22/01/2013 | GreenZoner egypt

انف واذن وحنجرة

طاقة حرة من الجاذبية الارضية ومصادر الماء

0 التعليقات
طاقة حرة من الجاذبية الارضية ومصادر الماء

بطارية من الماء

0 التعليقات
بطارية من الماء

مولد طاقة يعمل على بخار الماء

0 التعليقات
مولد طاقة يعمل على بخار الماء
سام ماكويل طالبٌ نيوزيلاندي يبلغ من العمر سبعةَ عشرَ عاما اخترع مولدًا جديدًا للكهرباء بعد أن عانى سكان مدينته/ كرايست تشيرش/ من انقطاعها إثر سلسلة من الزلازل ضربت نيوزيلاندا في سبتمبر ايلول الماضي

مولد كهربي منزلي من الماء

0 التعليقات
مولد كهربي منزلي من الماء

انتاج الطاقة الكهربائية من كوب ماء

0 التعليقات
انتاج الطاقة الكهربائية من كوب ماء

مولد كهرباء يعمل على الماء فقط

0 التعليقات
مولد كهرباء يعمل على الماء فقط

صنع بطارية من حبة ليمون

0 التعليقات
صنع بطارية بسيطة من حبة ليمون يمكن استخدامها لشحن الهاتف الجوال مع العلم أن كهرباء بطارية الجوال هي 3.7 فولط و يمكنكم استخدام هذه التقنية في اضاءة المصابيح من نوع
led

سيارة تعمل بضغط الهواء وفيها موتور يولد الهواء المضغوط

0 التعليقات
سيارة تعمل بضغط الهواء وفيها موتور يولد الهواء المضغوط

كهرباء مجانية في منزلك ... كيف ؟؟ ادخل لتعرف

0 التعليقات
كهرباء مجانية في منزلك ... كيف ؟؟ ادخل لتعرف

محرك مغناطيسي بدائي جدا وفكرة مبسطة

0 التعليقات
محرك مغناطيسي بدائي جدا وفكرة مبسطة

تجربة بعض الشباب من صعيد مصر إنتاج الهيدروجين من زباله الالمونيوم

0 التعليقات
تجربة بعض الشباب من صعيد مصر إنتاج الهيدروجين من زباله الالمونيوم

طاقة الماء وامواج البحر كمصدر الهي للطاقة الحرة المجانية

0 التعليقات

في كتاب الله تعالى إشارات رائعة إلى كثير من الاكتشافات ولكن بشرط أن نحسن التدبر والتفكر في كلام الله عز وجل، فقد سخَّر الله لنا الكثير من الأشياء من حولنا لتقدم لنا خدمات مجانية دون مقابل، مثل الشمس التي تقدم الطاقة و الحرارة والضوء ..كذلك فقد سخر الله لنا البحر لنبتغي من فضله، وقد تبيّن وجود كميات لا نهائية من الطاقة المجانية في هذا البحر، وسوف يدور حديثنا حول ما كشفه العلماء حديثاً عن استفادة من أمواج البحر السطحية والداخلية في توليد الكهرباء.
من أين تأتي الأمواج
عندما ننظر إلى الكرة الأرضية من الخارج نلاحظ أن هنالك تغيرات في الضغط والكثافة من نقطة لأخرى على سطح الأرض. وهذا ينتج بسبب اختلاف درجات الحرارة، وهذه الاختلافات تؤدي إلى تولد الرياح. وهذا يؤدي إلى حركة الماء على سطح البحار وتشكل الأمواج، والتي تتحرك باتجاه الشاطئ، وميزة هذه الأمواج أنها تحمل كميات من الطاقة الحركية وتحتفظ بها طيلة رحلتها من وسط البحر وحتى الشاطئ.

طاقة الأمواج السطحية
يستفيد اليوم علماء الطاقة من أمواج البحر، ويصنعون معدات خاصة تمكنهم من وضعها على سطح الماء حيث تقوم الأمواج برفعها وخفضها باستمرار. وهذا يؤدي إلى توليد حركة ميكانيكية يمكن تحويلها إلى طاقة كهربائية تُنقل عبر أسلاك للاستفادة منها.
إن أول من خطرت بباله فكرة الاستفادة من الأمواج هو رجل فرنسي يدعى Monsieur Girard حيث حاول مع ابنه عام 1799 الاستفادة من حركة الأمواج في إمداد الطاحونة والمضخة بالطاقة.
وبالفعل تم بعد ذلك عمل وحدة لتوليد الكهرباء تعوم فوق أحد المحيطات، وبسبب تحريك الأمواج لهذه الوحدة فإن هذه الحركة الميكانيكية يمكن تحويلها إلى طاقة كهربائية يستفاد منها.

طاقة الأمواج الداخلية
يتم الاستفادة اليوم في بريطانيا من التيارات تحت سطح البحر والناتجة عن أمواج المدّ. ويعتبر هذا المصدر للطاقة المتجددة من المصادر النظيفة والآمنة. وتستخدم التقنية مراوح أو توربينات تثبت تحت سطح البحر وتدور بسبب تيارات المد، وبالتالي تتحول فيها الطاقة الميكانيكية التي تولدها الأمواج إلى طاقة كهربائية يمكن الاستفادة منها.
وبالفعل تم ابتكار فكرة جديدة لإنشاء مراوح أو توربينات تعمل على توليد الطاقة الكهربائية والاستفادة من التيارات تحت سطح البحر.
ويعتقد العلماء بأن هذا المصدر أفضل من طاقة الرياح، بسبب انتظام الأمواج وإمكانية دراستها بشكل جيد وتوقع حجمها وطاقتها، مما يتيح تصميماً أفضل للتوربينات المولدة للطاقة الكهربائية.
إن قطر المروحة هو 20 متراً، وتثبت على مسافة تحت سطح الماء بـ 30 متراً. وقد بلغ استهلاك الطاقة الكهربائية بالوسائل المختلفة في بريطانيا عام 2001:
الطاقة الكهربائية من مصادر متجددة نسبة 2 بالمئة. أما الطاقة الكهربائية من الفحم فقد بلغت نسبة 33 % والطاقة الكهربائية من الغاز الطبيعي 37 % والطاقة الكهربائية النووية 22 % .
إن المدّ الذي يمارسه القمر على ماء البحر هو نعمة مجانية من الله تعالى القائل: (اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَأَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقًا لَكُمْ وَسَخَّرَ لَكُمُ الْفُلْكَ لِتَجْرِيَ فِي الْبَحْرِ بِأَمْرِهِ وَسَخَّرَ لَكُمُ الْأَنْهَارَ * وَسَخَّرَ لَكُمُ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ دَائِبَيْنِ وَسَخَّرَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ * وَآَتَاكُمْ مِنْ كُلِّ مَا سَأَلْتُمُوهُ وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا إِنَّ الْإِنْسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ) [إبراهيم: 32-34].
إنها آيات عظيمة تذكرنا بنعمة الله علينا، وما نعمة المد والجزر إلا عطاء من الله لعباده ليشكروه على ما وهبهم من دون تعب أو جهد. وكذلك يقول تعالى: (اللَّهُ الَّذِي سَخَّرَ لَكُمُ الْبَحْرَ لِتَجْرِيَ الْفُلْكُ فِيهِ بِأَمْرِهِ وَلِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) [الجاثية: 12]. في هذه الآية الكريمة نتلمس رحمة الله بعباده أن سخر لهم هذا البحر، وكلمة (سخّر) في اللغة تعني: ذلّل وكلّف عملاً بلا أجرة، أي مجاناً.
يحاول العلماء اليوم الاستفادة من الطاقة الكبيرة والمجانية والتي سخرها الله في أمواج البحر، يقول تعالى: (وَهُوَ الَّذِي سَخَّرَ الْبَحْرَ لِتَأْكُلُوا مِنْهُ لَحْمًا طَرِيًّا وَتَسْتَخْرِجُوا مِنْهُ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا وَتَرَى الْفُلْكَ مَوَاخِرَ فِيهِ وَلِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) [النحل: 14].

مستقبل هذا المصدر الجديد
1- تعتبر هذه الطاقة آمنة وليس لها أية مخاطر.
2- طاقة أمواج البحر أكبر بكثير من طاقة الرياح.
3- طاقة أمواج البحر ثابتة على مدار 24 ساعة وطيلة أيام السنة تقريباً، بينما طاقة الشمس يستفاد منها أثناء النهار، وطاقة الرياح يستفاد منها في فترات متقطعة.
4- الكهرباء الناتجة عن طاقة الأمواج أكثر ثباتاً.
والسؤال: أليست هذه نعمة من نعم الله تعالى علينا، أليس عمل الأمواج المستمر هو خدمة مجانية يقدمها البحر الذي قال الله عنه: (اللَّهُ الَّذِي سَخَّرَ لَكُمُ الْبَحْرَ)؟
تعتمد الطاقة التي تحملها الموجة على طولها وارتفاعها وسرعتها وكثافة الماء الذي تحمله. وهذا يتعلق بسرعة الرياح ودرجات الحرارة فوق سطح الماء.
يقول الباحثون اليوم: إن موجة طولها ارتفاعها 15 متراً وزمنها 15 ثانية، سوف تحمل طاقة تقدر ب 1700 كيلو واط لكل متر مربع من جبهتها. وأن طاقة الأمواج أكبر بكثير من طاقة المد والجزر.
الطاقة الناتجة من اختلاف درجات الحرارة
لقد هيّأ الله البحر بشكل عجيب! فدرجة الحرارة على سطحه تكون مرتفعة نسبياً بسبب أشعة الشمس، بينما تكون الحرارة في أعماقه منخفضة، هذا الفارق في الحرارة يمكن الاستفادة منه لتوليد الطاقة الكهربائية.

لقد استفاد من هذه الظاهرة المهندس الفرنسي George Claude حيث صنع وحدة لتوليد الكهرباء استطاعتها 22 كيلو واط وذلك عام 1929 بالاستفادة من فارق درجات الحرارة بين سطح البحر وبين عمق محدد.
ويخبرنا الباحثون أن هذه التقنية لا تزال بدائية ومكلفة جداً، ولذلك هي غير مستخدمة اليوم بشكل عملي. إلا أن الأبحاث مستمرة في هذا المجال ويمكن إحراز تقدم في السنوات القادمة.
ف تعتبر الطاقة المتوافرة في البحر والمحملة على أمواجه من أفضل أنواع الطاقة الطبيعية، فهي آمنة ونظيفة ولا تنضب وليست مهددة بالنفاذ مثل البترول مثلاً، بالإضافة إلى أن هذه الطاقة هي هبة مجانية من الله تعالى سخرها لنا، فهل نشكر الله على نعمه؟

طاقة تيارات المحيط
إذا ما نزلنا تحت سطح البحر وبدأنا نغوص شيئاً فشيئاً، فإننا نرى عالماً يعجّ بالحركة والأمواج والتيارات، وهنالك تيارات حتى في أعمق نقطة من البحر! وهذا ما دعى العلماء لمحاولة الاستفادة من هذه الأمواج.
وتتم الاستفادة من هذه الطاقة المجانية والنظيفة من خلال وحدات تتوضع تحت سطح البحر، وهي عبارة عن توربينات توضع على أعماق مختلفة تحت سطح البحر، وتدور بسبب التيارات المتولدة تحت سطح الماء. وتتميز هذه التوربينات بصغر حجمها مقارنة بالتوربينات الهوائية، وذلك بسبب أن كثافة الماء أكبر ب 835 مرة من كثافة الهواء.
وهنا لا بد من الإشارة إلى أن القرآن سبق العلماء للحديث عن التيارات العميقة في البحار، وسمّاها بالأمواج فقال: (أَوْ كَظُلُمَاتٍ فِي بَحْرٍ لُجِّيٍّ يَغْشَاهُ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ سَحَابٌ ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ) [النور: 40]. فالبحر اللجي هو العميق، وفيه موج داخلي من فوقه موج على السطح من فوقه سحاب.

