانزستورات في مساحة صغيرة)، ويضيف إن زيادة كثافة الترانزستورات تعمل في العادة على زيادة كثافة الطاقة التي تقوم ببث حرارة كبيرة تجعل الجهاز يحرق نفسه، إلا أن الهيكل الكربوني يحتاج لطاقة أقل ولذلك يمكن تشغيل الترانزيستور بحرارة وطاقة اقل.

ومن ناحية أخرى قام العلماء بدراسة مواد تكنولوجية التصغير المحتملة، نظرياً أو من خلال محاكاة الكمبيوتر، حيث اكتشفوا مميزات ومساوئ بناء مفاتيح التشغيل والترانزستورات المنمنمة باستخدام أنابيب كربونية دقيقة متنوعة الارتباط، وسلاسل ذرية مصنوعة من الذرات الفردية أو حتى جزيئات DNA إلا أن مساهمتهم الرئيسية تمثلت في تركيزهم على بناء الأجهزة الدقيقة، وقالوا انه إذا تعين على المطورين بناء أجهزة دقيقة من الأسفل إلى الأعلى، فإنهم سوف يكونون بحاجة لتوجهات جديدة تماما نحو التطوير.
وفيما يلي بعض استنتاجات كل باحث من الباحثين الأربعة:
المطورون بحاجة لطريقة لصياغة شكل الأجهزة الدقيقة، وذلك لأن الطرق التقليدية لا يمكنها أن تصف كيفية تدفق التيار الكهربائي من خلال الجهاز الدقيق، وقام فريق الباحث انانترام بوضع غوارتيمية مبتكرة.
ركزت أبحاث الباحث نينج بشكل رئيسي على بث المعلومات حيث اكتشف أن نظام البث يمكن أن يعتمد على تسخين الإلكترونات في سلك دقيق لأشباه الموصلات بدلا عن تشغيل وإغلاق التيار الكهربائي.
بعد دراسة تكوين واستقرار وهيكل سلوك رد الفعل الإلكتروني للوصلات المختلفة في الأنابيب الدقيقة، قام سيرفستافا بابتكار سلسلة من الهياكل التي تعتمد تماما على الكربون والتي يمكن أن تؤدي كافة وظائف الأجهزة الثلاثية الطرق اللازمة لدوائر الكمبيوتر. قام ياماد بابتكار طريقة لصنع سلاسل ذرية لأشباه الموصلات خاصة بالتطبيقات الإلكترونية.

تكنولوجيا النانو والكمبيوتر

تتلخص فكرة استخدام تقنية النانو في إعادة ترتيب الذرات التي تتكون منها المواد في وضعها الصحيح، وكلما تغير الترتيب الذري للمادة كلما تغير الناتج منها إلى حد كبير. وبمعنى آخر فإنه يتم تصنيع المنتجات المصنعة من الذرات، وتعتمد خصائص هذه المنتجات على كيفية ترتيب هذه الذرات، فإذا قمنا بإعادة ترتيب الذرات في الفحم يمكننا الحصول على الماس، أما إذا قمنا بإعادة ترتيب الذرات في الرمل وأضفنا بعض العناصر القليلة يمكننا تصنيع رقائق الكمبيوتر. وإذا قمنا بإعادة ترتيب الذرات في الطين والماء والهواء يمكننا الحصول على البطاطس.
وما يعكف عليه العلم الآن أن يغير طريقة الترتيب بناء على النانو، من مادة إلى أخرى، وبحل هذا اللغز فإن ما كان يحلم به العلماء قبل قرون بتحويل المعادن الرخيصة إلى ذهب سيكون ممكنا، لكن الواقع أن الذهب سيفقد قيمته.
وتعتبر طرق التصنيع اليوم غير متقنة على مستوى الجزيئات. فالصب والطحن والجلخ وحتى الطباعة على الحجر تقوم بنقل الذرات في مجموعات ضخمة، مثل محاولة تصنيع أشياء من مكعبات الليجو أثناء ارتداء قفازات الملاكمة، وفي المستقبل، سوف تسمح لنا تكنولوجية التصغير أن نقوم بالتخلص من قفازات الملاكمة وان تقوم بترتيب مكونات البناء الجوهرية للطبيعة بسهولة وبدون تكلفة وفي معظم الأحيان حسبما تسمح به قوانين الطبيعة، وسوف يكون هذا الأمر حيوياً وهاماً إذا تعين علينا الاستمرار في ثورة مكونات الكمبيوتر لتمتد بعد القرن القادم، كما سوف تسمح بتصنيع جيل جديد تماما من المنتجات الأنظف والأقوى والأخف وزنا بل والأكثر دقة. ومن الجدير بالذكر أن كلمة (تكنولوجية التصغير) أو (نانو تكنولوجي) أصبحت شائعة إلى حد كبير ويتم استخدامها لوصف العديد من أنواع الأبحاث حيث تكون أبعاد المادة المصنعة اقل من 1.000 نانومتر، على سبيل المثال التحسينات المستمرة في الطباعة على الحجر نتج عنها عرض خطوط أقل من ميكرون واحد.
فالكثير من توجهات التحسن في قدرة وحدات ومكونات الكمبيوتر ظلت ثابتة خلال الـ 50 سنة الأخيرة وهناك اعتقاد شائع أن هذه التوجهات سوف تستمر على الأقل لعدة سنوات، وبعد ذلك سوف تصل الطباعة الحجرية إلى حدودها في ذلك الوقت.
فإذا تعين علينا الاستمرار في هذه التوجهات يجب أن نقوم بتطوير تكنولوجية تصنيع جيدة تسمح لنا ببناء أنظمة كمبيوتر بشكل غير مكلف بواسطة كميات من العناصر المنطقية التي تكون جزيئية في كل من الحجم والدقة، ومرتبطة ببعضها البعض من خلال أنماط معقدة وبالغة الحساسية. وسوف تسمح تكنولوجية التصغير بالقيام بذلك. ويمكننا استخدام مصطلح (تكنولوجية التصغير الجزيئية) أو (التصنيع الجزيئي) بدلا عن (النانو تكنولوجي) ولكن أيًّا كان المصطلح الذي نقوم باستخدامه، فإنه يتعين عليه أن يسمح لنا بان نقوم بشكل جوهري بوضع كل ذرة في المكان الصحيح، وان نجعل كل هيكل متناسق مع قوانين الطبيعة التي يمكن أن نحددها بالتفاصيل الجزيئية، مع عدم تجاوز تكاليف التصنيع بشكل بالغ لتكلفة المواد الخام والطاقة المطلوبة.
ومن الواضح أننا سوف نكون سعداء بأي طريقة تحقق بشكل متزامن أول ثلاثة أهداف، إلا أنه يبدو انه من الصعوبة استخدام بعض أنماط التركيب المكاني (أي وضع أجزاء الجزيئات الصحيحة في المكان الصحيح) وبعض أشكال النسخ المتطابقة الذاتية (لتقليل التكلفة). وتنطوي الحاجة للحصول على التجميع المكاني على الاهتمام بالآليات الجزيئية (أي الأجهزة الآلية التي تكون جزيئيه من حيث حجمها ودقتها). ومن المحتمل أن تقوم هذه الآليات المكانية على النطاق الجزيئي بإعادة تجميع النسخ البالغة الصغر من الأجزاء المقابلة لها الميكروسكوبية.
ويتم استخدام التجميع المكاني بشكل متكرر في التصنيع الميكروسكوبي اليوم مع ربط كلتا يديك خلف ظهرك! ففكرة السيطرة على وضع الذرات الفردية والجزيئات لا تزال حديثة، إلا انه يتعين علينا أن نستخدم على المستوى الجزيئي المفهوم الذي بين فعاليته على المستوى الميكروسكوبي، ونجعل الأجزاء تذهب إلى المكان الذي نريد منها الذهاب إليه.
وينجم عن شرط التكلفة المنخفضة اهتمام بأنظمة تصنيع النسخ المتطابقة ذاتياً، حيث يمكن لهذه النظم القيام بعمل نسخ عن نفسها وتصنيع منتجات مفيدة. فإذا أمكننا تصميم وبناء هذا النظام، فإن تكلفة تصنيع هذا النظام وتكاليف تصنيع الأنظمة المشابهة والمنتجات التي تعمل على إنتاجها (بافتراض قدرتها على إنتاج نسخ عن نفسها في بيئة غير مكلفة بشكل معقول) سوف تكون منخفضة للغاية.

تكنولوجية IBM للتصغير
تهدف أبحاث شركة IBM في مجال تكنولوجية التصغير إلى تصميم مكونات وهياكل ذرية جديدة على المستوى الجزيئي لتحسين تكنولوجيات المعلومات، بالإضافة إلى اكتشاف وفهم أساسها العلمي. ومن خلال ريادة تطوير تكنولوجية التصغير أو النانو، استطاع علماء شركة IBM وضع دراسات لهذه التكنولوجيات على مستوى النانو أو التكنولوجية القزمية. وعلى وجه التحديد، فإن الأنابيب الكربونية المصغرة ومسبار الفحص الذي تم إنتاجه من ميكروسكوب الطاقة الذرية يقدم وعداً بتمكين تحسين الدوائر ووسائل تخزين البيانات.
ويؤدي البحث في جزيئات النانو إلى تطبيقات في الطب الطبيعي بالإضافة إلى التخزين على القرص الصلب للكمبيوتر.
ومما يذكر أن الأبحاث في مجال تخزين المعلومات بواسطة تكنولوجية النانو الميكانيكية، مثل مشروع شركة IBM الذي يطلق عليه MILLIPEDE سوف تستمر في زيادة احتمالات زيادة كثافة التخزين الهوائي.
علم لا يزال في المهد
وتستخدم تقنية (النانو) الخصائص الفيزيائية المعروفة للذرات والجزيئات لصناعة أجهزة ومعدات جديدة ذات سمات غير عادية وعند إحكام قبضة العلماء على جوانب هذا العلم الخارق يصبح في حكم المؤكد تحقيق إنجازات تفوق ما حققته البشرية منذ ظهورها على الأرض قبل ملايين السنين. ويقول الخبراء أن تقنية النانو تعد البشرية بثورة علمية هائلة قد تتغير معها ملامح الحياة في جميع النواحي الصحية والتعليمية والمالية.. الخ، بما يجعل الحياة أفضل، ويساعد في التخلص من الأمراض المستعصية التي يعاني منها الناس على مدى قرون طويلة.
كذلك ستعمل النانو على تحسين أساليب الإنتاج الزراعي والصناعي وتخفض التكاليف على نحو غير مسبوق مما يعني مزيدا من الراحة ونهاية المتاعب لإنسان العصر.
هذا وتشهد المختبرات في الوقت الراهن سباقاً محموماً بين الباحثين يهدف لوضع مخطط تفصيلي عام يوضح وظائف (طرق عمل البروتينات في إطارها الكيميائي فيما يهتم الفيزيائيون بدراسة هياكل هذه المواد وخصائصها الوظيفية وذلك بهدف تركيب البروتينات بنسخ صناعة ذات خصائص جديدة وبجزيئات أكبر وأكثر تعقيداً ويحصر الباحثون مهامهم في الوقت الحالي في تصميم روبوت ضئيل الحجم قادر على تحريك الجزيئات وذلك حتى يكون ممكنا لها مضاعفة ذاتها بشكل آلي دون تدخل العوامل الخارجية. وفيما يتعلق بجسم الإنسان يتوقع أن تعمل تقنية النانو على مكافحة أمراض الجسم وإعادة إنتاج الخلايا الميتة ومضاعفتها والقيام بدور الشرطي في الجسم لحماية الأجهزة لتدعيم جهاز المناعة لدى الإنسان.
تكنولوجيا المنمنمات..ثورة صناعية ثانية

لقد كان هناك تساؤل يثار منذ فترة بعيدة عن التطورات التي يمكن أن تحدث في مجال التصنيع إذا ما تمكن الإنسان من السيطرة على الذرة بشكل جيد والاستفادة منها كما ينبغي عن طريق تحريكها؟ وكان أول من أثار هذا التساؤل عالم الفيزياء ريتشارد فينمان حيث تساءل عن (ماذا سيحدث إذا أصبح بمقدور العلماء ترتيب الذرات بالطريقة التي يريدونها؟).
جاء ذلك في إطار إعلانه عن ظهور تقنية حديثة في مهدها الأول في ذلك الوقت، سميت بالتقنية النانوية أو النانوتكنولوجيا (Nanotechnology) . ولقد مضى على إعلان (فينمان) ما يربو على أربعة عقود من الزمان حتى الآن، وبالرغم من أن التطور في هذه التقنية قد تأخر نسبياً بالمقارنة بالتقدم المطرد في علوم الكمبيوتر مثلا، لكن هذه التقنية عاودت الظهور بكثافة عالية مؤخراً، على هيئة مبتكرات وتقارير علمية في كثير من المطبوعات العلمية العالمية.
لكن هناك ثمة اتفاقا على أن عام 1990م هو البداية الحقيقية لعصر التقنية النانوية، ففي ذلك العام، تمكن الباحثون في مختبر فرعي لإحدى شركات الإلكترونات العالمية العملاقة من صنع أصغر إعلان في العالم، حيث استخدموا 35 ذرة من عنصر الزينون في كتابة اسم الشركة ذي الحروف الثلاثة على واجهة مقر فرعها بالعاصمة السويسرية! ويتنبأ العلماء بمستقبل واعد لهذه التقنية، التي باتت الدول الصناعية في أوروبا واليابان والولايات المتحدة تضخ إليها ملايين الدولارات من أجل تطويرها.
والولايات المتحدة وحدها التزمت هذا العام بتخصيص أكثر من 497 مليون دولار للتقنية النانوية واستخداماتها، كما أن شركات الكمبيوتر الكبرى المهتمة بالبحث العلمي، مثل (هيوليد باكارد) و(آي بي إم) و(ثري إم) تقوم بتخصيص ما يصل إلى ثلث المبالغ المخصصة للبحوث العلمية على التقنية النانوية.
وقد ظهرت عدة تقارير علمية دفعة واحدة، واحتلت أبحاث النانوتكنولوجي باباً كاملاً في مجلة العلم الأمريكية (ساينس) في تشرين الثاني نوفمبرِ (2000م)، ثم تلاها عدة تقارير في مطبوعات علمية أخرى كمجلة الطبيعة (نيتشر).
فيروسات في حجم الديناصورات