الطاقة الزرقاء
وهي الطاقة المتولدة في مصب النهر في البحر، حيث تتدفق كميات كبيرة من المياه العذبة في مياه البحر المالحة، ويمكن الاستفادة من هذه الطاقة في توليد الكهرباء، وهذه نعمة من نعم الله علينا القائل: (وَسَخَّرَ لَكُمُ الْأَنْهَارَ) [إبراهيم:32].
وفي هذه الآية الكريمة نرى إشارة قرآنية إلى تسخير الله تعالى للبحر لنبتغي من فضله، يقول تعالى: (اللَّهُ الَّذِي سَخَّرَ لَكُمُ الْبَحْرَ لِتَجْرِيَ الْفُلْكُ فِيهِ بِأَمْرِهِ وَلِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) [الجاثية: 12]. وهنا نلاحظ أن الله تعالى قد جعل البحر مسخّراً لنا لنستفيد منه، وكما رأينا كيف يحاول العلماء اليوم الاستفادة من طاقة أمواج البحر وطاقة حرارة البحر وطاقة الأمواج والتيارات الداخلية للبحر في توليد الطاقة الكهربائية أيضاً.

الطاقة الهائلة بين الماء العذب والماء المالح
يقول تعالى: (وَهُوَ الَّذِي سَخَّرَ الْبَحْرَ لِتَأْكُلُوا مِنْهُ لَحْمًا طَرِيًّا وَتَسْتَخْرِجُوا مِنْهُ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا وَتَرَى الْفُلْكَ مَوَاخِرَ فِيهِ وَلِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) [النحل: 14]. في هذه الآية حديث عن أهمية البحار وتسخيرها للإنسان مجاناً، وكأن الله تعالى يريد أن ينبهنا إلى الفوائد العظيمة الموجودة في البحار في قوله (وَلِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ).
ومن الظواهر التي بدأ الإنسان بملاحظتها اختلاط الماء العذب بالماء المالح عند مناطق المصبات للأنهار في البحار. وقد ظن الإنسان أن العملية هي مجرد اختلاط لا فائدة منه، ولكن القرآن قبل 1400 سنة ذكر هذا التمازج والاختلاط بين البحرين أي النهر العذب والبحر المالح كنعمة من نعم الله، وآية من آياته ينبغي علينا التفكر فيها.
وبالفعل فإن القرآن لم يذكر شيئاً إلا وكانت هنالك فوائد عديدة منه، ومن هذه الفوائد وأغربها أن العلماء اليوم اكتشفوا وجود كميات كبيرة من الطاقة تتحرر أثناء عملية اختلاط الماء العذب في الماء المالح، ولذلك فكروا في الاستفادة من توليد الكهرباء في هذه المنطقة.

تحلية مياه البحر
إن الطريقة المتاحة اليوم لتحلية ماء البحر تعتمد على هذه الظاهرة، أي ظاهرة اختلاط الماء العذب بالماء المالح، والتي سخرها لنا الله تعالى لنتمكن من خلالها من تنقية وتحلية ماء البحار، وهذه نعمة عظيمة تستحق أن يذكرها القرآن الكريم: (وَجَعَلَ بَيْنَ الْبَحْرَيْنِ حَاجِزًا أَءِلَهٌ مَعَ اللَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ) [النمل: 61].
إن عملية تحلية مياه البحر تتم اليوم بطريقة تحلية مياه البحر، من خلال وضع ماء البحر في وحدات خاصة وضغطه بضغوط عالية وجعل هذا الماء المضغوط يمر عبر غشاء نفوذ للماء فقط، أي أنه يسمح بمرور جزيئات الماء العذب الصغيرة نسبياً، ولا يسمح بمرور جزيئات الملح التي هي أكبر بكثير من جزيئات الماء. ويسمي العلماء هذه الطريقة بالتناضح العكسي Reverse Osmosis. واليوم تعتبر هذه الطريقة أساسية في تحلية مياه البحر، حيث إن معظم الدول التي تحلّي ماء البحر تعتمد هذه الطريقة.

الطاقة بين البحرين
لقد اكتشف العلماء بعد دراسة المنطقة الفاصلة بين النهر والبحر عند منطقة المصب أن ماء النهر العذب عندما يختلط ويمتزج مع ماء البحر المالح فإن كميات كبيرة من الطاقة تنطلق في هذه المنطقة. إن سبب تحرر هذه الطاقة هو الفارق الكبير في درجة الملوحة بين الماء العذب والماء المالح، وهذا الفرق في الكثافة يؤدي إلى اندفاع الماء العذب بشدة داخل الماء المالح.
ولذلك فإن هذا الضغط الكبير المتولد في المنطقة الفاصلة بين الماء العذب والماء المالح، يشكل جداراً منيعاً من القِوى التي لا تسمح إلا لجزء من ماء النهر بالعبور إلى البحر، هذا الجدار هو ما سماه القرآن بالحاجز. ولولا هذا الحاجز المنيع لجفّت جميع الأنهار بسبب تدفقها في البحار وعدم وجود ما يمنعها من التدفق بغزارة.
وفي الصورة المرفقة وعاء يحوي على الطرف الأيمن ماء عذباً وعلى الجانب الأيسر ماء مالحاً، وبينهما غشاء يسمح لجزيئات الماء بالمرور ويحجز جزيئات الملح، ونلاحظ تولد قوى ضغط كبيرة على الماء المالح بسبب الاختلاف الكبير في درجة الملوحة بين الجانبين. نرى في الشكل كيف يمر الماء العذب باتجاه الماء المالح، وهذا يولد ضغطاً على الماء المالح، مما يؤدي إلى ارتفاع مستوى سطح هذا الماء. ولو عكسنا العملية فإننا نرى العملية العكسية، أي عندما نضغط الماء المالح فإنه يضطر للمرور عبر الغشاء الذي يسمح للماء العذب بالمرور خلاله، ويحتجز الملح، وبالتالي هذا هو مبدأ تحلية ماء البحر.
يبحث العلماء اليوم في هذا الحاجز ويؤكدون بأن العمليات الفيزيائية والكيميائية التي تحدث في منطقة البرزخ التي تفصل بين النهر والبحر في منطقة المصب، تعتبر معقدة للغاية وصعبة الفهم.
ولكي نفهم شدة هذه القوى المتحررة عندما يلتقي النهر بالبحر، يجب أن نعرف مقدار الملوحة في كل منهما. فكل متر مكعب من ماء البحر يحوي 35 كيلو غرام من الملح، بينما المتر المكعب من ماء النهر يحوي أقل من نصف كيلو غرام من الملح.
ولذلك فإن المنطقة التي تفصل بين البحر المالح والنهر العذب وتسمى منطقة المصب estuary وهذه المنطقة تمتد لعدة كيلو مترات ولها خصائص تختلف عن خصائص البحر أو النهر.

توليد الكهرباء من الماء
ولكي نفهم عملية الاستفادة من مزج الماء العذب بالماء المالح لتوليد الطاقة الكهربائية، نلجأ إلى الطريقة المعاكسة لتحلية ماء البحر. ففي عملية التحلية نقوم بضغط ماء البحر لإخراج الماء العذب منه، أي أننا نبذل طاقة كهربائية لذلك، بينما في هذه الطريقة نجعل الماء العذب يدخل إلى ماء البحر وبالتالي ستتولد الطاقة في هذه الحالة، أي هي عملية عكسية.
إن طاقة الضغط التي يولدها جريان الماء العذب داخل الماء المالح يمكن أن يتم تحويلها إلى حركة دورانية تقوم بتدوير مولدة كهربائية، وبالتالي يتم إنتاج الطاقة الكهربائية بهذه الطريقة.
فقد وجد العلماء أننا إذا وضعنا الماء العذب على جانب والماء المالح على الجانب الآخر وفصلنا بينهما بغشاء يسمح فقط بمرور الماء العذب إلى داخل الماء المالح، فإن الضغط في الماء المالح سيتضاعف بمقدار 26 ضعفاً.
ويقوم العلماء اليوم بدراسة إمكانية الاستفادة من هذه الظاهرة الطبيعية، وذلك بوضع وحدات لتوليد الكهرباء عند منطقة المصب إما تحت سطح الماء، أو تحت الأرض. طبعاً هؤلاء العلماء يعتقدون بأن قوانين الطبيعة هي التي تحكم هذه الظاهرة العجيبة، ولذلك جاء القرآن قبل أربعة عشر قرناً ليؤكد أن الله تعالى هو من خلق هذه الظاهرة وهو من سخرها لنا، وسبحان الله، نجد من لا يؤمن بوجود خالق لهذه الظاهرة.
ويجري اليوم بعض الباحثين العديد من التجارب والتي تعتمد على مزج الماء العذب بالماء المالح، بهدف استغلال الطاقة المجانية المتحررة أثناء عملية المزج، وهذه الطاقة تنتج بتقدير إلهي، ولكن علماء الغرب يردون هذه الظاهرة إلى الطبيعة، أما القرآن فيؤكد أن الله تعالى هو خالق هذه الظاهرة وهي نعمة من نعمه سبحانه وتعالى: (وَهُوَ الَّذِي مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ وَجَعَلَ بَيْنَهُمَا بَرْزَخًا وَحِجْرًا مَحْجُورًا) [الفرقان: 53] فسبحان الله!
يسمي العلماء هذه الطريقة في الاستفادة من مزج الماء المالح بالماء العذب بـ Pressure Retarded Osmosis أو اختصاراً (PRO) . وهي طريقة مستوحاة من الظاهرة الطبيعية، أي ظاهرة الحاجز بين البحرين والتي تحدث عنها القرآن بوضوح قبل أن يكتشفها العلماء.
وفي التقاء النهر العذب مع البحر المالح، فالعلماء اليوم يحاولون الاستفادة من منطقة المصب حيث يصب النهر في البحر، لأن هذه المنطقة تتولد فيها قوى هائلة. ويمكن الاستفادة من هذه القوى وتحويلها ضمن وحدات خاصة إلى طاقة كهربائية تعتبر آمنة ونظيفة. ويمكن أن تتوضع هذه الوحدات تحت الأرض لتحويل قوة الضغط المتولدة عند التقاء النهر بالبحر إلى طاقة كهربائية، طبعاً هذه الأفكار لا تزال قيد الدراسة والتجربة. وبهذه الطريقة يمكن تحويل نصف طاقة الضغط إلى كهرباء عملياً.