قام العلماء بتكبير صور الدقائق والجسيمات والكائنات المتناهية في الصغر كالبكتيريا والفيروسات إلى أحجام تصل لحجم ملعب كرة القدم.
وتمكنوا عن طريق تقنيات متقدمة؛ من رؤية المناظر بطريقة طبيعية ثلاثية الأبعاد والتفاعل معها، بل لقد قام أحدهم بوخز بعض البكتريا الموحلة في بعض الأوساط الغذائية ووخز أنابيب الكربون التي لا يتعدى حجمها النانومتر (النانو = جزء من البليون من المتر).
وأطلق على الآلة الجديدة ” نانومانيبيولاتور”nanoManipulator)) أو المعالج النانومتري، ومكنت هذه الآلة الحديثة العلماء من السباحة في عالم متناه في الصغر، عن طريق ارتداء منظار خاص. وتقبع النسخة الأكثر تقدّما من النانومانيبيولاتور في قسم الفيزياء بجامعة نورث كارولينا في “تشابل هل”.
ولقد تم استخدام أحدث التقنيات المتقدمة في العالم اليوم لابتكار هذا الجهاز(أحدث تقنيات الحقيقة الافتراضيّة وأحدث مسبر (مجس) حسيّ دّقيق، الذي سمح للعلماء أن يلمسوا ويشعروا بجزيئات متناهية الصغر).
يقول “إيرك هينديرسون” الأستاذ في جامعة ولاية إيوا بعد زيارته لحرم الجامعة لاختبار جهاز “النانومانيبيولاتور”: هذا الجهاز يشعرك بأنك تطير بين الجزيئات، ويجعل الكروموزومات تبدو هائلة مثل حجم سلسلة جبال. ويقول “ريتشارد سوبرفاين” أستاذ الفيزياء في جامعة نورث كارولينا، الذي أشرف على الفريق المطوّر لجهاز “النانومانيبيولاتور”: إنّ لديه غرضا عمليّا أهم للباحثين وهو يتمثل في توفير الوقت والجهد والمال؛ حيث يمكنهم هذا الجهاز من عمل تجربة ما؛ يلاحظون ويلمسون نتائجها فورًا ويشاهدون مفرداتها على الطبيعة في ثوان معدودة.
كيف تطوّر النانومانيبيولاتور
النانومانيبيولاتور” هو ثمرة تعاون بين باحثي العلوم الطّبيعيّة ومجموعة من خبراء علم الكمبيوتر. ولقد بدأ العمل الفعلي لإنتاجه في نهايات الثمانينيات، عندما بدأ العلماء العمل على تطوير نوع جديد لمجهر سُمي “بالمجهر المسبر الماسح”.
وبدلاً من استعمال أمواج الضوء أو الإلكترونات لفحص عيّنة ما وتكوين صورة محسوسة لها، يقوم هذا المجهر بتحسس العيّنة مباشرةً عن طريق مسبرّ متناه في الصغر؛ يتمثل في نقطة لا يتعدى حجمها حجم الجزيء. ويمسح هذا المجس سطح العيّنة برقّة؛ مثلما يقرأ العميان بأصابعهم على طريقة بريل. وتظهر النتيجة في الحال على هيئة صورة مجسمة ثلاثية الأبعاد يمكن تكبيرها إلى أحجام تزيد عن المليون ضعف؛ بالرغم من أنها لا يزيد حجمها الأصلي عن بضع من النانومترات.
بدأ “روبينيت وارين” باحث علم الكمبيوتر في جامعة نورث كارولينا العمل الفعلي في هذا المشروع في أوائل التسعينيات عندما كان يبحث عن طريقة لاستعمال تكنولوجيا الواقع الافتراضيVirtual Reality) )، وقد كلّف “روبينيت” طالبا للدّراسات العليا بالعمل على إيجاد وسيلة تطبيقية لهذا المجال. ثم تطور المشروع ليصبح مشروعا مشتركا بين عدة أقسام علمية في جامعة نورث كارولينا.
يتضمن النانومانيبيولاتور آلة مشيرة تبدو مثل عصا قيادة السيارات، وتتصل هذه الآلة بكمبيوتر شخصيّ مزود ببطاقة رسم بيانيّ متقدمة للغاية، تقوم بتحويل بيانات المجهر لتعرضها على هيئة صورة ثلاثية الأبعاد ذات ألوان متعدّدة، ويمكن هذا المجس الدقيق العلماء من أن يلمسوا ويشعروا بمعالم الأشياء الصغيرة التي يدرسونها، ولقد شعر العلماء بالحوافّ الصّغيرة والفجوات المتواجدة في جزيئات البروتين، وبلزوجة بعض أنواع البكتريا الممرضة.
كما استطاع الفيزيائيّون دراسة أنابيب الكربون الدقيقة أو النانوتيوب nanotubes) ) التي قد تشكّل أجزاء للآلات الإلكترونيّة الصغيرة والماكينات يومًا ما. ولقد شاهد الكيمائيون شجار الذّرّات داخل أنابيب الكربون الدقيقة، مما حدا بهم بالتفكير في عمل محركات صغيرة عن طريق حث هذه الأنابيب لتتحرك مثل أسنان التّرس.
ويقول “سين واشبرن” أستاذ فيزياء وعلوم الموادّ في جامعة نورث كارولينا: إنّ فريق النانومانيبيولاتور قد تعلّم كثيرا من القواعد الفيزيائية التي تحكم حركة الجسيمات الدقيقة، على سبيل المثال الجزيئات الصغيرة لا تتأثر بالجاذبيّة، ولكنهاّ تتأثر بشدة بالقوانين الفيزيائية الأخرى مثل اللّزوجة.
تكنولوجية النانو وعلاج السرطان
يمكن للأجهزة الدقيقة أن تعمل بشكل جذري على تغيير علاج السرطان إلى الأفضل وان تزيد بشكل كبير من عدد العناصر العلاجية، وذلك لأن الوسائل الدقيقة، على سبيل المثال يمكن أن تعمل كأدوات مصممة حسب الطلب تهدف لتوصيل الدواء وقادرة على وضع كميات كبيرة من العناصر الكيميائية العلاجية أو الجينات العلاجية داخل الخلايا السرطانية مع تجنب الخلايا السليمة وسوف يعمل ذلك بشكل كبير من تخفيض أو التخلص من المضاعفات الجانبية السلبية التي تصاحب معظم طرق العلاج الحالية للسرطان.
وهناك مثال جيد من العالم البيولوجي وهي كبسولة الفيروس، المصنعة من عدد محدد من البروتينات، كل منها له خصائص كيميائية محددة تعمل معا على إنشاء وسيلة متعددة الوظائف دقيقة لتوصيل المواد الجينية. سوف تعمل تكنولوجية التصغير على تغيير أساس تشخيص وعلاج والوقاية من السرطان، ومن خلال الوسائل الدقيقة المبتكرة القادرة على القيام بوظائف طبية بما في ذلك الكشف عن السرطان في مراحله المبكرة وتحديد موقعه في الجسم وتوصيل الأدوية المضادة للسرطان إلى الخلايا السرطانية وتحديد إذا كانت هذه الأدوية تقتل الخلايا السرطانية أم لا.
تطوير خطة تكنولوجية التصغير لمعالجة السرطان
تقوم خطة تكنولوجية التصغير لمعالجة السرطان على تزويد دعم مهم في هذا المجال من خلال مشاريع داخلية وخارجية ومعمل لتوحيد مقاييس التكنولوجية الدقيقة الذي سوف يعمل على تطوير معايير هامة لأجهزة ووسائل التكنولوجية الدقيقة التي سوف تمكن الباحثين من تطوير واجهات عمل متعددة الوظائف وتقوم بمهام متعددة.
قنابل نانوية لتفجير الخلايا السرطانية
طور علماء من مركز السرطان (ميموريان كيتيرنج) الأمريكي قنابل مجهرية ذكية تخترق الخلايا السرطانية، وتفجرها من الداخل. استخدم العلماء بقيادة (ديفيد شينبيرج) التقنية النانوية في إنتاج القنابل المنمنمة، ومن ثَم استخدامها في قتل الخلايا السرطانية في فئران المختبر. وعمل العلماء على تحرير ذرات مشعة من مادة (أكتينيوم 225) ترتبط بنوع من الأجسام المضادة من (قفص جزيئي)، ونجحت هذه الذرات في اختراق الخلايا السرطانية ومن ثم في قتلها.
وأكد (شينبيرج) أن فريق العلماء توصل إلى طريقة فعالة لربط الذرات بالأجسام المضادة ومن ثَم إطلاقها ضد الخلايا السرطانية. واستطاعت الفئران المصابة بالسرطان أن تعيش 300 يوم بعد هذا العلاج، في حين لم تعِش الفئران التي لم تتلقَّ العلاج أكثر من 43 يوماً.
وتوجد في كل (قنبلة) خلية ذات عناصر إشعاعية قادرة على إطلاق ثلاث جزيئات عند اضمحلالها. وكل جزيئة من هذه الجزيئات تطلق ذرة (ألفا) ذات الطاقة العالية، لذلك فإن وجودها داخل الخلية السرطانية يقلص من احتمال قيام ذرات ألفا بقتل الخلايا السليمة.
وتم تجريب الطريقة على خلايا مستنبَتة مختبرياً من مختلف الأنواع السرطانية التي تصيب الإنسان، مثل الأورام السرطانية في الثدي والبروستاتة وسرطان الدم. وستجرَّب الطريقة أولا في مكافحة سرطان الدم بعد أن تأكد العلماء أن التجارب على الفئران سارت دون ظهور أعراض جانبية.
(النانوبيوتيك).. أحدث بديل للمضاد الحيوي
توصل العلماء الأمريكيون إلى طريقة علمية جديدة لمكافحة البكتيريا القاتلة التي طورت مقاومة ضد المضادات الحيوية، وللبكتريا القاتلة الفتاكة التي طورت مناعة ذاتية للمضادات الحيوية، والبكتريا المحورة وراثيا المستخدمة عادة في الحرب البيولوجية. ويعتبر هذا النوع الجديد من الأدوية الذكية بديلا غير مسبوق للمضادات الحيوية، ويساعد على حل مشكلة مقاومة هذه الأنواع البكتيرية للأدوية.
ومن المعروف أن الجراثيم نشطت المقاومة للأدوية؛ بسبب إفراط المرضى في استخدام المضادات الحيوية، وعدم إدراك الأطباء لقدرة البكتيريا الكبيرة على تطوير نفسها لمقاومة المضادات الحيوية، كما تدخلت علوم الهندسة الوراثية والمناعة والكيمياء الحيوية في هندسة بعض الكائنات وراثياً بحيث لا تؤثر فيها المضادات الحيوية، كما لا تؤثر فيها الطعوم أو اللقاحات التي تم تحضيرها بناء علي التركيب الجيني للكائنات الطفيلية المُمرِضة العادية . وكانت منظمة الصحة العالمية قد أصدرت مؤخراً تحذيراً من أن جميع الأمراض المُعدية تطور مناعة ضد المضادات الحيوية بصورة منتظمة.
مخاوف حول التأثيرات الممكنة على الصحة الإنسانية والبيئة:
إيريك دريكسلر Eric Drexler العالم الذي وضع أسس النانو تكنولوجي حذر من التطوير القوي جداَ والتقنيات الخطيرة،في كتابه Engines of Creation ،تصور دريكسلر بأن الجزيئات الذاتية الإستنساخ التي عمل بها الناس قد تتجنب سيطرتنا. ولو أن هذه النظرية أساءت إلى سمعة الباحثين في هذا الحقل على نحو واسع،والعديد من المخاوف تبقى بخصوص تأثير النانو تكنولوجي على الصحة الإنسانية والبيئية بالإضافة إلى تأثير الصناعة الجديدة. يقلق النشطاء بإن العلم وتطوير النانو تكنولوجي سيتقدمان سريعاَ ويستطيعان إبتكار الإجراءات التنظيمية المناسبة.

 

الهالة المحيطة بنا وطرق تقويتها

0 التعليقات
الهالة أن نحاول أن نقوي ونعرف كيف نحصن الهالة من اختراق الشياطين ومن الضعف
حتي نحيا دائما في نورانية حتي وان كنا لا نستطيع أن نراها.... مثل الاهتمام بالتحصين

وفيما يتعلق بالتحصين فهناك طرق كثيرة لتقوية الهالة وحفظها وزيادة نورانيتها مثل: الالتزام
بالعبادات وتزود النوافل مثل قيام الليل والذكر الدائم، حفظ القرآن،وفعل الخير كالصدقة ومساعدة الآخرين بالاضافة الي تلاوة القرآن الكريم يوميا وأن يكون للانسان ورد يحافظ عليه من الذكر وتلاوة القرآن الكريم بالاضافة الي الاستغفار والسعي في طريق الله حبا لله ولمرضاة الله

وبذلك يستطيع أن يقوي من هالته ويحفظها من اختراق الشياطين فيحفظ نفسه من الهلاك...

وهذا أيضاً...
الناس يشعرون بالطاقة أو بأثر الطاقة يومياً حتى لو أنهم لا يعلمون عنها بالخصوص.
فعلى سبيل المثال:

1- إذا شعرت بالحزن ادخل مكان فيه أشخاص سعداء ولاحظ التأثير عليك فطاقتهم سوف ترفع من طاقتك.
2- إذا كنت منجذب لشخص ما دون سبب واضح فهذا معناه أنك منجذب لطاقته لأن الطاقات المتشابهة تتجاذب.
3- كل شيء نلمسه أو كل مكان ندخله نترك فيه طاقة وراءنا ، فمن الشائع أن نشعر بحالة شخص ما أو نشعر بشعور في غرفة ما ، لأن طاقة هذا الشخص خلقت أو أنتجت جو معين أو انطباع أو شعور .
4- هل قمت مرة بزيارة مريض وشعرت بأن طاقتك قد استنفذت أو شعرت بعدها بالتعب أو أنك منهك القوى!؟ هذه حقيقة وليس مجرد شعور، فطاقة المريض بصفة عامة تكون طاقة منخفضة وبالتالي فإنها سوف تسحب أو (تأخذ) من طاقتك بشكل غير متعمد لرفع طاقتها.
5- إذا كنت تشعر بالتعب أو الإرهاق اذهب للشاطئ أو اذهب للجبال ، حيث أن قضاء بعض الوقت في مثل هذه الأماكن يبعث فيك الحيوية ويوازن من طاقتك..

وهذا ايضاً ...
طاقة عالية ايجابية

1-هناك طاقة مرتفعة سلبية عندما يكون الانسان فى حالة غضب
2-و طاقة منخفضة سلبيه عندما يكون فى حالة حزن.
3-كما ان لدى الانسان طاقة عالية ايجابية و تحدث عندما يبدأ الانسان فى عمل جديد او عندما يبدأ حياه جديدة بالزواج.
4-وطاقة منخفضة ايجابية عندما يكون فى حالة عبادة لانها ذات حالة روحانية عالية تسمو بالانسان الى حالة من الهدوء والسكون والتأمل.
5-و احب ان أوضح ان التأمل مرحلة هامة لابد ان يصل اليها الانسان ولولمرة واحدة فى حياته و هى مرحلة قد مر بها جميع الانبياء و الرسل سواء كان التامل داخلى او خارجى او الاثنين معا. حيث قال تعالى " الذين يذكرون الله قيام و قعود وعلى جنوبهم و يتفكرون فى خلق السماوات و الارض..

التخلص من الطاقات السلبية

1- المشي على التراب حافي القدمين مرتين في الأسبوع في الليل ، وخصوصاً الليالي القمرية
2- مسك معدن مثل ( حديد ) متصل بالأرض .
3- لبس الفضة للرجال،ولبس الذهب أو الفضة للمرأة
4- لعب الرياضة لحرق الطاقة السلبية
5-الاستحمام بماء البحر او الاستحمام بالملح
6- الاستماع للقرآن وقراءتهـ وقيامـ الليل
7-شربـ المشروباتـ المهدئهـ كاليانسون والحليبـ الساخن والشاي الأخضر
8-ممارسة الهواياتـ بأنواعها من رسمـ وقراءهـ
9- الاسترخـــــــاء بجميع طرقه

 صورة: ‏الهالة المحيطة بنا وطرق تقويتها 

الهالة أن نحاول أن نقوي ونعرف كيف نحصن الهالة من اختراق الشياطين ومن الضعف
حتي نحيا دائما في نورانية حتي وان كنا لا نستطيع أن نراها.... مثل الاهتمام بالتحصين 

وفيما يتعلق بالتحصين فهناك طرق كثيرة لتقوية الهالة وحفظها وزيادة نورانيتها مثل: الالتزام
بالعبادات وتزود النوافل مثل قيام الليل والذكر الدائم، حفظ القرآن،وفعل الخير كالصدقة ومساعدة الآخرين بالاضافة الي تلاوة القرآن الكريم يوميا وأن يكون للانسان ورد يحافظ عليه من الذكر وتلاوة القرآن الكريم بالاضافة الي الاستغفار والسعي في طريق الله حبا لله ولمرضاة الله

وبذلك يستطيع أن يقوي من هالته ويحفظها من اختراق الشياطين فيحفظ نفسه من الهلاك...

وهذا أيضاً...
الناس يشعرون بالطاقة أو بأثر الطاقة يومياً حتى لو أنهم لا يعلمون عنها بالخصوص. 
فعلى سبيل المثال:

1- إذا شعرت بالحزن  ادخل مكان فيه أشخاص سعداء ولاحظ التأثير عليك فطاقتهم سوف ترفع من طاقتك.
2- إذا كنت منجذب لشخص ما دون سبب واضح فهذا معناه أنك منجذب لطاقته لأن الطاقات المتشابهة تتجاذب. 
3- كل شيء نلمسه أو كل مكان ندخله نترك فيه طاقة وراءنا ، فمن الشائع أن نشعر بحالة شخص ما أو نشعر بشعور في غرفة ما ، لأن طاقة هذا الشخص خلقت أو أنتجت جو معين أو انطباع أو شعور .
4- هل قمت مرة بزيارة مريض وشعرت بأن طاقتك قد استنفذت أو شعرت بعدها بالتعب أو أنك منهك القوى!؟ هذه حقيقة وليس مجرد شعور، فطاقة المريض بصفة عامة تكون طاقة منخفضة وبالتالي فإنها سوف تسحب أو (تأخذ) من طاقتك بشكل غير متعمد لرفع طاقتها.
5- إذا كنت تشعر بالتعب أو الإرهاق اذهب للشاطئ أو اذهب للجبال ، حيث أن قضاء بعض الوقت في مثل هذه الأماكن يبعث فيك الحيوية ويوازن من طاقتك..

وهذا ايضاً ...
طاقة عالية ايجابية 

1-هناك طاقة مرتفعة سلبية عندما يكون الانسان فى حالة غضب
2-و طاقة منخفضة سلبيه عندما يكون فى حالة حزن.
3-كما ان لدى الانسان طاقة عالية ايجابية و تحدث عندما يبدأ الانسان فى عمل جديد او عندما يبدأ حياه جديدة بالزواج.
4-وطاقة منخفضة ايجابية عندما يكون فى حالة عبادة لانها ذات حالة روحانية عالية تسمو بالانسان الى حالة من الهدوء والسكون والتأمل.
5-و احب ان أوضح ان التأمل مرحلة هامة لابد ان يصل اليها الانسان ولولمرة واحدة فى حياته و هى مرحلة قد مر بها جميع الانبياء و الرسل سواء كان التامل داخلى او خارجى او الاثنين معا. حيث قال تعالى " الذين يذكرون الله قيام و قعود وعلى جنوبهم و يتفكرون فى خلق السماوات و الارض..

التخلص من الطاقات السلبية

1- المشي على التراب حافي القدمين مرتين في الأسبوع في الليل ، وخصوصاً الليالي القمرية 
2- مسك معدن مثل ( حديد ) متصل بالأرض .
3- لبس الفضة للرجال،ولبس الذهب أو الفضة للمرأة 
4- لعب الرياضة لحرق الطاقة السلبية
5-الاستحمام بماء البحر او الاستحمام بالملح 
6- الاستماع للقرآن وقراءتهـ وقيامـ الليل 
7-شربـ المشروباتـ المهدئهـ كاليانسون والحليبـ الساخن والشاي الأخضر
8-ممارسة الهواياتـ بأنواعها من رسمـ وقراءهـ 
9- الاسترخـــــــاء بجميع طرقه‏

الفرق بين الهالة الايجابية والسلبية

0 التعليقات
لكل مخلوق هالة محيطة به لها ذبذبات أثيرية .. إذا قويت تحصن الجسد وإذا ضعفت اخترق الجسد

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآله الاطهار
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

كل إنسان تحيط بجسمه هالة على شكل بويضي وتختلف مساحتها بإختلاف الإنسان وتصل أبعادها من عشرين إلى ثلاثين سنتمترا من جسم الإنسان. وتحدثنا الروايات في الثقافة الهندية والصينية أن بعض الحكماء وصلت مساحة هالتهم بأبعاد تصل إلى عدة كيلومترات عن جسم الحكيم ولذلك كان يأتوه المحبون والتابعون من أماكن بعيدة.

هذا الجسم البيوبلازماتيكي أو الأتيري، الهالة(أورا) والذي يتكون من موجات وذبذبات من الطاقة تحيط بالجسم الفيزيائي يتكون من جزئين، الهالة الداخلية وهي تحيط بالجسم ولا تبعد عنه أكثر من سنتمترات والهالة الخارجية والتي تحيط بالداخلية وتبعد عن الجسم حوالي ثلاثين سنتمترا وقد تصل إلى متر. وظيفة الهالة الخارجية هي حماية الداخلية ومنع تسرب الطاقة منها وتقوم بمقام الخزان الإضافي للطاقة لسد حاجة الهالة الداخلية.

ليس من الصعب أن نرى بالعين المجردة هالة الآخرين أو حتى هالتنا، وكثير من الناس لهم القدرة على ذلك ولكن الغالبية العظمى منا لا يراها ولا يحس بها لأنه لا يفهمها ولا ينتبه إليها. أما الأطفال فإنهم يروها بسهولة وإن لا يفهموا ماهيتها وكثير منهم يظهرونها في رسومهم لأمهاتهم وأقاربهم ومعلماتهم وحتى الحيوانات التي تعيش حولهم، على شكل خيال أو ضباب يحيط بالشخص المرسوم وفي بعض الحالات يظهرونها بالألوان المختلفة.

كل إنسان له هالة ذات ذبذبات خاصة بها تختلف عن هالة غيرة ولا يوجد هالة مطابقة لأخرى، وهي مثل بصمة الأصابع التي تختلف بإختلاف صاحبها. تتغير قوة ذبذبات و شكل هالة الإنسان وألوانها بفعل التأثيرات الخارجية المحيطة بالإنسان و بتغير الوضع النفسي والصحي له.

كلما كانت الهالة أكثر وضوحا وألوانها ناصعة وشكلها بيضاويا كان ذلك دلالة على كمال صحة الإنسان وتناغمه مع من حوله ومع نفسه. أما إذا كانت الهالة ضعيفة الذبذبات، باهتة الألوان ومتعرجة الحدود فإن ذلك يدل على إصابة الإنسان بالمرض وعلى عدم تناغمة مع بيئته ومع نفسه. أؤلئك الذين يستطيعون رؤية الهالة يمكنهم تحديد الحالة الصحية والنفسية لصاحب الهالة وذلك بناءا على شكل ولون الهالة كما يمكن لذوي الخبرة منهم معالجة المريض بتجديد طاقته وتقوية هالته .

عندما يلتقي إنسان بإنسان آخر ذو هالة ذات ذبذبات وشكل قريب الشبه من هالته، يشعر بالراحة والألفة لهذا الإنسان والعكس صحيح. عندما يلتقي المرء بشخص هالته مختلفة عن هالته، يشعر منه بالنفور وعدم التوافق.

الهالات تتأثر بغيرها إيجابا وسلبا. هناك أشخاص يشع منهم موجات من الطاقة الإيجابية يتقبلها الآخرون عند الإقتراب منهم والمكوث معهم وتقوي هالتهم وتدعم طاقتهم ويشعرون بعدها بالنشاط والبهجة. كما يوجد أشخاص عندهم القدرة على إمتصاص الطاقة الإيجابية من الآخرين مما يسبب ضعف هالة من يجالسهم أو يرافقهم ويشعرهم بالتعب والكآبة. ولقد إعتاد الناس على وصف هؤلاء بأن جلستهم ثقيلة على القلب، ويرتاحون عند مفارقتهم. ولقد ثبت أن الأماكن التي يجلس فيها هؤلاء الناس لمدة من الزمن تمتص جزءا من طاقتهم السلبية وتسبب ضعف هالة من يجلس في تلك الأماكن بعدهم مما يشعرهم بالتعب وعدم الراحة.