إشارات قرآنية
هنالك نص قرآني يربط بين البحار والأنهار في إشارة إلى إمكانية الاستفادة من هذه النعم التي سخرها الله لنا، يقول تعالى: (وَسَخَّرَ لَكُمُ الْفُلْكَ لِتَجْرِيَ فِي الْبَحْرِ بِأَمْرِهِ وَسَخَّرَ لَكُمُ الْأَنْهَارَ) [إبراهيم: 32]. وانظر معي إلى كلمة (سَخَّرَ) والتي تكررت مرتين في هذه الآية للتأكيد على أننا إذا بحثنا فسوف نجد فوائد مجانية لا تُحصى في الأنهار والبحار.
هنالك الكثير من الأبحاث العلمية الجديدة التي يحاول أصحابها الاستفادة من طاقة أمواج البحر، وطاقة المد والجزر في البحر، وكذلك الطاقة الحرارية في أعماق المحيطات، وغير ذلك كثير. ويؤكدون أن البحر يحوي طاقة هائلة ومجانية ونظيفة.
ففي المنطقة حيث يصب النهر بالبحر تتحرر طاقة هائلة نتيجة اختلاط الماء العذب بالماء المالح، ونتذكر قوله تعالى (وهو الذي مرج البحرين هذا عذب فرات وهذا ملح أجاج)، إنها آية تذكرنا بنعم الله علينا وأنه هو من خلط البحرين، فلا بد أن يكون هنالك فائدة من هذه العملية، وهذا ما يحاوله العلماء اليوم.
ولذلك نجد البيان الإلهي يؤكد على تسخير البحر لنا لنستفيد منه، وربما نستغرب إذا علمنا أن من بين معاني كلمة (سَخَّرَ): قدّم خدمات مجانية من دون مقابل، أو كما يقول علماء اللغة: سخّره: ذلّله وكلَّفه عملاً بلا أجرة! هذا ما يتحدث عنه علماء اليوم عندما يؤكدون أن الطاقة الكهربائية التي يمكن الحصول عليها من البحار والأنهار هي طاقة مجانية لا تكلفنا أي شيء، وكأن هذه البحار مخلوقات مطيعة ذلّلها الله لنا وجعلها تخدمنا دون أن تأخذ شيئاً، ولذلك نجد أن البيان الإلهي يؤكد أن هذه النعم لا تُحصى فهل نشكر الله تعالى القائل: (وَآَتَاكُمْ مِنْ كُلِّ مَا سَأَلْتُمُوهُ وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا إِنَّ الْإِنْسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ) [إبراهيم: 34].
في قوله تعالى (وَسَخَّرَ لَكُمُ الْأَنْهَارَ)، وقوله تعالى (وَهُوَ الَّذِي سَخَّرَ الْبَحْرَ) إشارة إلى وجود منافع كثيرة ومجانية في الأنهار وفي البحار، وما رأيناه في هذا البحث من محاولات للاستفادة من التقاء الأنهار بالبحار، ما هو إلا تطبيق عملي لهذه الآية، حيث يعترف العلماء بوضوح أن البحار والأنهار تحتوي على مصدر غير محدود للطاقة المجانية.
فهل نتذكر نعمة الله علينا ونشكره على هذه النعم ونسبحه؟ يقول تعالى: (أَمَّنْ جَعَلَ الْأَرْضَ قَرَارًا وَجَعَلَ خِلَالَهَا أَنْهَارًا وَجَعَلَ لَهَا رَوَاسِيَ وَجَعَلَ بَيْنَ الْبَحْرَيْنِ حَاجِزًا أَءِلَهٌ مَعَ اللَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ) [النمل: 61]. ولا نملك إلا أن نقول: (سُبْحَانَ الَّذِي سَخَّرَ لَنَا هَذَا وَمَا كُنَّا لَهُ مُقْرِنِينَ * وَإِنَّا إِلَى رَبِّنَا لَمُنْقَلِبُونَ) [الزخرف: 13-14].

اختراعات الطاقة المتجددة المجانية

0 التعليقات
لعالم كبير يعمل اليوم على نشرها لفائدة الجميع.. هو jone bendini
و هذا الرابط للكتاب الذي يشرح هذه التطبيقات

http://www.panaceauniversity.org/John%20Bedini%20Technology.pdf


توليد الطاقة من الولاعة

0 التعليقات
توليد الطاقة من الولاعة

فيديو يوضح العديد من الاجهزة دائمة الحركة لن تصدق ما ستراه عينك

0 التعليقات
فيديو يوضح العديد من الاجهزة دائمة الحركة
لن تصدق ما ستراه عينك


دائرة كهرباء من الهواء

0 التعليقات
دائرة كهرباء من الهواء

بطارية الالومنيوم

0 التعليقات
بطارية الالومنيوم

توليد الكهرباء من موجات الرديو

0 التعليقات
توليد الكهرباء من موجات الرديو

بطارية الماء

0 التعليقات
بطارية الماء

تشغيل مولد كهرباء بالهيدروجين المخزن داخل بلونه

0 التعليقات
تشغيل مولد كهرباء بالهيدروجين المخزن داخل بلونه

فيديوهات متعددة لبعض نماذج استخدام الطاقة الحرة في تجارب فردية مبسطة

0 التعليقات
فيديوهات متعددة لبعض نماذج استخدام الطاقة الحرة في تجارب فردية مبسطة...ارجو مشاهدتها 





من هو الدكتور ابراهيم سمك؟

0 التعليقات

.اسم لامع لا يعلمه الكثيرين في مصر..ولكنه مصري مقيم في المانيا ويملك ويترأس اكبر شركة في العالم لتصنيع الخلايا الضوئية الخاصة بالاستفادة من الطاقة الشمسية....وهو الذي انشأ اعظم المحطات الشمسية والمصانع التي تعتمد على الطاقة الشمسية في العالم...وهو الذي انشأ النظام الخاص بقطار الصين الشمسي الحديث....ومع التطور الحالي للخلايا الضوئية وبما اننا من اكثر الدول التي حبانا الله بشمس تسطع طوال العام وبلا اية تكلفة...ارجو ان نتوسع عبر الاستفاده من امثاله في تطوير استخدام الطاقة الجديدة والمتجددة ليس فقط لتوليد الكهرباء ولكن كمصدر طاقة بديل للمصانع والمنشآت الحيوية!!!

صورة: ‏بمناسبة الحديث عن الشمس...هل تعلم من هو الدكتور ابراهيم سمك؟؟...اسم لامع لا يعلمه الكثيرين في مصر..ولكنه مصري مقيم في المانيا ويملك ويترأس اكبر شركة في العالم لتصنيع الخلايا الضوئية الخاصة بالاستفادة من الطاقة الشمسية....وهو الذي انشأ اعظم المحطات الشمسية والمصانع التي تعتمد على الطاقة الشمسية في العالم...وهو الذي انشأ النظام الخاص بقطار الصين الشمسي الحديث....ومع التطور الحالي للخلايا الضوئية وبما اننا من اكثر الدول التي حبانا الله بشمس تسطع طوال العام وبلا اية تكلفة...ارجو ان نتوسع عبر الاستفاده من امثاله في تطوير استخدام الطاقة الجديدة والمتجددة ليس فقط لتوليد الكهرباء ولكن كمصدر طاقة بديل للمصانع والمنشآت الحيوية!!!‏

الشمس كأحد اهم مصادر الطاقة المجانية الحرة

0 التعليقات


الشمس واحدة من مئات آلاف النجوم التي تتوزع على آلاف المجرات ومئات آلاف المجموعات الشمسية التي تملأ الكون بحدود لا يعلمها إلا الله عز وجل خالق ومبدع هذا الكون بكل ما فيه ومن فيه من مخلوقات ونواميس وألغاز يعجز عن تصورها عقل البشر، فأفضل نظريات النشوء الأول (نظرية الإنفجار العظيم ) تصوّر الكون على شكل كرة بلغ قطرها 1 متر عند أول بيكو ثانية (البيكوثانية هو جزء من تريليون جزء من الثانية ) بعد انفجار نقطة البدء التي لها كتلة مهولة وليس لها أبعاد (أسرع تقريبا بتسعمائة مرة من سرعة الضوء التي ذكر تيسلا بالمناسبة أنه لايمكن أن يكون أعلى سرعة يمكن بلوغها في الكون فالأمواج الطولانية تنتقل بأضعاف سرعة الضوء وذلك قبل 20 سنة من نشوء نظرية الإنفجار العظيم). ولايزال الكون يتسع ويتمدد منذ خلقه وهذا أحد موجبات استخدام البعد الرابع (الزمن) لدى دراسة ظواهر الكون...