المخلوقات الأخرى لها هالاتها وتؤثر سلبا أو إيجابا في طاقة الإنسان وهالته. إن مجرد لمس بعض الحيوانات الأليفة وملاطفتها يدفع إلى إمتصاص الطاقة المشعة من الحيوان ويقوي هالة الإنسان و يشعره بالراحة.

الهالة هي دليل على صحة الإنسان ووضعه النفسي، فالهالة ذات الذبذبات القوية والشكل البيضاوي الغير متعرج والألوان الواضحة هي ضمانة لحماية الجسم من الأمراض ومن التأثيرات النفسية السلبية، لذلك على الإنسان عمل كل ما يلزم من أجل تقوية هالته والحفاظ عليها من التأثيرات السلبية.

معظم الطاقة الحيوية نستقبلها من الهواء بواسطة التنفس. الحياة هي عبارة عن عملية تنفس دائمة وإنقطاع أو وقف التنفس هو إنقطاع ووقف للحياة. التنفس العميق لمدة دقائق في الهواء الطلق هو من أهم العوامل لتقوية الهالة، فكثير منا إعتاد على التنفس بضحالة مما يضعف هالته و يجعله عرضة للأمراض.

الأرض خزان طاقة إيجابية والمشي حافي القدمين في الغابة أو في الحقول يضخ الطاقة الحيوية في الإنسان ويقوي هالته وبذلك صحته ونفسيته، وأكثر الأماكن خزينا للطاقة الإيجابية هي شواطئ البحار، حيث تلتقي العناصر الأساسية الحياتية أو البوابات الأساسية للطاقة الحيوية وهي: الأرض، الشمس، الهواء، الماء. الإقامة على شاطئ البحر لعدة أيام تقوي هالة المرء وتعطيه مناعة ضد الأمراض وتساعده على التناغم مع بيئته ومع نفسه.

الهالة، وخاصة هالة الإنسان، حساسة جدا ودائمة التغير بتغير البيئة المحيطة بها، فهي تتغير سلبا أو إيجابا أيضاً بما تراه العين وما يشمه الأنف وما تسمعه الأذن وبما يأكله أو يشربه الفم. بعض الألوان تقوي الهالة وأخرى تضعفها، كذلك بعض الروائح والأطعمة والأصوات، وعلى الإنسان تجنب الألوان والمناظر والروائح والمأكولات والأصوات التي تؤثر عليه سلباً.

لقد إستعمل الناس في الشرق مختلف العطور والروائح لطرد العفاريت والشياطين، وفي الحقيقة كانت تلك العطور تقوي هالة الإنسان وتعطيه المناعة ضد الأمراض.

تذكروا أن لكم جسمين أحدهما المرئي والملموس الذي إعتدتم عليه والآخر الغير مرئي والمكون من الطاقة وصحة الأول من صحة الثاني وسلامة الأول من سلامة الثاني.
*****************************
الدكتور نضال الصالح

 صورة: ‏الفرق بين الهالة الايجابية والسلبية

لكل مخلوق هالة محيطة به لها ذبذبات أثيرية .. إذا قويت تحصن الجسد وإذا ضعفت اخترق الجسد

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآله الاطهار
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

كل إنسان تحيط بجسمه هالة على شكل بويضي وتختلف مساحتها بإختلاف الإنسان وتصل أبعادها من عشرين إلى ثلاثين سنتمترا من جسم الإنسان. وتحدثنا الروايات في الثقافة الهندية والصينية أن بعض الحكماء وصلت مساحة هالتهم بأبعاد تصل إلى عدة كيلومترات عن جسم الحكيم ولذلك كان يأتوه المحبون والتابعون من أماكن بعيدة. 

هذا الجسم البيوبلازماتيكي أو الأتيري، الهالة(أورا) والذي يتكون من موجات وذبذبات من الطاقة تحيط بالجسم الفيزيائي يتكون من جزئين، الهالة الداخلية وهي تحيط بالجسم ولا تبعد عنه أكثر من سنتمترات والهالة الخارجية والتي تحيط بالداخلية وتبعد عن الجسم حوالي ثلاثين سنتمترا وقد تصل إلى متر. وظيفة الهالة الخارجية هي حماية الداخلية ومنع تسرب الطاقة منها وتقوم بمقام الخزان الإضافي للطاقة لسد حاجة الهالة الداخلية. 

ليس من الصعب أن نرى بالعين المجردة هالة الآخرين أو حتى هالتنا، وكثير من الناس لهم القدرة على ذلك ولكن الغالبية العظمى منا لا يراها ولا يحس بها لأنه لا يفهمها ولا ينتبه إليها. أما الأطفال فإنهم يروها بسهولة وإن لا يفهموا ماهيتها وكثير منهم يظهرونها في رسومهم لأمهاتهم وأقاربهم ومعلماتهم وحتى الحيوانات التي تعيش حولهم، على شكل خيال أو ضباب يحيط بالشخص المرسوم وفي بعض الحالات يظهرونها بالألوان المختلفة.

كل إنسان له هالة ذات ذبذبات خاصة بها تختلف عن هالة غيرة ولا يوجد هالة مطابقة لأخرى، وهي مثل بصمة الأصابع التي تختلف بإختلاف صاحبها. تتغير قوة ذبذبات و شكل هالة الإنسان وألوانها بفعل التأثيرات الخارجية المحيطة بالإنسان و بتغير الوضع النفسي والصحي له. 

كلما كانت الهالة أكثر وضوحا وألوانها ناصعة وشكلها بيضاويا كان ذلك دلالة على كمال صحة الإنسان وتناغمه مع من حوله ومع نفسه. أما إذا كانت الهالة ضعيفة الذبذبات، باهتة الألوان ومتعرجة الحدود فإن ذلك يدل على إصابة الإنسان بالمرض وعلى عدم تناغمة مع بيئته ومع نفسه. أؤلئك الذين يستطيعون رؤية الهالة يمكنهم تحديد الحالة الصحية والنفسية لصاحب الهالة وذلك بناءا على شكل ولون الهالة كما يمكن لذوي الخبرة منهم معالجة المريض بتجديد طاقته وتقوية هالته . 

عندما يلتقي إنسان بإنسان آخر ذو هالة ذات ذبذبات وشكل قريب الشبه من هالته، يشعر بالراحة والألفة لهذا الإنسان والعكس صحيح. عندما يلتقي المرء بشخص هالته مختلفة عن هالته، يشعر منه بالنفور وعدم التوافق.

الهالات تتأثر بغيرها إيجابا وسلبا. هناك أشخاص يشع منهم موجات من الطاقة الإيجابية يتقبلها الآخرون عند الإقتراب منهم والمكوث معهم وتقوي هالتهم وتدعم طاقتهم ويشعرون بعدها بالنشاط والبهجة. كما يوجد أشخاص عندهم القدرة على إمتصاص الطاقة الإيجابية من الآخرين مما يسبب ضعف هالة من يجالسهم أو يرافقهم ويشعرهم بالتعب والكآبة. ولقد إعتاد الناس على وصف هؤلاء بأن جلستهم ثقيلة على القلب، ويرتاحون عند مفارقتهم. ولقد ثبت أن الأماكن التي يجلس فيها هؤلاء الناس لمدة من الزمن تمتص جزءا من طاقتهم السلبية وتسبب ضعف هالة من يجلس في تلك الأماكن بعدهم مما يشعرهم بالتعب وعدم الراحة. 

المخلوقات الأخرى لها هالاتها وتؤثر سلبا أو إيجابا في طاقة الإنسان وهالته. إن مجرد لمس بعض الحيوانات الأليفة وملاطفتها يدفع إلى إمتصاص الطاقة المشعة من الحيوان ويقوي هالة الإنسان و يشعره بالراحة. 

الهالة هي دليل على صحة الإنسان ووضعه النفسي، فالهالة ذات الذبذبات القوية والشكل البيضاوي الغير متعرج والألوان الواضحة هي ضمانة لحماية الجسم من الأمراض ومن التأثيرات النفسية السلبية، لذلك على الإنسان عمل كل ما يلزم من أجل تقوية هالته والحفاظ عليها من التأثيرات السلبية.

معظم الطاقة الحيوية نستقبلها من الهواء بواسطة التنفس. الحياة هي عبارة عن عملية تنفس دائمة وإنقطاع أو وقف التنفس هو إنقطاع ووقف للحياة. التنفس العميق لمدة دقائق في الهواء الطلق هو من أهم العوامل لتقوية الهالة، فكثير منا إعتاد على التنفس بضحالة مما يضعف هالته و يجعله عرضة للأمراض.

الأرض خزان طاقة إيجابية والمشي حافي القدمين في الغابة أو في الحقول يضخ الطاقة الحيوية في الإنسان ويقوي هالته وبذلك صحته ونفسيته، وأكثر الأماكن خزينا للطاقة الإيجابية هي شواطئ البحار، حيث تلتقي العناصر الأساسية الحياتية أو البوابات الأساسية للطاقة الحيوية وهي: الأرض، الشمس، الهواء، الماء. الإقامة على شاطئ البحر لعدة أيام تقوي هالة المرء وتعطيه مناعة ضد الأمراض وتساعده على التناغم مع بيئته ومع نفسه. 

الهالة، وخاصة هالة الإنسان، حساسة جدا ودائمة التغير بتغير البيئة المحيطة بها، فهي تتغير سلبا أو إيجابا أيضاً بما تراه العين وما يشمه الأنف وما تسمعه الأذن وبما يأكله أو يشربه الفم. بعض الألوان تقوي الهالة وأخرى تضعفها، كذلك بعض الروائح والأطعمة والأصوات، وعلى الإنسان تجنب الألوان والمناظر والروائح والمأكولات والأصوات التي تؤثر عليه سلباً. 

لقد إستعمل الناس في الشرق مختلف العطور والروائح لطرد العفاريت والشياطين، وفي الحقيقة كانت تلك العطور تقوي هالة الإنسان وتعطيه المناعة ضد الأمراض. 