الشمس مركز مجموعتنا الشمسية التي هي جزء من مجرة درب التبانة. هي نجم كروي الشكل من البلازما الملتهبة يبلغ قطره حوالي 1,392,000 كم (110 ضعف قطر الأرض تقريبا). بالتالي يبلغ حجم الشمس 1,412,265 تريليون كم مكعب تقريبا وتبلغ كتلتهاكما تقيسها المراصد الفلكية 2000 تريليون تريليون طن ما يعادل 330,000 ضعف من كتلة الأرض، ولو اعتبرنا كتلة الشمس متجانسة لكانت كثافة مادتها 1.42 غ/سم مكعب (للمقارنة: كثافة الخرسانة 2.4 غ/سم مكعب والحديد 7.8 غ/سم مكعب والألمنيوم 2.7 غ/سم مكعب والماء النقي 1 غ/سم مكعب لكن في الحقيقة فإن كثافة الشمس متغيرة من السطح نحو المركز حيث تصل فيه 150 غ/سم مكعب). والشمس من حيث الكتلة هي رابع الأجرام السماوية الموجودة في عمق 17 سنة ضوئية حول الأرض. علما أن الشمس نفسها تبعد عن مركز مجرتنا درب التبانة 25,000 سنة ضوئية وهي تدور حول هذا المركز بعكس عقارب الساعة مرة كل 240 مليون سنة تقريبا.
75% من كتلة الشمس يشكلها الهيدروجين و28% منها يشكلها الهليوم بينما يتوزع الباقي (2%) على الحديد بشكل أساسي ثم الأكسجين والنيون والكربون وغيرها من العناصر الأخرى.
الشمس في حقيقتها هي فرن نووي اندماجي عملاق تبلغ الحرارة على سطحة 5,500 درجة مئوية بينما تصل إلى 15,000,000 درجة مئوية تقريبا في مركزه (ذو القطر البالغ 330 ألف كم) حيث يجري تفاعل إندماجي مستمر من نوع بروتون-بروتون يتحول فيه حوالي 620 مليون طن في الثانية من الهيدروجين إلى هليوم. (اختار الخالق المبدع التفاعل الإندماجي البروتوني في الشمس الذي ينقدح عند 4 ملايين درجة رأفة بالعباد ولو كانت كتلة الشمس أكبر قليلا مما هي عليه لكان التفاعل الجاري من نوع كربون-نيتروجين-أكسجين الذي ينقدح عند 13 مليون درجة ويرفع الحرارة إلى ما لا تطيقه الأرض فسبحان الله أبدع الخالقين).
المعروف أن اندماج الهيدروجين إلى هيليوم يطلق 0.7% من الكتلة المندمجة على شكل طاقة ما يعني أن الشمس تطلق في مركزها (الطاقة تساوي الكتلة مضروبة بمربع سرعة الضوء) 384,600 تريليون غيغاواط ( والواط هو جول في الثانية) ولتقريب هذا الرقم المهول إلى التصور فإنه يعادل انفجار 92 مليار ميغاطن من الـ تي إن تي في كل ثانية!.
هذه الطاقة المهولة تنتشر من المركز إلى السطح إلى الكون بآلية بالغة التعقيد تتضمن أشكالا كثيرة من الإشعاعات والزوابع المغناطيسية وقذف جسيمات الكتلة والإنقال بالتلامس...، لن يكون من المفيد عرضها هنا. لكن إذا علمنا أن بعد الأرض عن الشمس يبلغ في المتوسط 150 مليون كيلومتر نستطيع بواسطة حساب المثلثات والزوايا مع مراعات التقعر الفراغي (رياضيات لابوتشيفسكي) معرفة أن ما يقتنصه نصف سطح الأرض المواجه للشمس من هذه الطاقة بعد طرح الإنعكاس الثانوي البالغ تقريبا 8% هو حوالي 200 مليون غيغاواط (لا بد هنا أن نستذكر الآية: إن في خلق السماوات والأرض واختلاف الليل والنهار والفلك التي تجري في البحر بما ينفع الناس وما أنزل الله من السماء من ماء فأحيا به الأرض بعد موتهاوبث فيها من كل دابة وتصريف الرياح والسحاب المسخر بين السماء والأرض لآيات لقوم يعقلون) فانظروا ماذا ستكون النتيجة لو بقيت هذه الكمية من القدرة مسلطة على رؤوسناعلى الدوام!. بعض هذه الطاقة يختزن في حركة الرياح والموج والبخر وتدفق الينابيع وبعضها في إدامة المناخ وصيانة الجاذبية والمجال المغناطيسي وعمليات التمثيل اليخضوري ونمو كل أشكال الحياة ... لكن هذا في مجمله يعادل تقريبا 52% من حصتنا من طاقة الشمس وتبقى مابين 90 إلى 140 مليون غيغاواط متاحة لاستخدامات أخرى، هي في الحقيقة طاقة حرة نظيفة موجودة حولنا -رغم أنف كارهيها- في كل وقت وهي لا تفنى أبدا بل تتحول من شكل إلى آخر، تماما كما ينص قانون مصونيتها.

هذه حصتنا من شمسنا فقط فماذا عن حصصننا الأخرى من آلاف الشموس الكبرى المنتشرة في المجرة والكون؟؟؟؟

تعلم الإنسان منذ القدم كيف يسخر لمنفعته الطاقة الشمسية المختزنة في الرياح وفي موج البحر وفي جذوع الأشجار ومصبات الأنهار ثم تعلم لاحقا كيف يحوّل جزءا يسيرا من طاقة الضوء (الفوتون) في الخلايا الضوئية (تبلغ الحصة الفوتونية من الإشعاع الشمسي حوالي 1400 واط / المتر المربع عند سطح الأرض وهي مهملة إذا ما قورنت بالحصة المغناطيسية) وكيف يحوّل جزءا يسيرا من طاقة الكربوهيدرات (النفط) إلى كهرباء نافعة. في حقيقة الأمر بعض هذا أعقد وأصعب بكثير من الإغتراف المباشر من بحر الطاقة المحيط بنا (على أشكال كثيرة من الأمواج والحقول الكهرطيسية والحقول المغناطيسية والجسيمات الدقيقة المشحونة والكينماتية.... ) وتحويله إلى كهرباء، علما أن حصتنا الكونية من الطاقة الكونية الأزلية في دقيقة واحدة تكفي استهلاكنا للكهرباء في عام كامل!
كان الرائد في اقتناص الطاقة الحرة على شكل كهرباء نيقولا تيسلا. تيسلا هو في الحقيقة الرائد في معظم ما يحيط بنا من ابتكارات حتى في الهاتف النقال (1280 براءة اختراع مسجلة ومثلها ما لم يسجل إما لضيق ذات اليد أو لحساسية الموضوع المفرطة) مع ذلك فقد قتل تيسلا بالسم وفي جيبه 9 سنتات فقط هي كل ما كان يملكه.
اكتشف تيسلا بعيد التيار المتناوب أي في العام 1886 الموجات الطولانية عندما كان يدرس موجات هيرتز الإهتزازية العرضانية. والموجات الطولانية هي دفقات موجيه تتحرك على محور واحد بينما تتحرك الموجات الهرتزية (الكهرطيسية) على محورين أو أكثر. عام 1889 نجح تيسلا بتوليد 18 ميغاواط من ترنين وتضخيم حوالي 300 كيلواط (ربما كان من المفيد هنا ولو خارج الموضوع أن نشرح باختصار شديد المقصود بالتضخيم: فكما يحدث في المولد التقليدي الميكانيكي يؤدي تدوير الإلكترون في مجال مغناطيسي إلى نشوء حقل كهرطيسي نستفيد فقط من مركبته الكهربائية في تشغيل أجهزتنا، يؤدي تدوير الإلكترون المتجاوب مع موجة مغناطيسية إلى نشوء موجة كهرطيسية لها حقل كهربائي يحكمه قانون أوم وحقل مغناطيسي غير محدود بقانون أوم جاهز للتجاوب مع إلكترونات أخرى لتوليد موجات كهرطيسية أخرى وهكذا. نقول عن ذلك عادة أنه الإستنساخ بالترنين التجاوبي الحاد أو باختصار التضخيم الكهربائي التجاوبي)...
لكن المجتمع الصناعي الإستثماري لم يكن جاهزا وقتها ولا هو جاهز الآن للترحيب بالطاقة الحرة المجانية لاعتبارات اقتصادية. فطبيعي (في أبسط الحالات إذا لم نتطرق إلى قيمة النقد والعملات) أن يستثمر رأس المال بما هو قابل للبيع وتوليد الربح لا إلى ما يتحول سريعا إلى مشاع . في الواقع لا أحد يستطيع أن يبيع الطاقة المجانية لأنه بمجرد التعرف إليها يستطيع تقريبا كل امريء أو قل كل مجموعة من الناس أن تكتفي منها ذاتيا بدل أن تشتريها. ربما كان مناسبا أن نذكر هنا كنموذج الحديث الموثق الذي دار بين تيسلا و مموله ج ب مورغان قبيل تدمير برج كليفلاند الذي كان سيبث الطاقة المجانية في قشرة الأرض لتستفيد منها كل البشرية مجانا:
مورغان: كيف سأستطيع محاسبة الناس على استهلاكهم؟
تيسلا: لا تستطيع أن تحاسبهم ياسيدي فهي كهرباء مجانية بالكامل.
مورغان لتيسلا: أريد نقودي غدا في التاسعة صباحا. ولرجاله: قولوا لتيسلا وداعا ودمروا برج كليفلاند.

قلت أن تيسلا كان الرائد لكنه في العصر الحديث فقط وليس الوحيد. فهناك المئات المعرفون الذين نجحوا بطريقة أو بأخرى في اقتناص الطاقة الحرة. ولو قمنا بتبويب أعمالهم لوجدنا أن هناك 18 طريقة مختلفة على الأقل للحصول على طاقة مجانية لا تنضب. بعضها بسيط للغاية وبعضها أكثر تعقيدا، لكنها في مجملها تقريبا في متناول الرجل المتوسط المهارات.

الطاقة الحرة...كنوز سخرها الله لنا

0 التعليقات

يقول العالم فولر "ليس هناك ازمة في الطاقة فقط انها ازمة في الجهل"

رجاء القراءة للنهاية...
في كون لا يحيط به الا خالقه ولا يعلم اسراره الا الذي ابدعه , يشق الانسان طريقه نحو المجهول لتفسير او محاولة تفسير هذا الكون العظيم والتعايش معه بأنسجام في حياة ملئى بالحب و الخير للجميع ...ان الله عز وجل خلق لنا الارض والسماء و الانعام و الافلاك و الاجرام السماوية وكل شئ في هذا الكون لنحيا على هذه البسيطة مؤمنين متوكلين على الحي الذي لايموت لايقصنا شئ سوى المعرفة التي هي طريقنا نحو معرفة الخالق عزوجل و بالتالي تتحقق العبادة الصحيحة التي تجلب الخير للبشرية جمعاء..