تذكروا أن لكم جسمين أحدهما المرئي والملموس الذي إعتدتم عليه والآخر الغير مرئي والمكون من الطاقة وصحة الأول من صحة الثاني وسلامة الأول من سلامة الثاني.
*****************************
الدكتور نضال الصالح‏

لماذا يكره الجن التمر

0 التعليقات
فقرة معلومة قيمة :
هل تريد تحصين نفسك يوميا من الطاقة السلبية المحيطة ايا كان مصدرها فعليك بالتمر
لماذا أوصانا رسولنا صلى الله عليه وسلم بأن نأكل 3-5-7 تمرات في الصباح ؟
و أن الأفضل أكل 7 تمرات

مؤخرا كان الاكتشاف التالي ..
فمنذ و قت قريب اكتشف أن أكل التمر أو البلح يولد هالة زرقاء اللون حول جسم الإنسان، و وجد أن تلك الهالة الطيفية ذات اللون الأزرق تشكل درعا واقيا وحاجزا مانعا لعديد من الأمواج الكهرومغناطيسية اللامرئية ?من الجن والحسد والسحر والعين الحاسدة ?وخلافه ..

و الجن يصبحون غير قادرين على اختراق هذا الحاجز الذي ولدته الطاقة المنبثقة من العناصر الموجودة في التمر، و خاصة عنصر الفسفور الغني بالالكترونات و التي تزيل الشحنات الموجبة التي يحبها الجن ومظهرها الاثارة والتهيج لدى الانسان ..

و من المعروف ان لمركبات هذا العنصر اشعاعات تألقية فوسفورية تدعم الطيف الأزرق و تمنع اختراق الجن لهذا الحاجز الطيفي في حين أنهم قادرون على اختراق كافة الأطياف والتعامل معه

سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العظيم
رجاء النشر لتعم الفائدة
صورة: ‏فقرة معلومة قيمة :
هل تريد تحصين نفسك يوميا من الطاقة السلبية المحيطة ايا كان مصدرها فعليك بالتمر 
لماذا أوصانا رسولنا صلى الله عليه وسلم بأن نأكل 3-5-7 تمرات في الصباح ؟
و أن الأفضل أكل 7 تمرات

مؤخرا كان الاكتشاف التالي ..
فمنذ و قت قريب اكتشف أن أكل التمر أو البلح يولد هالة زرقاء اللون حول جسم الإنسان، و وجد أن تلك الهالة الطيفية ذات اللون الأزرق تشكل درعا واقيا وحاجزا مانعا لعديد من الأمواج الكهرومغناطيسية اللامرئية ?من الجن والحسد والسحر والعين الحاسدة ?وخلافه ..

و الجن يصبحون غير قادرين على اختراق هذا الحاجز الذي ولدته الطاقة المنبثقة من العناصر الموجودة في التمر، و خاصة عنصر الفسفور الغني بالالكترونات و التي تزيل الشحنات الموجبة التي يحبها الجن ومظهرها الاثارة والتهيج لدى الانسان ..

و من المعروف ان لمركبات هذا العنصر اشعاعات تألقية فوسفورية تدعم الطيف الأزرق و تمنع اختراق الجن لهذا الحاجز الطيفي في حين أنهم قادرون على اختراق كافة الأطياف والتعامل معه

سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العظيم
رجاء النشر لتعم الفائدة‏ 

تجرب تحريك الورقة عن طريق اليدين

0 التعليقات
تكلمنا في المقال السابق علي طريقة استخراج الطاقة من اليد والاحساس بها وهي سهلة والجميع يستطيع تنفيذها ببعض التركيز البسيط
والان تعالي لتري بعينك الطاقة التي تخرج من اليد عن طريق عمل تجربة بسيطة وسهلة باستطاعة الجميع تنفيذها لتحريك ورقة بالطاقة الخارجه من شاكرة اليد وهي قم باحضار ابرة او قلم او عود تنظيف اسنان وتثبيته وعمل ورقة بهذا الشكل كما في الفيديو ووضعها علي سن القلم او سن الابرة بحيث تكون الورقة كما بالفيديو راعي ان تكون الغرفه مغلقة حتي لا يوجد اي تيار هواء قم بفرك اليدين لمدة نصف دقيقة لتنشيط شاكرة اليد ضع راحة يدك بحيث تحيط بالورقة ولا تلمسها صفي زهنك وركز بعقلق علي راحة يدك وتخيل ان الورقة تدور استمر في التركيز وثق انك تستطيع تحريك الورقة استمر في التركيز لمدة اربع او خمس دقائق فيوجد من ستتحرك الورقه معه بعد دقيقة او اثنين او ثلاث تابع الفيديو

هاام...مؤامرة تخليق فيروس انفلونزا الخنازير جينيا لتقسيم الإنسانية إلى مجموعتين

0 التعليقات
مازلنا احبائي نواصل الحديث عن بعض ملامح الحرب البيولوجية اخطر حروب العصر اثراً واكثرها ابادة للبشر...وهذا الموضوع بالرغم من طوله الا انه من الهام قراءته للنهاية... وما وراء مؤامرة تخليق فيروسات انفلونزا الخنازير ومثيلتها انفلونزا الطيور والمتوقع من تطوير الفترة القادمة ولماذا؟؟؟؟؟
و في هذا السياق عرضت من قبل اتهام صحفية نمساوية متخصصة في الشئون العلمية منظمة الصحة العالمية وهيئة الأمم المتحدة، والرئيس الأمريكي باراك أوباما،ومجموعة من اللوبي اليهودي المسيطر على أكبر البنوك العالمية... وهم: ديفيد روتشيلد،وديفيد روكفيلر، وجورج سوروس.... بالتحضير لارتكاب إبادة جماعية، وذلك في شكوى أودعتهالدى مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي ( FBI )... حيث فجَّرت الصحفية (يانبيرجرمايستر) النمساوية قنبلةً مدويةً بكشفها أن ما يُعرف بفيروس أنفلونزاالخنازير الذي اجتاح بلدان العالم في ظرف قياسي ما هو إلا مؤامرة يقودها سياسيون ورجال مال وشركات لصناعة الأدوية في الولايات المتحدة الأمريكية...
وتزامنت تلك الشكوى مع شكاوى أخرى رُفعت في إبريل الماضي ضد شركات الأدوية «باكستر» و«أفيرجرين هيلز» و«تكنولوجي»، والتي ترى الصحفية أنها مسئولة عن إنتاج لقاح ضد مرض أنفلونزا الطيور، من شأنه أن يتسبب في حدوث وباء عالمي، من أجل البحث عن الثراء في نفس الوقت... ورفعت الصحفية في شكواها جملةً من المبررات تتمثل في كون المتهمين ارتكبوا ما أسمته "الإرهاب البيولوجي" مما دفعها لاعتبارهم «يشكلون جزءًا من عصابة دولية تمتهن الأعمال الإجرامية، من خلال إنتاج وتطوير وتخزين اللقاح الموجهضد الأنفلونزا، بغرض استخدامه كـ«أسلحة بيولوجية»؛ للقضاء على سكان الكرة الأرضيةمن أجل تحقيق أرباح مادية».
واعتبرت أن أنفلونزا الخنازير مجرد "ذريعة" واتهمت من أوردت أسماءهم في الشكوى بالتآمر والتحضير للقتل الجماعي لسكان الأرض،من خلال فرض التطعيم الإجباري على البشر على غرار ما يحدث في الولايات الأمريكية...انطلاقًا من يقينها بأن "فرض هذه اللقاحات بشكل متعمد على البشر، يتسبب في أمراضقاتلة" مما دفعها إلى تكييف هذا الفعل على أنه انتهاكٌ مباشر لحقوق الإنسان،والشروع في استخدام "الأسلحة البيوتكنولوجية"...
وتحوَّل موضوع هذه الشكوى إلى قضية حقيقية رفعتها منظمات حقوقيةومهنية في مختلف دول العالم، وفي مقدمتها جمعية «SOS» للعدالة وحقوق الإنسان الفرنسية، التي سارعت بدورها إلى المطالبة بفتح تحقيق جنائي دولي.. وقال عدد من أخصائيي علم الفيروسات: «إن برنامج التطعيم الإجباري ضد مرض انفلونزا الخنازير عندما يُنظر إليه يتأكد أنفيروس «H1N1» المسبب للمرض من الفيروسات المركبة جينيًّا، وأنه تم إطلاقه عن عمد لتبرير التطعيم... خاصة وان هذا التطعيم يشمل مادة الاسكوالين.. في حين اكد الخبراء انه عندما يتم برمجة الجهاز المناعي لمهاجمة السكوالين ..فإن ذلك يسفر عن العديد من الأمراض العصبية والعضلية المستعصية والمزمنة التي يمكن أن تتراوح بين تدني مستوى الفكر و العقل وأمراض المناعة الذاتية العامة والأورام المتعددة و خاصة أورام الدماغ النادرة؟؟؟؟؟؟


وتساءل الخبراء: من أين حصل هذا الفيروس على كل هذه الجينات؟»،مشيرين إلى أن التحليل الدقيق للفيروس يكشف عن أن الجينات الأصلية للفيروس هي نفسها التي كانت في الفيروس الوبائي الذي انتشر عام 1918م، بالإضافة إلى جينات من فيروس انفلونزا الطيور H5N1 وأخرى من سلالتين جديدتين لفيروس H3N2 ... وتشير كل الدلائل إلى أن انفلونزا الخنازير هو بالفعل فيروس مركب ومصنع وراثيًّا؟؟؟؟ وخاصة بعدما أكَّد العالم الأمريكي ليونارد هرويتز خبير الصحة العامة والأمراض الناشئة على شاشات الاعلام المتخصصة أنَّ فيروس أنفلونزا الخنازيرمصنَّع، وأن عائلة روكفلر المستفيد الأساسي!!!!