ما اريد التحدث به هو موضوع غاية في الاهمية ولا يدركه احد...لانهم جعلونا لا ندركه...الطاقة الحرة..الحقيقة التي طمست عن الجميع وسنوضحها في مواضيع قادمة..ان الطاقة الحرة استخدمت منذ الالف السنين في جميع الحضارات العظيمة السابقة...وكما تم الطمس عليها...يتم الان التعتيم ومنع الوصول اليها بالطرق المثلى..الموضوع الذي قمت بصياغته هنا قد يكون طويل بعض الشيء لكنه هام جدا وسنتناول الكثير منه في اكثر من موضوع..
صدرت منذ عدة سنوات وثيقة من قبل ألف و سبع مائة فيزيائي وعالم مرموق معظمهم حائزين على جوائز نوبل في العلوم تقول هذه الوثيقة بأن إذا أستمر هذا العالم في هذه الطريقة التي يتبعها من أستهلاك الوقود سيعيش على الكرة الأرضية من جيل إلى ثلاثة أجيال فقط قبل أن تظهر كارثة بيئية شاملة ومحققة يستحيل ألإفلات منها لكن رغم ذلك كله فلازلنا غير مكترثين لهذ التحذيرات ونتابع العيش كم المعتاد دون حتى النظر في مدى أهمية القضية المطروحة ودرجة خطورتها على حياتنا ومستقبلنا وأولادنا وأحفادنا.. فساعة الصفر آتية لا محاله وعندما تأتي لن ينفد منها أحد.
في أواخر ثمانينيات القرن التاسع عشر كانت الصحف و المجلات المتخصصة في العلوم الكهربائية تتنبأ بظهور ما يعرف بالكهرباء الحرة Free electricity في المستقبل القريب . ففي تلك الفترة بدأت الاكتشافات المذهلة حول طبيعة الكهرباء تصبح شائعة و مالوفة و كان نيكولا تيسلا Nikola Tesla يقوم بعرض الإضاءة اللاسلكية وعجائب أخرى مرتبطة بالتيارات العالية التوتر ... لقد كان هناك حماس للمستقبل لا مثيل له من قبل . ففي غضون عشرون سنة سوف يكون هناك سيارات ، طائرات ، أفلام سينمائية ، موسيقى مسجلة ، أجهزة راديو ، كاميرات تصوير … و غيرها من شواهد تثبت حصول نقلة علمية خاطفة لم يسبق لها مثيل في تاريخ البشرية . فالعصر الفيكتوري قد مهد الطريق لشيء جديد كليا ، إنها المرة الأولى في التاريخ التي يتم فيها تشجيع العامة على تصور مستقبل مثالي يدغدغ خيال الناس . مستقبل فيه أنظمة مواصلات متطورة بالإضافة إلى وسائل اتصالات تفوق العجب ….. وظائف للجميع ، مساكن و طعام للكل …. أما المرض فيتم السيطرة عليه تماماً ، وكذلك الفقر.
بدأت الحياة تتحسن بشكل غير مسبوق ، وهذه المرة يبدو أن الجميع سيحصل على حصته من الغنيمة . لكن …. ماذا حدث ؟.. أين ذهب ذلك التقدم المفاجئ في علوم الطاقة ؟! و ماذا عن الانفجار التكنولوجي و غنائمه الموعودة ؟؟
هل كل هذه الإثارة حول الكهرباء الحرة والتي حدثت قبل بداية القرن الماضي كانت جميعها مجرد أفكار غير واقعية ؟ عبارة عن جموح في خيال المنظرين و الباحثين الذين تنبؤا بهذا الواقع القادم من المستقبل ؟ هل هو مجرّد أمنية شعوب متلهفة تتوق للتهرّب من واقعها لكن تم دحض الحلم في آخر الأمر من قبل العلم المنهجي الرسمي الذي اثبت عدم واقعيته ، فعدنا إلى الواقع من جديد .. إلى الحالة السائدة للتكنولوجيا التي نألفها اليوم ؟.
في الحقيقة ، إن الجواب على هذا السؤال هو” لا” ، إن العكس هو الصحيح ، فقد تم تطوير تقنيات مذهلة للطاقة ... تطورت جنبا إلى جنب مع التطورات التقنية الأخرى . فمنذ ذلك الوقت تم تطوير أنظمة و وسائل متعددة لإنتاج كميات ضخمة من الطاقة و بأدنى مستويات الكلفة ... لكن هذه التقنيات لم تتمكن من الوصول إلى السوق الاستهلاكية المفتوحة ، سوف أقوم بإثبات صحة ذلك لاحقاً .
لكن في البداية أرغب في أن أشرح لكم قائمة صغيرة من تقنيات الطاقة الحرة والتي أنا مطلع عليها الآن و تم إثباتها فوق أي شك منطقي ....والميزة العامة التي تربط جميع هذه الاكتشافات هي أنها تستخدم كميات قليلة من الطاقة ( باشكالها المختلفة ) للتحكم أو إطلاق كميات كبيرة من أشكال أخرى من الطاقة . و بعضهم ابتكر وسيلة لاستقاء الطاقة من المجال الأثيري اللامحدود ، بطريقة ما ، هذا المصدر الغامض للطاقة تم تجاهله تماماً من قبل العلم الحديث ...

1 ـ الطاقة المشعّة Radiant Energy : ( طاقة كامنة في الأثير )

مثل : جهاز نيكولا تيسلا Nicola Tesla المكبر ، أداة هنري موراي T.Henry Moray للطاقة الإشعاعية ، محرك إما EMA لصاحبه أدوين غراي Edwin Gray ، وآلة تيستاتيكا Testatika لصاحبه باول باومان Paul Baumann ، جميعها تعمل على الطاقة المنبعثة ، هذه الطاقة الطبيعية التي من الممكن تحصيلها مباشرة من الجو ( الهواء المحيط بنا ) و التي دعيت خطاء بالكهرباء الستاتيكية ( السكونية ) static electricity ، مع أن هذا غير صحيح . كما يمكن الحصول عليها باستخراجها من الكهرباء العادية بطريقة تدعى ( الفصل الجزيئي ) Fractionation .
فالطاقة المنبعثة تستطيع أن تصنع ذات العجائب التي تؤديها الكهرباء العادية ، لكن بمعدل 1% من النفقة التقليدية ! أي مجاناً !. لكن هذه الطاقة لا تسلك سلوك الكهرباء التقليدية تماما ، مما ساهم في سوء فهم المجتمع العلمي لها و لخاصياتها.
يملك مجتمع المثيرنيثاMethernitha ( دير رهباني يتبع مذهب مسيحي الخاص ) الموجود في سويسرا خمسة أو ستة نماذج فعالة من الأجهزة الذاتية العمل والتي لا تحتاج إلى الوقود بل إنها تستمد الطاقة مباشرة من الهواء ! و تغذي كامل المكان ( بكافة تجهيزاته الكهربائية ) بالطاقة الكهربائية .

2 ـ المغنطيس الدائم Permanent Magnets :

طور الدكتور روبرت آدمز D.r Robert Adams من نيوزلندا تصميمات لمحركات كهربائية و مولدات وسخانات تعمل جميعها بواسطة المغانط الدائمة . أحد هذه الأجهزة تتلقى 100 واط كهرباء من المصدر ، وتولد 100واط كهرباء لإعادة شحن المصدر . كما يستطيع إنتاج ما يفوق 140 BTU من الحرارة في خلال ثانيتين فقط !.
أما الدكتور توم بيردن Dr. Tom Bearden من الولايات المتحدة الأمريكية ، فقد امتلك نموذجين يعملان بواسطة المغانط الدائمة الحركة ، و قامت بإمداد محول كهربائية بالطاقة . هذه الجهاز يستخدم 6 واط 6-watt من الكهرباء التي يتزود بها ليؤثر على المجال المغناطيسي لقطعة مغناطيسية دائمة ، و يقوم بتوجيه الحقل المغناطيسي في داخل قنوات ، بوصلها أولا بوشيعة مخرّجة ، و من ثم إلى وشيعة مخرّجة ثانية ، وبتكرار العملية مرارا بأسلوب كرة الطاولة “Ping – Pong” ، يستطيع الجهاز أن ينتج 96 واط 96-watt من السعة الكهربائية بدون أجزاء متحركة !. يسمي بيردن Bearden جهازه هذا بمولد الطاقة الكهرومغناطيسية الساكن ”Motionles Electromagnetic Generator” . قام جين لويس نودين Jean – Louis Naudin باستخراج نسخة مطابقة من جهاز MEG الذي صممه توم بيردن . و الحقيقة ان التصميم الأساسي لهذا النوع من الاجهزة يعود لفرانك ريدشردسن Frank Richardson من الولايات المتحدة الأمريكية ، و الذي ابتكره في عام 1978م .

3 ـ السخانات الميكانيكية Mechanical Heaters :

هناك نوعان من الآلات التي تحول مقدارا صغيرا من الطاقة الميكانيكية إلى كميات كبيرة من الحرارة . أحد أفضل التصميمات الميكانيكية الصرفة هو نظام الأسطوانة الدوارة rotating cylinder system المصمم من قبل فرينيت Frenette و بركنيزPerkins من الولايات المتحدة الأمريكية .
في هذه الآلة نجد إحدى الاسطوانات تدور داخل اسطوانة أخرى بوجود 8 إنشات مسافة حرة بينهما ، هذه المسافة مملؤة بسائل كالماء أو زيت ، و هذا السائل الفعال هو الذي ترتفع درجة حرارته بدوران الاسطوانة الداخلية .
و في نظام آخر يتم استخدام مغانط مركبة على عجلة لتقوم بإنتاج تيارات دائرية موجّهة على صفيحة من الألومينوم مسببة بذلك ارتفاع درجة حرارة الألمنيوم بسرعة . هذه السخانات المغنطيسية تم عرضها من قبل مولر Muller من كندا وآدمز Adams من نيوزلندا و ريد Reed من الولايات المتحدة الأمريكية . جميع هذه الأجهزة تستطيع إنتاج ما مقداره عشرة أضعاف معدل الحرارة التقليدية المنتجة من الأنظمة القياسية المستخدمة للمقدار نفسه من الطاقة .

4 ـ خلايا تحليل كهربائية شديدة الفعالية Super Efficient Electrolysis :

جميعنا نعلم بأنه يمكن تجزئة الماء إلى هدروجين وأوكسجين باستخدام الكهرباء . لكن كتب الكيمياء الرسمية تدعي بأن هذه العملية تتطلب طاقة أكثر من الطاقة الناتجة عن فصل هذين الغازين . قد يكون هذا صحيحا فقط في أسوء حالة مفترضة ، و هي الحالة ذاتها التي يوصفها لنا العلم . لكن عندما يتم صدم الماء بتردد متجانس مع ترددات جزيئاته مستخدمين نظاما تم تعديله من قبل ستان مييرز Stan Meyers من الولايات المتحدة الأمريكية والذي قام بتطويره مؤخرا كسوجن باور Xogen Power . سيتداعى بعدها الماء مباشرة ليتحول إلى غاز الهدروجين وغاز الأوكسجين !. و كل ذلك باستخدام مقدار قليل من الكهرباء !. كما أن استخدام مواد محفّزة مختلفة ( إضافات تجعل اتصال الماء بالكهرباء أفضل ) ، سوف يغير فعالية هذه العملية بشكل أفضل .
من المعروف أيضا أن اشكال هندسية محددة و أنواع من المواد و الخلائط المعدنية تساعد في تسيير هذه العملية بفعالية أكثر .
الخلاصة هي أنه يمكن توفير كميات غير محدودة من وقود الهدروجين يمكن صنعها لتقوم بتشغيل المحركات ( كالموجودة في سيارتك مثلا ) بنفس كلفة الماء ( أي بعكس ما يدعيه الجهات العلمية و الاقتصادية على السواء ) .
والأكثر عجباً من ذلك كله هو أنه تم التوصل إلى صنع سبيكة معدنية ( معدنا شائبا خاصا ) يمكنها ، و بطريقة تلقائية ، أن تقوم بتجزئة الماء إلى هدروجين وأوكسجين دون الحاجة لمزود كهربائي خارجي ودون التسبب بأي تغيرات كيمائية في المعدن نفسه . كل ما عليك فعله هو تغطيسه في الماء.
سجلت عدة براءات اختراع تتناول هذه الطريقة بالذات ، مثل براءة الاختراع التي تعود إلى فريدمان Freedman من الولايات المتحدة الأمريكية في عام 1957. و روثمان تكنولوجي ، و إيوجين أندرسون .هذا معناه إن المعدن الشائب يستطيع صنع الهدروجين من الماء مجانا وإلى الأبد .

5 ـ الانفجار الضمني / الدوامة Implosion/Vortex :

جميع الآلات الصناعية الرئيسية تستعمل الإطلاق الحراري مسببا توسعا وضغطا لإنتاج الحركة ، كما في محرك سيارتك .
إن الطبيعة تستخدم العملية العكسية ... فهي تستخدم التبريد لإحداث السحب والإفراغ لإنتاج الحركة ، كما يحدث الإعصار .
كان فيكتور شوبرغر Schauderger Victor ، من النمسا ، الأول من بنى نماذج فعالة لمحركات ذات الانفجار الداخلي في ثلاثينيات وأربعينات هذا القرن . منذ ذلك الوقت قام كالوم كوست Callum Coast بنشر العديد من الدراسات حول أعمال شوبرغر المتعلقة بمبادئه العلمية الغير مألوفة ، و التي وردت في كتابه الشهير ” الطاقة الحيّة ” Living Energies .
و قد نجحت عدة مجموعات اختبارية حول العالم في بناء نماذج مطابقة لتصاميم شوبرغر ، و هي عبارة عن محركات توربينية ضمنية الانفجار . هذه المحركات لا تستخدم المحروقات لكنها تنتج طاقة هائلة عن طريق السحب الفراغي vacuum .
كما أنه يوجد تصاميم أكثر بساطة و تعمل على طريقة الحركات الدورانية اللولبية vortex motions فتستمدّ مزيجا من قوة الجاذبية مع القوة النابذة من المركز لإنتاج حركة مستمرة .

6 ـ الانصهار البارد Cold Fusion :

في آذار 1989 قام كيمائيان من جامعة بريغهام يونغ Brigham Young في يوتاه ، الولايات المتحدة الأمريكية ، بالإعلان بأنهم قاموا بإنتاج تفاعلات إنصهارية ذرية في أداة بسيطة موضوعة على الطاولة !. لكن هذه الادعاءات تم دحضها مباشرة ! و في غضون 6 أشهر فقد الرأي العام ( الجماهير ) الاهتمام بهذا الإنجاز ! لكن على الرغم من ذلك ، فإن الانصهار البارد حقيقي جداً !.
إن الإنتاج الزائد للحرارة ليس وحده ما تم توثيقه من خلال التجارب المتواصلة ، بل أن التحول الجزيئي للعناصر قد تمت فهرسته أيضاً ، و يتضمن العشرات من التفاعلات المختلفة !. يمكن لهذه التكنولوجيا الثورية أن تنتج طاقة منخفضة الكلفة ، بالإضافة إلى عدد هائل من الاستخدامات الاقتصادية الأخرى .

7 ـ مضخات الحرارة المدعمة بالطاقة الشمسية Solar Assisted Heat Pumps :

إن الثلاجة الموجودة في مطبخك هي الآلة الوحيدة التي تعمل بواسطة الطاقة الحرة والتي تملكها حاليا . إنها عبارة عن مضخة حرارية تعمل بواسطة الطاقة الكهرباء . إنها تستعمل كمية معينة من الطاقة (الكهرباء) لتحرك ثلاثة كميات من الطاقة ( الحرارة ) . هذا يعطيها ” قمة الأداء “ “CO-Efficient of Performance” بمقدار 3 .
إن ثلاجتك تستخدم مقدارا واحدا من الكهرباء لتقوم بضخ ثلاث مقادير من الحرارة من داخل الثلاجة إلى خارجها ، هذا هو استخدامها النموذجي ولكنها أسوأ طريقة ممكنة لاستخدام هذه التقنية ! و فيما يلي سنشرح السبب :
إن مهمة أي مضخة حرارية هو أنها تقوم بضخ الحرارة من “مصدر” الحرارة إلى “المساحة” أو المكان الذي يمتص الحرارة . لكن قبل السير قدماً ، وجب التعرف على حقيقة ثابتة هي : أن مصدر الحرارة يجب أن يكون “حارا” بشكل واضح أما المساحة أو مكان تفريغ الحرارة فيجب أن يكون باردا لكي تتم هذه العملية بشكل أفضل .
أما في ثلاجتك فإن الحال معكوسة تماما ، حيث أن مصدر الحرارة يكون داخل الصندوق والذي يكون باردا أما المساحة أو مكان تفريغ الحرارة فدرجة حرارته هي ليست سوى درجة حرارة الهواء الموجود في مطبخك والذي هو أكثر حرارة المصدر . لهذا السبب تكون ” قمة الأداء “ COP منخفضة في لثلاجة مطبخك .
لكن هذا ليس صحيحا بالنسبة لجميع مضخات الحرارة ، حيث تكون ” قمة الأداء ” تتراوح بين 8 و 10 ، والتي يتم إحرازها باستخدام مضخات حرارية مدعمة بالطاقة الشمسية . في جهاز كهذا ، تقوم المضخات الحرارية بسحب الحرارة من مجمع شمسي ثم يقوم بإلقاء الحرارة في حاو طويل تحت الأرض تبقى درجة حرارته مستقرة على 550 فهرنهايت ، فيتم استخراج أو استخلاص طاقة ميكانيكية في عملية التحول الحراري .
هذه العملية مشابهة تماماً للمحرك البخاري الذي يقوم باستخلاص طاقة ميكانيكية من المرحلة الانتقالية من حوض الغليان إلى المكثّف المكثف ، لكنها تختلف عن المحرّك البخاري لاستخدامها سائلا “يغلي” بدرجة حرارة أقل بكثير من درجة حرارة غليان الماء .
لقد تم اختبار نظام كهذا في سبعينيات القرن الماضي ، وقد أنتج قوة 350 حصان ، جرى قياسه بمقياس القوة الميكانيكية Dynamometer . و قد كان جهازا تم تصميمه خصيصا ليناسب جامع حرارة شمسية بمساحة 100 قدم مربع . تمكن هذا الجهاز من إنتاج طاقة أكثر بـ 17 مرة من الطاقة التي يستهلكها من أجل العمل .
يمكن لهذا النظام إمداد حي سكني بكاملة مستخدما التقنية ذاتها التي تستخدمها في البرادات التي تحافظ على الأطعمة باردة في مطبخك . هناك حاليا نظام صناعي للمضخات الحرارية في شمالي كونا North Kona في هاواي Hawaii ، والتي تولد الكهرباء من خلال الاختلافات الحرارية اجارية في مياه المحيط .
هناك عشرات من الأنظمة المختلفة التي لم أذكرها ، بعضها قابلة للتطبيق و مجرّبة بشكل جيد ، كالتي ذكرتها أعلاه . لكن هذه القائمة القصيرة كافية لإثبات وجهة نظري . جميعها تثبت حقيقة أن تقنية الطاقة الحرة موجودة .. الآن … و يمكن لها أن تقدم لنا عالما خاليا من التلوث ووفرة في الطاقة لكل إنسان وفي أي مكان … أصبح من الممكن الآن وقف إنتاج “الغازات الصناعية السامة ” وإغلاق مفاعلات الطاقة النووية . نستطيع الآن أن نزيل الملوحة من كميات هائلة من ماء البحار ، و بتكلفة رخيصة جداً ، للحصول على كمية كافية من الماء النقية ، حتى أصبح من الممكن نقلها إلى مناطق سكنية بعيدة و نائية .
يمكن لتكاليف النقل ( المواصلات ) والإنتاج ( التصنيع ) أن تنخفض بشكل كبير جدا ! كما أن الطعام سيكون من الممكن زراعته في بيوت زجاجية تعمل على الطاقة الحرّة . فنستطيع إنماء المزروعات في أي وقت من السنة و أي مكان !!!

كل هذه المنافع الرائعة التي يمكنها أن تجعل الحياة على هذه الأرض أسهل وأفضل للجميع ، لكن … تم تأجيله منذ عقود ! و مرّت سنين طويلة من البؤس و العذاب !.. لماذا ؟ .. من هو المستفيد من هذا التأجيل ؟.. و ما هو حجم تلك الفائدة الذي يجعلها تستحق كل هذا التأجيل ؟؟؟؟؟؟

العـدو الخـفي

هناك أربع قوى جبارة عملت معا لخلق هذا الوضع البائس . و إذا اكتفينا بالقول انه كان هناك ( ولا يزال ) مؤامرة مبيّتة لطمس هذه التقنية ، فهذا فقط يؤدي إلى فهم سطحي للعالم و الظروف الدولية الحالية ، و نظرية المؤامرة تضعنا دائماً خارج دائرة اللوم .. فهناك مؤامرة كبرى بالفعل لكننا مشاركين بها....ولن أبدأ بقول "المؤامرة الماسونية" لانها لن تجدي شيئا لولا رضوخنا لها اولا ولاننا جميعا نعلم بالفعل انها تقف وراء كل ما يحدث...

العقبة الأولى :
القوة الأولى التي تعترض طريق انتشار تقنية الطاقة الحرة هي رغبتنا في البقاء جاهلين ! و عدم التصرف حيال هذا الظرف الذي سيسود دائماً طالما نحن نعاني من حالة “القبول الأعمى” ( أي أننا نقبل كل ما ننهله من علوم و حقائق علمية و نعتبرها مسلمات لا يمكن تجاوزها ، طالما كان مصدرها يمثل السلطة العلمية السائدة ) .

بالإضافة إلى أننا ” شعوب خاملة غير مطالبة” ، فما هي القوى الثلاث الأخرى التي تعترض انتشار تقنية الطاقة الحرة ؟

في كل نظرية اقتصادية قياسية يوجد ثلاث مراتب في الصناعة و هي رأس المال ، البضائع ، و الخدمات . و ضمن المرتبة الأولى التي هي رأس المال ، يوجد هناك ثلاث مراتب أخرى هي :

1 ـ رأس المال الطبيعي : و هي مرتبطة بصنف مادي ( مثل منجم ذهب ) و مصادر طاقة ( مثل سد توليد الطاقة الكهربائية بواسطة الماء ، أو بئر نفط ) .
2 ـ العملة : و هي مرتبطة بطباعة ورق العملة و سكّ العمل النقدية . هذه الفعالية تعتبر غالباً على أنها عمل الحكومة .
3 ـ رصيد الدين : و هي مرتبطة بإدانة المال بفوائد و إمتداداتها من حيث القيمة الاقتصادية من خلال أرصدة الإيداع المقروضة .
من هنا، يسهل رؤية فعالية الطاقة و أهميتها في الاقتصاد كما أهمية الذهب أو طباعة الأوراق النقدية من قبل الحكومة أو حتى إصدارات القروض من قبل البنوك .
في الولايات المتحدة ، و معظم دول العالم ، هناك احتكارات مالية money monopoly قائمة بحد ذاتها . و عندما نقول احتكارات مالية ، هذا يعني إمبراطورات مالية ، أي أباطرة و عائلات مالكة ذات قوة و نفوذ هائل و مخيف .