والحقيقة انه لم يكن العلماء في وقت تفشي الإنفلونزا الإسبانية على دراية ببروتينات تغيير أوجه الفيروس H و N أو بنيانه الجيني.... فقد جاءت تلك التطورات المعرفية مع اختراع المجهر الإلكتروني في فترة 1940، ومع اكتشاف جزيئات الحمض النووي الريبي المؤكسج وغير المؤكسج في فترة 1950... وفي فترة 1990، أصبح العلماء قادرين على فك شفرة الجينوم، وهو مجموع جينات الكائن.... لكن من أين لهم بفيروس عام 1918 لفك شفرته؟؟؟؟ فلا تنس أن هذه الشظايا من الحمض النووي الريبي، الموجود في أغلفة الدهن والبروتين المغلفة للفيروس، تدوم لساعات أو أيام قلائل خارج جسم المضيف الحي، حسب درجة الحرارة والرطوبة!!!
وبعد ظهور وثائق طبية حقيقية لكنها غير عادية.. اثبت تعقب العلماء لاستعادة ثلاث عينات فيروس من ضحايا الإنفلونزا الإسبانية عام 1918... فقد تم العثور على أحد الفيروسات في رئتي سيدة من الإسكيمو دفنت في مقبرة جماعية في الطبقة المتجمدة في ألاسكا... كان الجليد قد زال جزئياً عن الجثث الأخرى في المقبرة مع مرور الزمن، لكن تلك المرأة بقيت مجمدة، محافظة على الفيروس... أما العينتان الأخريان فقد تمت تغطيتهما بالشمع وحفظهما بين ملايين العينات الطبية في معهد القوات المسلحة لعلم الأمراض في الولايات المتحدة... وكان قد تم الحصول عليهما من جنديين أمريكيين ماتا من الإنفلونزا، وتمت استعادة العينتين الموجودتين في الرئة والفيروس ما زال موجوداً...
كانت عينات الفيروس عبارة عن شظايا من الحمض النووي الريبي، وليست فيروسات حية، وبالتالي كان يجب تجميعها بشكل منهجي... وفي عام 1998، قام (جيفري تاوبينبيرجر) و (آن ريد) في معهد القوات المسلحة لعلم الأمراض بتحليل المادة الجينية من العينات، وفي عام 2005 تمكنا أخيراً من فك شفرة الجينوم (أي كامل سلسلة الحمض النووي الريبي).... وخاصة انه قبل ذلك في عام 1975 التقى المختصون في علم الأحياء الجزيئية في مؤتمر "أسيلومار" Asilomar في باسيفيك جروف في كاليفورنيا... لمناقشة اهتمامات الباحثين حول ظهور تكنولوجيا أبحاث الحمض النووي الهجين... ومناقشة فكرة أنَ إدخال جينات لبعض الفيروسات قد يحوِّل الجراثيم غير الضارَّة والمقاومة للمضّادات الحيوية إلى مُمْرِضات مميتة... أو قد يحولها إلى عوامل مسبِّبة للأورام السرطانية مثلاً... ولم يتمكنوا من صياغة بروتوكولات أمان مناسبة لمثل هذه الممارسات تقننها دوليا.... ومن ثم بدأت تباعا ظهور تطورات الفيروسات المخلقة دون قيود دولية واضحة ومن إحدى صور فيروس إنفلونزا الطيور كذلك H5N1 المخلَّقة والتي اخذت بالانتشار ـ بعد أن تم تحوير هذا الفيروس عدة مرات ـ بين حيوانات ابن مُقرض في مختبر عالِم الفيروسات رون فوشيير في روتردام بهولندا في عام 2011... ويُعدّ هذا التطوُّر نذير شؤم، لأن حيوانات ابن مقرض تُشكِّل نموذجًا لانتقال الفيروس بين البشر....

لكن الاعجب ان حتى برنامج التطعيم الإجباري ضد فيروس إنفلونزا الخنازيرH1N1 عندما ينظر إليه بالإخذ في الإعتبار تبرهن صحة أن الفيروسH1N1 من الفيروسات المركبة جينياً وأنه تم إطلاقه عن عمد لتبرير التطعيم لكنه يكشف عن مؤامرة قذرة وواضحة لتقسيم الإنسانية إلى مجموعتين، المجموعة الأولى تضم أولئك الذين تدنت قدراتهم العقلية و الفكرية و تدهورت صحتهم و انخفضت القدرات الجنسية لديهم عن طريق التطعيم الملوث ... و مجموعة أخرى لا زالت تمتلك تلك الميزات الإنسانية الطبيعية و بالتالي فهي متفوقة و تحكم المجموعة الدنيا إن لم تستعبدها فعلاً !!!
وبهدف الكشف عن الدافع وراء إطلاق هذا الفيروس و الوباء للتحذير مقدماً عن أمور ستحدث في المستقبل القريب.. علينا ان نطلع على بعض الحقائق التالية...
اولاً: في فبراير 2009م ، قامت شركة باكستر إحدى الشركات الكبرى لإنتاج اللقاحات بإرسال لقاح فيروس الإنفلونزا الموسمي إلى 18 بلداً أوروبياً و كان اللقاح ملوثاً بفيروس انفلونزا الطيورH5N1 الحي، و لحسن الحظ قررت الحكومة التشيكية إختبار اللقاحات كخطوة روتينية و عينت شركة Biotest التشيكية لإختباراللقاح التي قامت بتجربته على حيوانات المختبر . و كانت الصدمة عندما ماتت جميع الحيوانات التي أعطيت اللقاح فأدركوا أن هناك خطأً هائلاً، و أسرعت الحكومة التشيكية إلى إخطار حكومات البلدان الأخرى التي تلقت اللقاح و لحسن الحظ أنها أدركت ذلك في اللحظة الأخيرة . و عندما فحصت الدول الأخرى اللقاحات تبين فعلاً بأن جميع اللقاحات تحتوي على الفيروس الحي، و لو لا الله ثم تمكن التشيك و مختبرات الشركة من القبض على دفعة شركة باكستر الملوثة لكنا الآن في خضم وباء عالمي مع أعداد هائلة من القتلى . بل الأدهى من ذلك، أنه على الرغم من ذلك "الخطأ" الفادح لم تتم محاكمة أو معاقبة شركة باكستر بأي شكل من الأشكال، علماً بأن الشركة تطبق نظام الحماية البيولوجية المسمى بـ BSL3 (مستوى السلامة الحيوية 3) و هو بروتوكول وقائي صارم كان من شأنه أن يوقف مثل هذا التلوث، إلا أن وصول الفيروس إلى اللقاح بتخطيه بروتوكول السلامة الصارم إلى جانب قوة و كمية الفيروس في اللقاح يظهر بوضوح أن التلويث كان متعمداً ، وهذا في الواقع محاولة لقتل الملايين تم ايقافها بمجرد إهتمام بلد واحد بما كان يحصل و عدم إظهار الثقة العمياء .
الجدير بالذكر أن بروتوكول السلامة المتبع يجعل من المستحيل عملياً و تقنياً أن يقفز حتى فيروس واحد من الفيروسات قيد البحث و الدراسة من قسم البحوث إلى قسم تصنيع اللقاحات، و ظهور فيروس H5N1 في قسم الإنتاج ليس له أي مبرر آخر غير أنه تم تمريره عن قصد و تعمد. قد يعتقد المرء بأن باكستر يكون قد تم إقصاؤها عن الأعمال التجارية بعد إرتكابها مثل هذا "الخطأ" الجسيم ولكن العكس هو الصحيح ، و الذي يثير تساؤلات كثيرة ، مثل : أية أبحاث و أية دراسات دعت الشركة إلى إنتاج ذلك الكم الهائل من الفيروس أصلاً ؟ كيف و لماذا انتهى المطاف بفيروس إنفلونزا الطيور الحي في الملايين من جرعات اللقاح ؟ لماذا شملت اللقاحات على المكونات اللازمة لبقاء الفيروس على قيد الحياة و محتفظاً بقوته طوال تلك الفترة ؟ لماذا لم تتم محاكمة أو معاقبة باكستر أو حتى مسائلتها بأي شكل من الأشكال؟ بدلاً من مقاطعة الشركة و وضعها على القائمة السوداء ، كافأت منظمة الصحة العالمية باكستر بعقد تجاري جديد و ضخم لإنتاج كميات كبيرة من تطعيمات إنفلونزا الخنازير و التي من المقرر أن يتم توزيعها في جميع أنحاء العالم في خريف هذا العام،كيف بحق الجحيم يمكن أن يكون هذا ممكناً؟؟؟