فالمواطن العادي لديه حرية كسب القدر الذي يريده من المال ، لكن أحداً لن يدفع له على شكل صكّ احتياطي فدرالي . لا يوجد هناك ما يستطيع فعله كي يدفع له الأجر على شكل سبائك ذهبية أو شكل آخر من أشكال المال الحقيقي . إن هذا الاحتكار المالي وحده في يد قلة قليلة من أصحاب الأسهم المصرفية الخاصة و هذه المصارف ملك لأغنى العائلات في العالم و خطتهم تهدف في النهاية إلى السيطرة التامة على جميع رؤوس الأموال في العالم . و بالتالي السيطرة على حياة كل شخص على وجه الأرض ! ذلك من خلال رغبتنا في شراء المواد الاستهلاكية أو الخدمات التي تعرضها الشركات على الشعوب .
هناك مصدراً مستقلاً من الطاقة ، يختلف عن الطاقة المألوفة ( البترول الذي هو إحدى عوامل الثراء عند طبقة الصفوة ) ، هذا المصدر هو في متناول جميع الناس حول العالم . و يمكن لاستخدام هذه المصادر بشكل واسع و سريع أن تدمّر خطتهم المبيّتة للهيمنة على العالم .. تدمرها تماماً و بشكل نهائي !.
لماذا نعتبر هذه حقيقة ؟.. لأنه من السهل رؤية ذلك ..! فحاليا ً، إن اقتصاد أي دولة يمكن أن يتم تسريعه أو تبطيئه بواسطة رفع أو تخفيض معدلات الفائدة . لكن بوجود مصدر مستقل لرأس المال ( الطاقة الحرّة ) ، يتم بالتالي إلغاء قطاع الطاقة التقليدية التي تستخدم حالياً في الاقتصاد حيث يمثّل أحد الأعمدة الرئيسية فيه ، يمكن بالتالي زيادة رأس المال دون الحاجة لأخذ قروض مصرفية و بذلك لن يكون لهذه القروض المصرفية العالية الفوائد تأثير كبير !.
فبالتالي نستنتج من ما سبق أننا أمام معادلة مؤلفة من حقيقتين ثابتتين :
الحقيقة الأولى هي أن تقنية الطاقة الحرة يمكنها أن تغيّر قيمة المال بشكل جذري !. أما الحقيقة الثانية ، فهي أن العائلات الثرية والمتعاملون بالقروض المصرفية لا يريدون أي منافسة ، و بالتالي لا يريدون أي سبب يمكن أن يؤثر سلباً على مجرى أعمالهم المالية القذرة !… إن الأمر بهذه البساطة .
إنهم يريدون المحافظة على احتكارهم الحالي للإمدادات المالية . فإن تقنية الطاقة الحرة بالنسبة لهم هي ليست شيئا وجب طمسه فقط بل محرم بشكل أبدي .
لذلك فإن العائلات الثرية ومؤسسات البنوك المركزية هم القوة الأولى التي تعترض حق العامة في الحصول على تقنية الطاقة الحرة ... و الدوافع التي تحثهم على القيام بهذا العمل هي : ادعائهم الغير مبرر بالحق المقدس للقيادة ، الجشع ، توقهم الغريزي للتحكم والسيطرة على كل شيء عدا أنفسهم .
أما الأسلحة و الوسائل التي استعانوا بها من اجل ترسيخ هذا التأجيل و استمراره ، فكانت تتراوح بين الإكراه بالتهديد ، الاستعانة بمتخصصين و رجال أكاديميين ( محترمين ) من أجل إيجاد ثغرات وزيف في هذه التقنيات المقموعة و دحضها علمياً ، شراء تقنيات مبتكرة و تصاميم و من ثم حفظها بعيدا عن العالم ، قتل ومحاولة قتل مخترعين ، اغتيال شخصيات ، إحراق المباني عمدا ومجموعة واسعة و متنوعة من الحوافز المالية تارة و بالإكراه تارة أخرى للتلاعب و التآمر على الأشخاص الذين يدعمون نظرية الطاقة الحرة و المؤسسات الممولة لهذا التوجّه ، كما أنهم صرفوا المليارات من الدولارات للترويج لنظرية علمية زائفة تقول بأن الطاقة الحرة مستحيلة من حيث قوانين الطاقة الديناموحراري ( Laws of Thermpdynamics) .

العقبة الثانية :
القوة الثانية التي تعمل على تأجيل حصول العامة على تكنولوجيا الطاقة الحرة هي الحكومات المحلية ، المشكلة هنا ليست بالمنافسة على طباعة العملة المتداولة ، بل من أجل الحفاظ على الأمن القومي؟؟؟ ... الحقيقة هي أن العالم يشبه الغابة ونستطيع أن نعتبر الإنسان بأنه الكائن الأكثر قسوة وتحايلا و الأقل أمانة . و وظيفته الحكومة أن تضمن الأمن العام . لهذا السبب فإن قوى الشرطة هي عبارة عن ذراع تابع للسلطة التنفيذية في الحكومة لدعم سلطة القانون .
معظمنا يقبل سلطة القانون لأننا تعتقد أنه هذا هو الصواب و فيه مصلحتنا ، بينما هناك بعض من الناس يعتقدون بأن مصالحهم الخاصة لا يمكن تحقيقها إلا من خلال القيام بأفعال لا يقبلها المجتمع . هذه القلة اختارت أن تعمل خارج القانون ولذا يعتبرون : خارجين عن القانون ، مجرمين ، خائنين ، مخربين ، ثائرين أو إرهابيين .
لقد اكتشفت أغلب الحكومات ، عبر التجربة الطويلة ، أن السياسة الخارجية الوحيدة الناجحة في جميع الأوقات هي ” المعاملة بالمثل” أي أن تعامل الحكومات بعضها كما تعامل ، هناك سباق دائم على المركز والنفوذ في الشؤون العالمية ، والفريق الأقوى هو الذي يفوز ! أما في مجال الاقتصاد ، فالقاعدة الذهبية تقول : “من لديه الذهب يضع الشروط” . وكذلك الأمر في السياسة أيضا ، إن الأمر ببساطة هو “البقاء للأنسب” ، والمناسبين في السياسة هم الأقوياء المستعدون للحرب ! حتى باقذر الوسائل و أنجسها !. كل شيء مباح !.. يمكن استعمال أي وسيلة متاحة للبقاء متفوقا على الأعداء ، والأعداء هم الآخرون سواء أكانوا أصدقاء أم خصوم … هم المعارضون للتوجه المتبع مهما كان خاطئ أو ملتوي أو شاذ !. وهذه الوسائل تتضمن الوضعيات النفسية الشائنة ، الكذب ، التجسس ، السرقة ، اغتيال رؤساء وقادة ، حروب بالوكالة ، التحالف .. حتى مع الشيطان ، تبديل الأحلاف حسب المصلحة ، مفاوضات ، معونة أجنبية ( السلاح العصري الفتاك ) ، وتواجد قوات عسكرية في أي مكان … وغيرها من وسائل و غايات . إن أعجبك هذا أم لا … فهذا هو الميدان السيكولوجي والواقعي الذي تعمل فيه الحكومات في جميع أنحاء العالم .
لن تقوم أية حكومة بإعطاء خصما لها أية فائدة بدون مقابل !.. أبدا !! فإن ذلك يعتبر انتحارا ! إن أي نشاط حتى لو فردي داخل أو خارج البلد يمكن له أن يعطي فائدة أو مصلحة للخصم سوف يتم إدانته و اعتباره تهديدا للأمن القومي !… معظم الاختراعات المقموعة من قبل الحكومات يتم تبريرها على أنها تمس الأمن القومي !!!
إن تقنية الطاقة الحرة تعتبر أسوأ كابوس للحكومات المحلية !. من المعروف أن تقنية الطاقة الحرة سوف تطلق سباقا في التسليح بين كل الحكومات وذلك كمحاولة أخيرة لكسب مصالح جديدة وسيطرة أكثر .. فكروا بهذا … هل تعتقدون أن اليابان لن تشعر بالتهديد إذا حصلت الصين على الطاقة الحرة ؟ هل تعتقدون أن إسرائيل ستبقى ساكنة بينما يحصل العرب على الطاقة الحرة ؟ هل تعتقدون أن الهند ستسمح أن تقوم باكستان بتطوير الطاقة الحرة ؟ هل تعتقدون أن الولايات المتحدة لن تمنع دول العالم من الحصول عليها ؟ إن طاقة لا محدودة كهذه ، إذا توفرت حالياً بشكل فجائي في عالمنا المليء بالمشاكل و الصراعات السياسية ، سوف تؤدي إلى تغيير جذري لميزان القوى . و قد يؤدي كل هذا إلى حرب شاملة لمنع “الآخر” من الحصول على الفائدة والطاقة والثروة اللامحدودة .
سوف يريدها الجميع وفي نفس الوقت سيحاول الجميع كل على حده منع الآخرين من الحصول عليها .
حكومات الدول الغربية هي القوة الاساسية العاملة على تأجيل أو تأخير حصول العامة على تكنولوجيا الطاقة الحرة وأسبابها هي:” البقاء” وهذا الصراع على البقاء يعتمد على ثلاثة مسلمات :
أولاً ـ عدم إعطاء الخصم أية فائدة تجعله متفوقا ومستقلا عنها .
ثانيا – منع الأفعال الفردية التي قد تؤدي إلى ما يشكّل تحدي لسلطتها داخل البلد ( الطاقة الحرة تسبب فوضى عارمة ).
ثالثا – الحفاظ على الدخل من خلال الضرائب . أكبر نسبة من الضرائب تأتي من استهلاك الطاقة .

أما إحدى الوسائل الناجعة في المحافظة على الاستقرار ، فهو منع المخترعين من الحصول على براءات اختراعات ، والأسباب مبنية على الحفاظ على الأمن القومي . و أصبح من المألوف مضايقة العلماء والمخترعين باتهامهم بتهم إجرامية . أو فرض ضرائب عالية عليهم أو تهديدهم أو اعتقالهم أو إحراق منازلهم و مختبراتهم أو التجسس عليهم و التدخل في خصوصياتهم أو سرقة مخططاتهم أو إتلافها .. و غيرها من وسائل مألوفة من قبل الحكومات مما يجعل بناء أو صناعة أو تسويق آلة مولدة للطاقة الحرة مستحيلاً .

كما نرى ، فإن هذه العقبات عامة هي عبارة عن وجوه مختلفة لعملة واحدة ، لكنها تعمل بمستويات و مظاهر مختلفة . في الحقيقة هناك عقبة واحدة في المجتمع تمنع العامة من الحصول على تقنية الطاقة الحرة ، وهذه العقبة هي : سلوك الإنسان الحيواني الذي يفتقر إلى الروحانية و نبل الأخلاق .
إن تقنية الطاقة الحرة هي إحدى التجسيدات الروحانية للفيض الإلهي ، أنه المحرك الاقتصادي لمجتمعات متنورة ، حيث يتصرف الناس بملء إرادتهم بطريقة مهذبة مع بعضهم ، حيث كل فرد من المجتمع لديه كل ما يحتاجه ، ولا يشتهي ما لدى جاره ، في هذا المجتمع لا وجود للحرب ولا للعنف أو مشاكل الأفراد واختلافاتهم ، إن ظهور تقنية الطاقة الحرة في متناول المجتمعات هو فجر جديد للحضارات ، إنه مطلع جديد لتاريخ الإنسان .
لا أحد يستطيع أن ينسبه لنفسه ، لا أحد يصبح بفضله غني ، لا أحد يحكم العلم بواسطته ، إنه ببساطة : هدية من الله ، إنه يجعلنا نتحمل مسؤولية أفعالنا ونضبط أنفسنا ، وعالمنا كما هو الآن لا يمكن له أن يحصل على الطاقة الحرة إلا بعد إعادة ضبطه وتحويله إلى شيء آخر تماما ...
إن هذه الحضارة قد وصلت إلى قمة تطورها ، لأنها تقطف ثمار البذور التي زرعتها ، إن هذا الإنسان الحيوان الفاقد للروحانية لا يؤتمن على الطاقة الحرة ، فهو سوف يفعل بها ما كان فعله دائما ، فسيحصل على ما يريد على حساب الآخرين ، وقد يقتل غيره أو نفسه في طريقه ….
أما العائلات الثرية او الحكام الاخفياء، فقد فهمت هذا منذ عقود ، وقد كان المخطط أن يعيشوا في عالم الطاقة الحرة ، ولكن بعد تجميد باقي الناس خارج هذا العالم . فهذا ليس جديدا . فالعائلات المالكة طالما اعتبرت باقي الرعايا “نحن” تابعون لها .. ملك لها .. فما هو الجديد ؟؟؟؟

إن مصدر الطاقة الحرة يكمن في داخلنا :
إنه متعة التعبير عن أنفسنا بحرية ، إنه حدسنا الروحي لنطلق ما بداخلنا بدون خوف أو تلاعب . إنها قلوبنا المفتوحة ، إن تقنية الطاقة الحرة تؤسس مجتمعا عادلا حيث يحصل الجميع على ما يكفيه من طعام ولباس وملجأ ، وقيمة ذاتية ، والوقت اللازم ليتأمل في المعاني الروحية الهامة في الحياة . آلا ندين بهذا لبعضنا ، لنواجه مخاوفنا ونبدأ ببناء المستقبل لأولاد أولادنا ....تقنية الطاقة الحرة موجودة هنا . إنها هنا منذ عقود . إن تقنيات الاتصالات والإنترنت قد قضت على سرية هذه الحقيقة الرائعة . لقد بدأ الناس حول العالم ببناء آلات مختلفة خاصة بهم ، تولد الطاقة الحرة ..
لا تريد الحكومات والبنوك لهذا أن يحصل . ولكنهم لا يستطيعون منعه . ستقوم الكثير من الحروب وستحصل أزمات مادية كثيرة لتصرف نظر الناس عن المشاركة في هذه الحركة العالمية للطاقة الحرة . لن يكون هناك أي تغطية إعلامية لما يحصل ، فقط المزيد من الأخبار عن الحروب ، والحروب الأهلية ، وأخبار الأمم المتحدة راعية السلام في المزيد من البلدان... إن الحصول على تقنية الطاقة الحرة لن يوقف هذا الاتجاه بل سيقويه ، وإذا أنت امتلكت آلة الطاقة الحرة ، ستكون بوضع أفضل للنجاة من المرحلة الانتقالية السياسية والاجتماعية والاقتصادية التي تحدث...هذه حقيقة..

وزن قلب الميت بريشة "ماعت" صفة العدالة

0 التعليقات
وزن قلب الميت بريشة "ماعت" صفة العدالة..وليس اله العدالة لان كلمة "نتر" تعني صفة الاله المجسدة وليس الاله..وتظهر في الصورة محكمة الآخرة واسئلتها مطابقة للكبائر في شريعة المسلمين وللوصايا العشر في شريعة اليهود ويظهر في الصورة آمنتي حارس الجحيم

نقوش القدماء المصرين تتكلم عن سفينة سيدنا نوح علية السلام

0 التعليقات
وللاضافة...ما كتب عن نوح عليه السلام ومطابق للقرآن

القدماء المصريين كانوا بالاصل مسلمين موحدين

0 التعليقات

 
 
ومر عليهم العديد من انبياء الله قبل عصر اخناتون..والدليل ما وثقوه في آثارهم وفي برديات آني من كتاب الموتى عن الحياة والجزاء والصلاة لله الواحد الأحد ومحكمة الآخرة ووزن قلب الميت ووصف الجنة والنار بما فيهما..بل ومعرفة الفردوس الأعلى بمسماه...وكأي حضارة عظيمة استمرت لآلاف السنين مرت بها حقب من الضلال والافساد والطغيان...لكن هذا لا يمحو ابدا اساسها وعلومها ومظاهر عظمتها وقوتها...

فيلم هام جدا باسم The 11th Hour

0 التعليقات

وهو من اهم الافلام التي ارجو ان تروها جميعا وهو


صورة: ‏رجاء الاهتمام... كان يعرض منذ ساعات فيلم هام جدا باسم The 11th Hour وهو من اهم الافلام التي ارجو ان تروها جميعا وهو في اللينك التالي..
http://www.youtube.com/watch?v=7IBG2V98IBY

انتج في 2007 وله اجزاء متتابعة...لنتعرف بجدية واهتمام على اهم مخاطر الاهمال والتعتيم عن الطاقة الحرة وتطبيقاتها واستبدالها بالوقود الاحفوري وغيره من مصادر الطاقة المصنعة وتأثير ذلك ليس فقط من ناحية استعباد الانسان والسلطة والتسلط والتحكم بالبلاد والعباد...لكن الاخطر والاشد كارثية هو تدمير الارض نفسها وتدمير مواردها وتلوث البيئة المحيطة بالانسان وما عداه من خلق الله... هذا الفيلم هام جدا وما استطيع تلخيصه سريعا عوضا عن اننا نفقد مصادر الماء والغذاء ونلوث بيئتنا لدرجة لم يبق بها الوقت الكافي لبقائنا.. بل اننا على وشك فقد نصف الكائنات الموجودة حاليا حيث نتسبب سنويا في انقراض 55 فصيلة اساسية؟؟؟ هل تصدق ذلك؟؟ اذن هل تصدق اننا خسرنا بالفعل 99.9999 من الكائنات الحية التي كانت موجودة بالفعل منذ بداية الحياة على الأرض؟؟؟ 
وهل تعلم ان الطبيعة التي هي المصدر الاساسي للطاقة والغذاء وتوازن الأرض وغيرها تؤدي سنويا وظائف هامة فطرية بما يعادل 35 تريليون دولار اذا استبدلناها بتقنياتنا الحديثة؟؟؟؟
هل تعلم ان الطفل في متوسط مشاهدته اليومية للتلفاز يستطيع التعرف تلقائيا على 1000 شعار لشركات استهلاكية بينما لا يستطيع التعرف تلقائيا على 10 مكونات اساسية للطبيعة؟؟؟؟
هل تعلم ان الطبيعة تتحدى التغييرات والفساد الذي اتى به الانسان وتطور نفسها ذاتيا بقدر الامكان بأكثر من طريقة حتى ان احد الأمثلة هو "عش الغراب" او الفطر الذي يعادل المعادن الثقيلة وتعمل شبكة الفطر على تطهير الارض من امور متعددة؟؟؟؟
امور هامة ومتعددة في هذا الفيلم الذي ارجو منكم رؤيته والتفكر والاهتمام بموضوع قد يبدو للعامة غير مثير ولكنه من اخطر المواضيع المتعلقة بحياتنا وفنائنا عن هذا الكوكب الذي لن يصمد طويلا وتعمل المنظومة الشيطانية بكل السبل على تدمير فطرة الله والخير الذي خلقه والافساد في الارض والتحكم بها وابادة غالبية الجنس البشري واستعباد بقيته!!!!‏
انتج في 2007 وله اجزاء متتابعة...لنتعرف بجدية واهتمام على اهم مخاطر الاهمال والتعتيم عن الطاقة الحرة وتطبيقاتها واستبدالها بالوقود الاحفوري وغيره من مصادر الطاقة المصنعة وتأثير ذلك ليس فقط من ناحية استعباد الانسان والسلطة والتسلط والتحكم بالبلاد والعباد...لكن الاخطر والاشد كارثية هو تدمير الارض نفسها وتدمير مواردها وتلوث البيئة المحيطة بالانسان وما عداه من خلق الله... هذا الفيلم هام جدا وما استطيع تلخيصه سريعا عوضا عن اننا نفقد مصادر الماء والغذاء ونلوث بيئتنا لدرجة لم يبق بها الوقت الكافي لبقائنا.. بل اننا على وشك فقد نصف الكائنات الموجودة حاليا حيث نتسبب سنويا في انقراض 55 فصيلة اساسية؟؟؟ هل تصدق ذلك؟؟ اذن هل تصدق اننا خسرنا بالفعل 99.9999 من الكائنات الحية التي كانت موجودة بالفعل منذ بداية الحياة على الأرض؟؟؟
وهل تعلم ان الطبيعة التي هي المصدر الاساسي للطاقة والغذاء وتوازن الأرض وغيرها تؤدي سنويا وظائف هامة فطرية بما يعادل 35 تريليون دولار اذا استبدلناها بتقنياتنا الحديثة؟؟؟؟
هل تعلم ان الطفل في متوسط مشاهدته اليومية للتلفاز يستطيع التعرف تلقائيا على 1000 شعار لشركات استهلاكية بينما لا يستطيع التعرف تلقائيا على 10 مكونات اساسية للطبيعة؟؟؟؟
هل تعلم ان الطبيعة تتحدى التغييرات والفساد الذي اتى به الانسان وتطور نفسها ذاتيا بقدر الامكان بأكثر من طريقة حتى ان احد الأمثلة هو "عش الغراب" او الفطر الذي يعادل المعادن الثقيلة وتعمل شبكة الفطر على تطهير الارض من امور متعددة؟؟؟؟
امور هامة ومتعددة في هذا الفيلم الذي ارجو منكم رؤيته والتفكر والاهتمام بموضوع قد يبدو للعامة غير مثير ولكنه من اخطر المواضيع المتعلقة بحياتنا وفنائنا عن هذا الكوكب الذي لن يصمد طويلا وتعمل المنظومة الشيطانية بكل السبل على تدمير فطرة الله والخير الذي خلقه والافساد في الارض والتحكم بها وابادة غالبية الجنس البشري واستعباد بقيته!!!!

جميع الحقوق محفوظة GreenZoner egypt ©2010-2014 | ، نقل بدون تصريح ممنوع . Privacy-Policy| اتفاقية الاستخدام| إتصل بنا