نقطة التركيز الرئيسية : دعنا نتحول إلى جانب آخر من لقاح إنفلونزا الخنازير الذي تعمل شركات الأدوية الكبرى و منها باكستر على قدم و ساق لإنتاج كميات كبيرة منها خلال أشهر تكفي لسكان العالم .... و هذا الجانب الآخر هو أن التطعيم المذكور ما هو إلا خطة لتدمير فكرنا و صحتنا و قدراتنا الجنسية عبر حملة تطعيم عالمية واسعة و ذلك بإستخدام مواد إضافية خاصة تسمى المواد المساعدة الهدف النظري من إضافتها هو زيادة قوة التطعيم بحيث تكفي كمية صغيرة منه لتطعيم عدد كبير من الناس و زيادة عدد الجرعات المنتجة خلال فترة زمنية قصيرة، و في حالة تطعيم إنفلونزا الخنازير، ليمكن إنتاجها قبل حلول موسم إنتشار الإنفلونزا في فصل الخريف . و لكن على الرغم من أن هناك العديد من المواد المساعدة الآمنة التي يمكن أن تضاف ، قرروا إضافة مادة السكوالين – و السكوالين هي مادة هامة و منتشرة بشكل كبير في الجسم و يستمدها من الغذاء، إنها المادة الأساسية التي ينتج منها الجسم العديد من الزيوت و الأحماض الدهنية المختلفة المهمة لأداء الوظائف الحيوية الهامة في مختلف أعضاء الجسم ، و هي المادة الأم التي تنتج منها كافة الهرمونات الجنسية سواءً في الرجل أو المرأة و بالتالي المسؤولة عن خصوبة الذكور و الإناث ، كما أنها مهمة لخلايا المخ لتقوم بأداء وظائفها بشكل صحيح و أيضاً تلعب دوراً مهماً في حماية الخلايا من الشيخوخة و الطفرات الجينية ...
و قد ثبت أن حقن السكوالين كمادة مساعدة مع التطعيمات يسفر عن حدوث إستجابة مناعية مرضية عامة و مزمنة في الجسم بأكمله ضد مادة السكوالين. و من البديهي بعد معرفة أهمية مادة السكوالين في الجسم أن يخلص القارئ إلى أن أي شيء يؤثر على مادة السكوالين سيكون له أثر سلبي كبير على الجسم و أن تحفيز النظام المناعي ضدها سيؤدي إلى إنخفاضها و إنخفاض مشتقاتها و بالتالي معدل الخصوبة و تدني مستوى الفكر و الذكاء و الإصابة بالأمراض المناعية الذاتية . و بما أن الجسم يستمد حاجته من السكوالين من الغذاء و ليس الحقن عبر الجلد، فإن حقن السكوالين إلى جانب الفيروس الممرض عبر الجلد أثناء حملة التطعيم ضد إنفلونزا الخنازير ، سيكون سبباً في إحداث استجابة مناعية مضادة ليس فقط ضد الفيروس المسبب للمرض بل أيضاً ضد مادة السكوالين نفسها لتتم مهاجمتها هي الأخرى من قبل النظام المناعي .
فالسكوالين يشكل مصدراً وحيداً للجسم لإنتاج العديد من الهرمونات الستيرويدية بما في ذلك كل من الهرمونات الجنسية الذكرية والأنثوية .و هو أيضاً مصدر للعديد من مستقبلات المواد الكيميائية التي تنقل الإشارات العصبية في الدماغ و الجهاز العصبي ، وعندما يتم برمجة الجهاز المناعي لمهاجمة السكوالين فإن ذلك يسفر عن العديد من الأمراض العصبية و العضلية المستعصية و المزمنة التي يمكن أن تتراوح بين تدني مستوى الفكر و العقل و مرض التوحد (Autism) و إضطرابات أكثر خطورة مثل متلازمة لو جيهريج (Lou Gehrig's) و أمراض المناعة الذاتية العامة و الأورام المتعددة و خاصة أورام الدماغ النادرة .
و في دراسات مستقلة، أجريت التجارب على اللقاحات التي شملت على السكوالين كمادة مساعدة و تم حقن خنازير غينيا بها ، و أثبتت تلك الدراسات أن الإضطرابات الناتجة عن تحفيزالمناعة الذاتية ضد السكوالين قتلت 14 من أصل 15من الخنازير، و تمت إعادة التجربة للتحقق من دقة النتائج و جاءت النتائج مؤكدة و متطابقة ... و يعود تاريخ "مزاعم " كون السكوالين مادة مساعدة إلى فترة حرب الخليج الأولى حين تم حقنها للمرة الأولى في حقن لقاح الجمرة الخبيثة للجنود الأمريكان الذين شاركوا فيها ، و قد أصيب العديد من الجنود الذين تلقوا التطعيم بشلل دائم بسبب الأعراض التي تعرف الآن جملة بإسم متلازمة أعراض حرب الخليج، و قد بينت الدراسات و الفحوصات أن 95 في المئة من الجنود الذين تلقوا لقاح الجمرة الخبيثة قد وجدت لديهم أجسام مضادة ضد مادة السكوالين، و أن عدد قليل من الجنود الذين تلقوا اللقاح خلت أجسامهم من الأجسام المضادة بغض النظر عما إذا كانوا قد خدموا في حرب الخليج أم لا . كما خلت أجسام الجنود الذين لم يتلقوا اللقاح من الأجسام المضادة ضد مادة السكوالين حتى أولئك الذين قاتلوا في الخليج . و يثبت ذلك أن 95% من جرعات التطعيم، و ليس كلها، إحتوت على السكوالين و يثبت أيضاً أن المشاركة في الحرب ليس لها أي علاقة بالإصابة بمتلازمة حرب الخليج على عكس ما ادعته مصادر دفاعية حكومية . و قد بلغ مجموع الوفيات الناجمة عن وجود الأجسام المضادة 6.5 في المئة من المجموعة التي تم تلقيحها، كما أثبتت دراسة أخرى أن معدل الخصوبة في الجنود الذين ثبت وجود الأجسام المضادة في أجسامهم قد انخفض بنسبة من 30 – 40 % . الجدير بالذكر أن ظهور أعراض حدوث المناعة الذاتية بشكل كامل يستغرق نحو عام منذ تلقي اللقاح إلى أن يستنفد الجهاز العصبي و الدماغ و الجسم كافة إحتياطيات السكوالين التي تسلم من مهاجمة جهاز المناعة له، و بعد إستنفاد الإحتياطي تبدأ الخلايا بالتلف، و مرور هذه الفترة الزمنية الطويلة تحول دون توجيه الإتهام للقاح و الشركة المصنعة له و التي تظل تنفي إرتكاب أي مخالفات أو تحمل المسؤولية عن تلك الأعراض المتأخرة و مع قيام الكونغرس الأمريكي بتمرير قانون منح الحصانة للشركات الدوائية ضد أي ضرر ينتج من اللقاحات فإن الواقع ينبئ عن مستقبل مظلم إلى الأبد.

و بعد فحص مكونات لقاح إنفلونزا الخنازير ضد فيروس H1N1 لا يسعنا إلا أن نخلص إلى أن المقصود بها ليس علاج الإنفلونزا بتاتاً ، بل إنه يهدف إلى : - الهبوط بمستوى ذكاء و فكر العامة - خفض معدل العمر الإفتراضي - خفض معدل الخصوبة إلى 80% بشكل أقصى للسيطرة على عدد السكان. - إبادة عدد كبير من سكان العالم و بالتالي السيطرة على عدد السكان أيضاً . و لو كانت الأهداف من وراء التطعيم غير التي ذكرت ، لما إحتوى اللقاح على السكوالين أو المواد المساعدة الأخرى الضارة ... عن طريق حقن الجسم بـ "المواد المساعدة" التي توجد مثلها في الجسم أو تشبهها كيميائياً و غيرها من الطرق كإرسال الشحنات الملوثة عن عمد كما فعلت شركة باكستر فإن مصداقية اللقاحات و التطعيمات قد تضررت إلى الأبد و الثقة في الهيئات و الجهات الصحية و الطبية العليا قد تزعزت بشكل لا يمكن إصلاحه، و أما شركة باكستر فإنها يجب أن تقاطع و تفرض عليها عقوبات!!!!!!
كما يفتح انكشاف هذه المحاولات الباب على مصراعيه أمام التفكير و التساؤل عن إمكانية وجود محاولات أخرى من قبلهم لتحقيق الأهداف المذكورة غير اللقاحات ! و مؤخراً أكدت صحيفة " وشنطن بوست " أن اللقاح سيحتوى أيضاً على مادة الثايمروزال (Thimerosal) و هي مادة حافظة تحتوي على الزئبق الذي هو العنصر المسؤول عن التسمم العصبي الذي يؤدي إلى مرض التوحد ( Autism ) المعيق في الأطفال و الأجنة علماً بأن النساء الحوامل و الأطفال يترأسون قائمة الذين توصي منظمة الصحة بتطعيهم أولاً . و للمعلومية فإن تلك المادة الحافظة تستخدم في كثير من اللقاحات التي نسارع لتلقيح أنفسنا و أبناءنا بها، و من ثم يرمي الأطباء الجينات بالتطفر و التسبب في الأمراض الغريبة و المتلازمات العجيبة و هي منها براء !!!!
إن منظمة الصحة العالمية جنباً إلى جنب مع كبار المصنعين في مجال الصناعات الدوائية قد كشفت بشكل واضح عن نواياها الخبيثة لإلحاق الضرر بالبشرية جمعاء من خلال الأوبئة المصطنعة و اللقاحات المضرة، و ذلك لغرض قد يكون من الصعب تحديده بشكل دقيق إلا أنه سيكون من المأمون أن نفترض أنه سيكون هناك صفوة من الناس يعلمون بأنها إما ملوثة أو ضارة فلا يتلقونها أو يتلقون الآمنة غير الملوثة و نتيجة لذلك سيكونون أعلى ذكاءً و أحسن صحة مقارنة بأولئك الذين سيتلقون الملوثة أو الضارة و بالتالي فإن برنامج التطعيم ضد فيروس إنفلونزا الخنازيرH1N1 الذي ثبت كونه سلاحاً فيروسياً هجيناً من صنع أيدٍ بشرية ، ما هو إلا محاولة واضحة لتقسيم الإنسانية إلى مجموعتين... المجموعة الأولى تضم أولئك الذين ضعفت عقولهم و صحتهم و الحياة الجنسية لديهم عن طريق التلقيح الملوث ، و مجموعة لا زالت تمتلك تلك الميزات الإنسانية و بالتالي فهي متفوقة و مستعبدة للمجموعة الدنيا... وبعد عودة ظهور انفلونزا الطيور في الدول العربية والتي سيعقبها بالطبع انواع من انفلونزا الخنازير... رجاءً لا تدعهم ينالون منك و من أبنائك ...ملاحظة مهمة : إذا رأيت شريط فيديو لشخصيات كبرى يأخذون تطعيماتهم ، ضع في الإعتبار أن ليس كل الجرعات صنعت مماثلة!!!!

 
جميع الحقوق محفوظة GreenZoner egypt ©2010-2014 | ، نقل بدون تصريح ممنوع . Privacy-Policy| اتفاقية الاستخدام| إتصل بنا